أقلام وأراء

الجمعة 08 ديسمبر 2023 3:18 مساءً - بتوقيت القدس

حملة القصف الإسرائيلية الفاشلة على غزة. العقاب الجماعي لن يهزم حماس

منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، غزت إسرائيل شمال غزة بنحو 40 ألف جندي مقاتل وقصفت المنطقة الصغيرة بواحدة من أعنف حملات القصف في التاريخ. ونتيجة لذلك، فر ما يقرب من مليوني شخص من منازلهم. وقد قُتل أكثر من 15 ألف مدني (بما في ذلك حوالي 6000 طفل و5000 امرأة) في الهجمات، وفقاً لوزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة، كما أشارت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن الحصيلة الحقيقية قد تكون أعلى من ذلك. وقصفت إسرائيل المستشفيات وسيارات الإسعاف ودمرت حوالي نصف المباني في شمال غزة. فقد أدى إلى قطع جميع إمدادات المياه والغذاء وتوليد الكهرباء تقريبا عن سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة. وبأي تعريف، تعتبر هذه الحملة بمثابة عمل ضخم من أعمال العقاب الجماعي ضد المدنيين. وحتى الآن، مع توغل القوات الإسرائيلية بشكل أعمق في جنوب غزة، فإن الهدف الدقيق للنهج الإسرائيلي ليس واضحاً على الإطلاق. ورغم أن زعماء إسرائيل يزعمون أنهم يستهدفون حماس وحدها، فإن الافتقار الواضح للتمييز يثير تساؤلات حقيقية حول ما تنوي الحكومة فعله فعلياً.

هل حرص إسرائيل على تحطيم غزة هو نتاج لعدم الكفاءة نفسه الذي أدى إلى الفشل الذريع للجيش الإسرائيلي في التصدي لهجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي انتهت خططه إلى أيدي مسؤولي الجيش والاستخبارات الإسرائيليين قبل أكثر من عام؟ 

فهل يكون تدمير شمال غزة، والآن جنوب غزة، مقدمة لإرسال كامل سكان القطاع إلى مصر، كما اقترحت "ورقة المفاهيم" التي أصدرتها وزارة الاستخبارات الإسرائيلية؟

وأياً كان الهدف النهائي فإن التدمير الجماعي الذي تلحقه إسرائيل بقطاع غزة يثير مشاكل أخلاقية عميقة.

ولكن حتى إذا حكمنا على النهج الإسرائيلي من الناحية الاستراتيجية البحتة، فإن النهج الذي تتبناه إسرائيل محكوم عليه بالفشل ــ وهو في واقع الأمر يفشل بالفعل. إن العقوبات المدنية الجماعية لم تقنع سكان غزة بالتوقف عن دعم حماس. بل على العكس من ذلك، فقد أدى ذلك إلى تفاقم الاستياء بين الفلسطينيين. كما أن الحملة لم تنجح في تفكيك الجماعة التي كانت مستهدفة ظاهريا. إن ما يزيد عن خمسين يوماً من الحرب تثبت أنه رغم أن إسرائيل قادرة على تدمير غزة، إلا أنها لا تستطيع تدمير حماس. في الواقع، قد تكون المجموعة أقوى الآن مما كانت عليه من قبل.

إن إسرائيل ليست الدولة الأولى التي تخطئ عندما تضع ثقتها المفرطة في سحر القوة الجوية. ويظهر التاريخ أن القصف واسع النطاق للمناطق المدنية لا يحقق أهدافه على الإطلاق. وكان من الممكن أن تكون إسرائيل في وضع أفضل لو أنها استجابت لهذه الدروس وردت على هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول بضربات جراحية ضد قادة حماس ومقاتليها بدلاً من حملة القصف العشوائية التي اختارتها. ولكن لم يفت الأوان لتغيير المسار وتبني استراتيجية بديلة قابلة للتطبيق لتحقيق الأمن الدائم، وهو النهج الذي من شأنه أن يدق إسفيناً سياسياً بين حماس والفلسطينيين بدلاً من التقريب بينهما: اتخاذ خطوات مجدية وأحادية الجانب نحو حل الدولتين.


فقدان القلوب والعقول

منذ فجر القوة الجوية، سعت الدول إلى قصف الأعداء لإجبارهم على الاستسلام وتحطيم معنويات المدنيين. وتقول النظرية إنه عندما يتم دفعهم إلى نقطة الانهيار، فإن السكان سوف ينتفضون ضد حكوماتهم ويغيرون مواقفهم. وصلت استراتيجية العقاب القسري هذه إلى ذروتها في الحرب العالمية الثانية.

