أقلام وأراء

الثّلاثاء 05 ديسمبر 2023 11:56 صباحًا - بتوقيت القدس

إلى الشخص الذي يمكن أن يكون الزعيم القادم لفلسطين

 

إن مهمة قيادة فلسطين بعد الحرب في غزة ستكون أكثر تحديا من أي وقت مضى. والقائد الذي يرقى إلى مستوى هذه المهمة يمكن أن يكون الشخص الذي يجلب السلام لشعبه بعد 75 عاما من النضال والألم والخسائر والمعاناة. فالشخص الذي يصبح قائداً للشعب الفلسطيني سيكون إما حلقة أخرى في سلسلة طويلة من القرارات الخاطئة، أو الشخص الذي يكسر الحلقة ويمضي قدماً في طريق جديد لم يسلكه. وينطبق الشيء نفسه على من سيصبح زعيم الجيل الجديد في إسرائيل. كلا الزعيمين إما أن يواصلا المسار العقيم والمؤلم الذي سلكته الأجيال السابقة، أو أن يصبحا الزعيمين الجديدين اللذين سينفصلان عن الماضي، دون أن ينسوه، ولكن تركيزهما سيكون بشكل أساسي على المستقبل. من هم هؤلاء القادة الذين سيقفون ويقولون: كل فرد، إسرائيلي وفلسطيني، يعيش على الأرض الواقعة بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط، له نفس الحق في نفس الحقوق؟ كلا الشعبين الذين يعيشون على هذه الأرض لهم الحق في أن يكونوا على هذه الأرض وسيبقون على هذه الأرض. إن عصر عدم الاعتراف المتبادل يجب أن ينتهي. والآن حان الوقت لبداية جديدة.


عزيزي مروان البرغوثي، مروان – هذا مكتوب لك.


 لقد كنت على مدى العقدين الماضيين الزعيم الفلسطيني الأكثر شعبية. تظهر جميع استطلاعات الرأي العام في فلسطين خلال العقود الماضية أنك تفوز بالتصويت الشعبي ضد كل مرشح آخر محتمل. يبدو أن شعبك يريدك. هل أنت الزعيم الفلسطيني القادم؟ هل أنت الشخص الذي يتمتع بالبصيرة والقدرة على الانفصال عن الماضي؟ هل ستنتقمون وتنشرون الكراهية تجاه الشعب اليهودي الإسرائيلي الذي يشارككم هذه الأرض، أم ستعترفون بحق هذا الشعب في العيش على هذه الأرض؟ من هنا كل شيء يبدأ. 


بعد الفظائع التي لا توصف التي ارتكبتها حماس والفلسطينيون الآخرون في غزة في 7 تشرين الأول/أكتوبر، والدعم الذي تلقته تلك الأعمال الفظيعة من عدد كبير جدًا من الشعب الفلسطيني، أصبح الإسرائيليون أكثر ارتيابًا وخوفًا ويشعرون بمزيد من الكراهية تجاه الفلسطينيين أكثر من أي وقت مضى. أنا متأكد تمامًا من أن الفلسطينيين الذين يشهدون الفظائع ضد شعب غزة، وعمليات القتل الجماعي والدمار، أصبحوا أكثر ارتيابًا في الإسرائيليين، وأكثر خوفًا، وأكثر غضبًا، ويشعرون بمزيد من الكراهية تجاه الإسرائيليين أكثر من أي وقت مضى. مروان، هل ستصب الزيت على الغضب الذي يشعر به شعبك أم ستقف وتتواصل مع الزعيم الإسرائيلي الذي سيتواصل معك لإطفاء النيران؟


