أقلام وأراء

السّبت 15 يونيو 2024 11:06 صباحًا - بتوقيت القدس

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

تلخيص

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟".. بقلم: صدقي أبو ضهير
شهدت السنوات الأخيرة تطورًا كبيرًا في مجال الذكاء الاصطناعي (AI)، مما أدى إلى تبني هذه التقنيات في مختلف المجالات، بما في ذلك المجال العسكري. استخدام الذكاء الاصطناعي في الحرب، من خلال الطائرات بدون طيار (الدرونز) والأسلحة الذكية، قد أحدث ثورة في كيفية إدارة الحروب. ومع ذلك، فإن هذا التقدم التكنولوجي يثير العديد من المخاوف الأخلاقية والإنسانية حول مستقبل الصراعات المسلحة.
الطائرات بدون طيار في الحرب..
تعد الطائرات بدون طيار من أبرز التقنيات العسكرية الحديثة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي. تستخدم هذه الطائرات في جمع المعلومات الاستخبارية، مراقبة المناطق المستهدفة، وتنفيذ الهجمات الجوية بدقة عالية. يمكن للطائرات بدون طيار أن تقلل من المخاطر التي يتعرض لها الجنود من خلال تنفيذ المهام الخطرة بدون الحاجة لتواجد بشري في مناطق القتال.
الأسلحة الذكية..
الأسلحة الذكية، التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحديد الأهداف وإطلاق النار بدقة، تعتبر تطورًا آخر في المجال العسكري. هذه الأسلحة قادرة على تمييز الأهداف بشكل ذاتي واتخاذ قرارات سريعة بناءً على تحليل البيانات التي تجمعها في الوقت الحقيقي. يعزز ذلك من فعالية العمليات العسكرية ويقلل من نسبة الأخطاء البشرية.
المخاوف الأخلاقية والإنسانية..
رغم الفوائد التي يمكن أن تجلبها هذه التقنيات، إلا أن هناك العديد من المخاوف المتعلقة بالأخلاق والإنسانية:
فقدان السيطرة البشرية:
هناك قلق من أن الاعتماد المتزايد على الذكاء الاصطناعي في القرارات الحربية قد يؤدي إلى فقدان السيطرة البشرية على العمليات العسكرية. يمكن لأنظمة الذكاء الاصطناعي أن تتخذ قرارات قاتلة بدون تدخل بشري مباشر، مما يثير تساؤلات حول من يتحمل المسؤولية في حالة حدوث أخطاء كارثية.
التعرض للمدنيين:
يمكن أن يؤدي استخدام الطائرات بدون طيار والأسلحة الذكية إلى تعرض المدنيين للخطر. رغم دقة هذه الأنظمة، إلا أنها ليست معصومة من الأخطاء، وقد يؤدي خطأ واحد إلى وقوع إصابات بين المدنيين الأبرياء.
تصعيد النزاعات:
قد يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي في الحرب إلى تصعيد النزاعات بشكل أسرع. القدرة على تنفيذ هجمات دقيقة وفعالة بدون الحاجة لتواجد بشري قد تجعل الدول أكثر ميلاً للجوء إلى القوة العسكرية كخيار أول لحل النزاعات.
القضايا الأخلاقية:
هناك مخاوف من استخدام هذه التقنيات بطرق غير أخلاقية، مثل تنفيذ هجمات تستهدف أشخاصًا دون محاكمة عادلة أو دون التأكد من هوية الأهداف بدقة.
الأثر المستقبلي..
من المحتمل أن يستمر تطور الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري، مما سيؤدي إلى ظهور تقنيات أكثر تقدمًا في المستقبل. يتعين على المجتمع الدولي أن يتعامل مع هذه التطورات بحذر ويضع إطارًا قانونيًا وأخلاقيًا يضمن استخدام هذه التقنيات بطرق تحترم حقوق الإنسان وتحد من مخاطرها.
خاتمة..
يعد استخدام الذكاء الاصطناعي في الحرب سلاحًا ذو حدين. فمن ناحية، يمكن لهذه التقنيات أن تزيد من فعالية العمليات العسكرية وتقلل من المخاطر التي يتعرض لها الجنود.
ومن ناحية أخرى، تثير العديد من المخاوف الأخلاقية والإنسانية التي تحتاج إلى معالجة دقيقة. يتطلب الأمر تعاونًا دوليًا لوضع قوانين وضوابط تضمن استخدام الذكاء الاصطناعي في الحرب بطرق تحافظ على السلام والأمن العالميين.
إحصائيات وبيانات..
وفقًا لتقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش"، تم استخدام الطائرات بدون طيار في أكثر من 14,000 غارة جوية في العقد الأخير.
دراسة من جامعة هارفارد تشير إلى أن 55% من الخبراء العسكريين يرون أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يغير من قواعد الحرب بشكل جذري بحلول عام 2030.
تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي يبرز أن الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي العسكرية تجاوز 7 مليارات دولار في عام 2023.
هذه الإحصائيات تسلط الضوء على الأهمية المتزايدة لتقنيات الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري وتؤكد على الحاجة الملحة لوضع إطار تنظيمي يضمن استخدامها بشكل مسؤول وأخلاقي.

صدقي أبو ضهير، باحث ومستشار بالإعلام الرقمي

دلالات

شارك برأيك

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

المزيد في أقلام وأراء

يوميات في مرمى الطغيان

حديث القدس

جرائم غير مسبوقة

حمادة فراعنة

ما الذي يوجد وراء المذبحة!؟

أحمد رفيق عوض

ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟

عمار علي حسن

المطلوب إعطاء أولوية للقطاع الزراعي في الوقت الحالي

عقل أبو قرع

الصمود والقمع لا يجتمعان

يحيى قاعود

الأزمات الداخلية قد تطيح حكومة نتنياهو

راسم عبيدات

المحاولة الانقلابية الغادرة في 15 تموز / يوليو 2016

بقلم الدكتور فخر الدين الطون

الجديد الذي أدخلته حرب أكتوبر 23 على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أحمد عيسى

(مع الحياة)--- أربعة وعشرون ألف يوم في الدنيا

فراس عبيد

الاغتيالات لا تغير مجرى الحرب

حديث القدس

الإسرائيليون فشلوا ولم يُهزموا بعد الفلسطينيون صمدوا ولم ينتصروا بعد

حمادة فراعنة

وكثيرٌ من السؤالِ اشتياقٌ

تركي الدخيل

الاسترخاء ... شفاء

أفنان نظير دروزه

الحجر محله قنطار

فواز عقل

ترجّل الأديب الخلوق

إبراهيم فوزي عودة

تأملات--المحبة.. تلك الجوهرة الضائعة

جابر سعادة / عابود

تسكين الألم

أشخين ديمرجيان

التحديات أمام تصعيد العدوان.. وضرورة الحفاظ على شعبنا ووحدة شقي الوطن

مروان اميل طوباسي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وآفاق العدالة للشعب الفلسطيني

فادي أبو بكر

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 63)