يتذكر التاريخ القصف العشوائي للمدن في تلك الحرب من خلال أسماء الأماكن المستهدفة: هامبورغ (40 ألف قتيل)، دارمشتات (12 ألف قتيل)، ودريسدن (25 ألف قتيل). والآن يمكن إضافة غزة إلى هذه القائمة سيئة السمعة. وقد شبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحملة الحالية بمعركة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية. وبينما نفى تورط إسرائيل في العقاب الجماعي اليوم، أشار إلى أن غارة جوية تابعة لسلاح الجو الملكي استهدفت مقر الجستابو في كوبنهاغن أسفرت عن مقتل العشرات من أطفال المدارس.

وما لم يذكره نتنياهو هو أن أياً من جهود الحلفاء لمعاقبة المدنيين بشكل جماعي لم تنجح فعلياً. في ألمانيا، تسببت حملة قصف الحلفاء، التي بدأت في عام 1942، في إحداث دمار كبير في صفوف المدنيين، حيث دمرت منطقة حضرية تلو الأخرى، وفي النهاية دمرت ما مجموعه 58 مدينة وبلدة ألمانية بحلول نهاية الحرب. لكنها لم تضعف أبدًا معنويات المدنيين أو تؤدي إلى انتفاضة ضد أدولف هتلر، على الرغم من التوقعات الواثقة لمسؤولي الحلفاء. في الواقع، شجعت الحملة الألمان على القتال بقوة أكبر خوفًا من السلام الصارم بعد الحرب.

لم تتسبب حملة القصف مطلقًا في ثورة السكان المستهدفين ضد حكومتهم.

ولا ينبغي لهذا الفشل أن يكون مفاجئاً إلى هذا الحد، نظراً لما حدث عندما حاول النازيون استخدام نفس التكتيك. وأدى الهجوم الخاطف، وهو قصف لندن والمدن البريطانية الأخرى في الفترة من 1940 إلى 1941، إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص، ومع ذلك رفض رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل الاستسلام. وبدلاً من ذلك، استحضر الخسائر البشرية الناجمة عن ذلك لحشد المجتمع لتقديم التضحيات اللازمة لتحقيق النصر.

وبدلاً من تحطيم الروح المعنوية، حفزت الغارة البريطانية على تنظيم جهد دام سنوات - مع حلفائهم الأمريكيين والسوفيات - للهجوم المضاد وغزو الدولة التي قصفتهم في نهاية المطاف.

في الواقع، لم يحدث في التاريخ أن تسببت حملة قصف في قيام السكان المستهدفين بالثورة ضد حكومتهم. وقد جربت الولايات المتحدة هذا التكتيك مرات عديدة، ولكن دون جدوى. وخلال الحرب الكورية، دمرت 90% من توليد الكهرباء في كوريا الشمالية. وفي حرب فيتنام، قضت على نفس القدر من القوة في فيتنام الشمالية. وفي حرب الخليج، عطلت الهجمات الجوية الأمريكية 90% من توليد الكهرباء في العراق. لكن في أي من هذه الحالات لم يتنتفض السكان.

والحرب في أوكرانيا هي أحدث مثال على ذلك. على مدار ما يقرب من عامين، سعت روسيا إلى إجبار أوكرانيا على القيام بموجة تلو الأخرى من الهجمات الجوية المدمرة على المدن في جميع أنحاء البلاد، مما أسفر عن مقتل أكثر من 10 آلاف مدني، وتدمير أكثر من 1.5 مليون منزل، وتشريد حوالي ثمانية ملايين أوكراني. من الواضح أن روسيا تحطم أوكرانيا. ولكن بعيداً عن سحق روح أوكرانيا القتالية، فإن هذه العقوبة المدنية الهائلة لم تسفر إلا عن إقناع الأوكرانيين بمحاربة روسيا بشكل أكثر كثافة من أي وقت مضى.


حملة ذات نتائج عكسية

وهذا النمط التاريخي يكرر نفسه في غزة. وعلى الرغم من ما يقرب من شهرين من العمليات العسكرية المكثفة - التي لم تقيدها الولايات المتحدة وبقية العالم فعلياً - إلا أن إسرائيل لم تحقق سوى نتائج هامشية. وبأي مقياس ذي معنى، فإن الحملة لم تؤد إلى هزيمة حماس ولو جزئياً. وأدت العمليات الجوية والبرية الإسرائيلية إلى مقتل ما يصل إلى 5000 من مقاتلي حماس (وفقًا لمسؤولين إسرائيليين)، من إجمالي حوالي 30000 مقاتل. لكن هذه الخسائر لن تقلل بشكل كبير من التهديد الذي يواجهه المدنيون الإسرائيليون، لأنه، كما أثبتت هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، لا يتطلب الأمر سوى بضع مئات من مقاتلي حماس لإلحاق الدمار بالمجتمعات الإسرائيلية. والأسوأ من ذلك أن المسؤولين الإسرائيليين يعترفون أيضاً بأن الحملة العسكرية تقتل عدداً من المدنيين يبلغ ضعف عدد قتلى مقاتلي حماس. وبعبارة أخرى، يكاد يكون من المؤكد أن إسرائيل تنتج من الإرهابيين أكثر مما تقتلهم، حيث أن كل مدني ميت سيكون لديه عائلة وأصدقاء حريصون على الانضمام إلى حماس للانتقام.