إن شعبكم والشعب الإسرائيلي يحتاجان إلى زعيم فلسطيني يتمتع ببوصلة نيلسون مانديلا الأخلاقية. يجب أن يأتي من الجانب الأقوى، أوافق على ذلك، لكنه لن يحدث. ليس هناك ذل في أن تكون الرجل الأكبر الذي يقف على أرضية أخلاقية أعلى ويتواصل مع أولئك الذين اضطهدوك. يحتاج شعبك إلى زعيم يرى ما بعد الأمس إلى غد أكثر إشراقًا مليئًا بالوعد والأمل. لقد عانى شعبك بما فيه الكفاية، لقد عانيت بما فيه الكفاية. لقد دفعتم ثمن الكفاح المسلح ضد إسرائيل. الكفاح المسلح لم يعد يجدي. من حق الشعب الفلسطيني أن يقاوم الاحتلال، ويجب أن ينتهي الاحتلال، لكن الكفاح المسلح لم يجلب سوى الموت والدمار ولم يجلب الشرف. لقد اعتقد الإسرائيليون لفترة طويلة أنهم قادرون على احتلال الشعب الفلسطيني وإحلال السلام، إلا أن السابع من تشرين الأول (أكتوبر) غير ذلك. في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، وربما حتى في الثامن منه، ربما احتفل الفلسطينيون، وربما ظنوا أنهم على طريق تحرير فلسطين. وعندما أصبح حجم الفظائع التي ارتكبتها حماس واضحاً، إلى جانب اختطاف المئات من المواطنين الإسرائيليين من منازلهم، أصبح تصميم إسرائيل على حرمان حماس من القدرة على السيطرة على غزة أو أي جزء من فلسطين مبرراً تماماً. ويتجلى هذا التصميم الإسرائيلي الآن في الكثير من الموت والدمار في غزة. لقد تم القضاء على عائلات بأكملها، وأصبح عشرات الآلاف من الأطفال أيتاما. ماذا سينهض من رماد هذه الفظائع؟ هل سيكون هناك جيل آخر مستعد للموت من أجل فلسطين ومن أجل إسرائيل أم أنه سيكون جيلا جديدا من الإسرائيليين والفلسطينيين الذين يقولون إن الوقت قد حان للعيش من أجل فلسطين ومن أجل إسرائيل. لقد حان الوقت لوضع حد للقتل والموت.


مروان، إذا كنت قائدًا حقًا فسوف تفهم التحدي الذي يواجهك. إن فلسطين لا تحتاج إلى بطل آخر يرغب في أن يكون شهيداً في سبيل القضية. إن فلسطين بحاجة إلى زعيم يحرر من خلال أخلاقيات القضية وعدالتها وبالطريقة التي يختارها ذلك القائد لاحتضان العدو مع الالتزام الكامل بإحلال السلام. السلام ليس الاستسلام. السلام يشمل الحد من القوة والعنف واختيار الحياة والكرامة والرحمة. إن القائد الفلسطيني الذي سيحتضن العدو ويبدد مخاوفه التي اشتدت، هو القائد الفلسطيني الذي سيحقق الحرية والتحرر والكرامة لشعبه.


مروان، كنت أعرفك جيدًا منذ 22 عامًا قبل أن تدخل السجن. لقد تواصلنا بشكل غير مباشر على مر السنين. أعلم أنك لا تزال تؤيد حل الدولتين وتريد السلام لشعبك. أعلم أنكم لن تتحملوا العيش تحت الاحتلال بعد الآن. هل أنت القائد الذي وصفته أعلاه؟ هل أنت ذلك الشخص الذي سيكتب الفصل الجديد من مصائرنا المشتركة؟ إذا كنت كذلك، فلا تظل صامتًا – فنحن جميعًا بحاجة إلى الاستماع.

دلالات

شارك برأيك

إلى الشخص الذي يمكن أن يكون الزعيم القادم لفلسطين

المزيد في أقلام وأراء

بين الصفقة ورفح لا توجد مساحة للفرح

حديث القدس

دباباتهم تحاصر رفح وأعينهم على القدس

بهاء رحال

قانون بن غفير العنصري

رمزي عودة

رفـح: كـارثـة إنـسـانـيـة مـعـلـنـة!

ماهر الشريف

أيها الخطباء وأصحاب التصريحات توقفوا .. فلا أحد يستمع إليكم..!!

ابراهيم دعيبس

هل يقع التحول الإيجابي نحو الوحدة الفلسطينية

حمادة فراعنة

الاعتراف بالدول: ما بين القانون والحالة الفلسطينية

دلال صائب عريقات

أطول مسلسل من الاحتلال الشاهد كذاب والمخرج منحاز والفاعل حر

حديث القدس

معادلة- من حفنة الطحين الى حفنة التراب الى حفنة الهواء

حمدي فراج

مستنقع الخطأ ..

احمد صيام

كيربي كتلة من الكرب والصّلف؟!

وليد هودلي

رحيل مصطفى الكرد

حمادة فراعنة

لماذا تجري "شيطنة" شهر رمضان المبارك..؟

راسم عبيدات

قمة باريس الثانية ..هل تحقق الهدف المطلوب ؟

حديث القدس

هزيمة أم نصر؟

نادية إبراهيم القيسي

الطريق سالك... الطريق مغلق

عيسى قراقع

تلبية للاحتياجات البشرية والبيئية

غسان عبد الله

الولايات المتحدة: تنصح بالشيء وتمارس عكسه!!!

أسعد عبدالرحمن

تحولات مهمة في الرأي العام العالمي ولكن !

إبراهيم أبراش

فلتظهر مروءة الجاهلية

عطية الجبارين

أسعار العملات

الأحد 25 فبراير 2024 10:20 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.24

شراء 5.21

يورو / شيكل

بيع 3.99

شراء 3.92

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%75

%9

(مجموع المصوتين 69)

القدس حالة الطقس