ولم يتم تفكيك البنية التحتية العسكرية لحماس، كما هي الآن، بشكل ملموس، حتى بعد العمليات التي تم التبجح بها ضد مستشفى الشفاء، والذي زعم الجيش الإسرائيلي أن حماس تستخدمه كقاعدة عملياتية. وكما تظهر مقاطع الفيديو التي نشرها الجيش الإسرائيلي، فقد استولت إسرائيل على مداخل العديد من أنفاق حماس ودمرتها، ولكن يمكن إصلاحها في النهاية، تمامًا كما تم بناؤها في المقام الأول. والأهم من ذلك، يبدو أن قادة حماس ومقاتليها قد هجروا الأنفاق قبل دخول القوات الإسرائيلية إليها، مما يعني أن البنية التحتية الأكثر أهمية للجماعة - مقاتليها - نجت. وتتمتع حماس بميزة تتفوق بها على القوات الإسرائيلية: فهي تستطيع بسهولة التخلي عن القتال، والاندماج في صفوف السكان المدنيين، والعيش للقتال مرة أخرى بشروط أفضل. 


ولهذا السبب فإن أي عملية برية إسرائيلية واسعة النطاق محكوم عليها بالفشل أيضاً.

وعلى نطاق أوسع، لم تنجح الحملة العسكرية الإسرائيلية في إضعاف سيطرة حماس على غزة بشكل كبير. ولم تنقذ إسرائيل سوى رهينة واحدة فقط من بين 240 رهينة تم أسرها في هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. وأطلقت حماس سراح الرهائن الآخرين الوحيدين، مما يدل على أن الجماعة لا تزال تسيطر على مقاتليها. وعلى الرغم من النقص الكبير في الطاقة والدمار الواسع النطاق في جميع أنحاء غزة، تواصل حماس إنتاج مقاطع فيديو دعائية تظهر الفظائع المدنية التي ترتكبها القوات الإسرائيلية ومعارك ضارية بين مقاتلي حماس والقوات الإسرائيلية. يتم توزيع دعاية المجموعة على نطاق واسع عبر تطبيق المراسلة Telegram، حيث تضم قناتها أكثر من 620 ألف مشترك. ووفقاً لإحصائيات مشروع جامعة شيكاغو حول الأمن والتهديدات (الذي أتولى إدارته)، فإن كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، كانت توزع ما يقرب من 200 مقطع فيديو وملصق كل أسبوع في الفترة من 11 أكتوبر/تشرين الأول إلى 22 نوفمبر/تشرين الثاني عبر تلك القناة.


الأرض مقابل السلام

إن الطريقة الوحيدة لهزيمة حماس تتلخص في دق إسفين سياسي بينها وبين الشعب الفلسطيني.

يمكن للحكومة الإسرائيلية أن تعلن علناً عن نيتها تحقيق وضع يعيش فيه الفلسطينيون في دولة يختارها الفلسطينيون جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل اليهودية. ويمكنها أن تعلن أنها تعتزم تطوير عملية لتحقيق هذا الهدف بحلول عام 2030 على سبيل المثال، وسوف تحدد معالم لتحقيق هذه الغاية في الأشهر المقبلة. ويمكنها أن تعلن أنها ستجمد على الفور المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وتتخلى عن مثل هذه المستوطنات في غزة حتى عام 2030 كدفعة أولى تثبت التزامها بحل الدولتين الحقيقي. ويمكنها أن تعلن أنها راغبة ومستعدة للعمل مع جميع الأطراف – جميع دول المنطقة وخارجها، وجميع المنظمات الدولية، وجميع الأطراف الفلسطينية – المستعدة لقبول هذه الأهداف.

وبعيداً عن كونها غير ذات صلة بالجهود العسكرية الإسرائيلية ضد حماس، فإن هذه الخطوات السياسية من شأنها أن تزيد من حملة مستدامة ومستهدفة للغاية للحد من تهديد الهجمات التي تشنها الجماعة على المدى القريب. وتستفيد مكافحة الإرهاب الفعالة من المعلومات الاستخبارية الواردة من السكان المحليين، والتي من المرجح أن تأتي إذا كان لدى هؤلاء السكان أمل في وجود بديل سياسي حقيقي للجماعة الإرهابية.

والحقيقة أن السبيل الوحيد في الأمد البعيد لهزيمة حماس يتلخص في دق إسفين سياسي بينها وبين الشعب الفلسطيني. إن الخطوات الإسرائيلية الأحادية الجانب، والتي تشير إلى التزام جدي بمستقبل جديد، من شأنها أن تغير إطار وديناميكيات العلاقة الإسرائيلية الفلسطينية وتمنح الفلسطينيين بديلاً حقيقياً لمجرد دعم حماس والعنف. ومن جانبهم، سوف يصبح الإسرائيليون أكثر أماناً، وسوف يصبح الطرفان أخيراً على الطريق نحو السلام.


فالعمليات العسكرية الإسرائيلية تنتج إرهابيين أكثر مما تقتلهم.

وبطبيعة الحال، لا تظهر الحكومة الإسرائيلية الحالية أي علامات على متابعة هذه الخطة. لكن هذا قد يتغير، خاصة إذا قررت الولايات المتحدة استخدام نفوذها. على سبيل المثال، يمكن للبيت الأبيض أن يمارس المزيد من الضغوط الخاصة على حكومة نتنياهو للحد من الهجمات العشوائية في الحملة الجوية.

ولكن ربما تكون الخطوة الأكثر أهمية التي يمكن أن تتخذها واشنطن الآن هي إطلاق نقاش عام كبير حول سلوك إسرائيل في غزة، وهو النقاش الذي يسمح بدراسة الاستراتيجيات البديلة بعمق وينتج معلومات عامة غنية للأميركيين والإسرائيليين والدوليين. الناس في جميع أنحاء العالم لتقييم العواقب لأنفسهم. من الممكن أن ينشر البيت الأبيض تقييمات الحكومة الأمريكية حول تأثير الحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة على حماس والمدنيين الفلسطينيين. ويمكن للكونغرس أن يعقد جلسات استماع تتمحور حول سؤال بسيط: هل تنتج الحملة إرهابيين أكثر مما تقتل؟ ويصبح فشل النهج الإسرائيلي الحالي أكثر وضوحا يوما بعد يوم. إن المناقشة العامة المستمرة لهذا الواقع، مقترنة بالدراسة الجادة للبدائل الذكية، توفر أفضل فرصة لإقناع إسرائيل بالقيام بما يصب في مصلحتها الوطنية في نهاية المطاف.

عن Foreign Affairs

دلالات

شارك برأيك

حملة القصف الإسرائيلية الفاشلة على غزة. العقاب الجماعي لن يهزم حماس

المزيد في أقلام وأراء

المسجد الأقصى وقف إسلامي بحت

حديث القدس

جرائم الإبادة .. مجزرة دوار النابلسي نموذجا

فوزي علي السمهوري

الحرب على غزّة: من الوصف إلى الاقتراح؟

حازم صاغية

مجزرة الحقيقة في غزّة

ولاء سعيد السامرائي

الكرة في مرمى طرفي الإنقسام الفلسطيني

حمادة فراعنة

وما زال التواطؤ مستمرا

إبراهيم أبراش

سباق مع الزمن

حديث القدس

عندما تمتزج المساعدات بدماء الجوعى...!

عطية الجبارين

الرعب الاسرائيلي من إقامة دولة فلسطينية

نهى نعيم الطوباسي

ما يحدث في غزة وصمة عار على ضمير الإنسانية

سري القدوة

لا جديد من طرف الفصائل الفلسطينية

حمادة فراعنة

المرأة الفلسطينية والأمم المتحدة في اذار

دلال صائب عريقات

القتل البطيء في السجون والقتل السريع بمخيمات الاعتقال بغزة

المحامي زياد أبو زياد

غزة توجه ضربة قوية لاسطورة الرجل الابيض ..

أحمد صيام

مجزرة "الطحين" ...فشل عسكري وأهداف سياسية

راسم عبيدات

مجزرة الرشيد ... إمعان في حرب الابادة

حديث القدس

غزة الوجع مرة أخرى ....

يونس العموري

مفاعيل “انتفاضة ثالثة” في الضفة الفلسطينية

أسعد عبدالرحمن

حكومة اشتية الأقل حظًا

بهاء رحال

"الصهيونية" درع أوروبا

سوسن الابطح

أسعار العملات

الإثنين 04 مارس 2024 9:56 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.6

شراء 3.59

دينار / شيكل

بيع 5.13

شراء 5.1

يورو / شيكل

بيع 3.94

شراء 3.87

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%76

%7

(مجموع المصوتين 161)

القدس حالة الطقس