أقلام وأراء

الأربعاء 10 أبريل 2024 11:51 صباحًا - بتوقيت القدس

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

تلخيص

في خضمّ الصراعاتِ والنزاعاتِ، تُصبحُ أصواتُ الأطفالِ خافتةً، ونرى معاناتهم ‏تزدادُ يومًا بعد يومٍ‎.‎


وفي غزة، يُعاني الأطفالُ من وطأةِ الحربِ بشكلٍ خاصّ، حيثُ تُؤثّرُ بشكلٍ سلبيّ على ‏صحّتهم النفسيّة والجسديةِ، وتعليمهم، ونموّهم الاجتماعيّ‎.‎


يُسلّطُ هذا المقالُ الضوءَ على تأثيراتِ الحربِ على حياةِ أطفالِ غزةِ، ويُؤكّدُ على ‏أهميّةِ العملِ الجادّ لِحمايتهم وتوفيرِ مستقبلٍ أفضلَ لهم‎.‎


فالحربُ في غزةِ لا تقتصر على كونها صراعًا فلسطينيًا إسرائيليًا فقط، بل هي ‏تجاربُ مأساويةٌ تطالُ الأطفالَ بشدةٍ، فهم من يعانون من العواقبِ الوخيمةِ لهذا ‏الصراعِ بصمتٍ تامّ‎.‎


فمن المؤكد أنّ هذه الحربَ أثّرتْ بشكلٍ بليغٍ على أطفالِ غزةِ لما تعرضوا له من ‏مخاطرَ جسيمةٍ على صحتهم النفسيةِ والجسديةِ، وما لذلك من أثرٍ على تعليمهم ‏ونموّهم الاجتماعيّ بشكلٍ كبير‎.‎


فبلا شكّ، عندما تشتعلُ نيرانُ الحربِ في غزةَ، يكونُ الأطفالُ هم الضحايا الأبرياءَ ‏نتيجةَ هذه الصراعاتِ‎.‎

فما هي تأثيراتُ هذه الحروبِ وكيف تشكلُ هاجسًا كبيرًا أمامَ أطفالِ غزةِ؟


أولًا‎ :‎كما نرى جميعًا، ما يتعرضُ له الأطفالُ في حربِ غزةَ من خطرِ الإصابةِ والقتلِ، ‏سواءٌ كان ذلك بسببِ القصفِ المباشرِ الذي يطالهم وهم في بيوتهم أو بسببِ الحوادثِ ‏الجانبيةِ كالانهياراتِ الهيكليةِ أو الأمراضِ الناجمةِ عن ظروفِ الفقرِ والنزوحِ الناجمِ عن ‏القصفِ المباشرِ وتدميرِ منازلهم والمنشآتِ العامةِ، مما يجبرُ العائلاتِ على الفرارِ ‏والتشردِ‎.‎


علاوةً على ذلك، يتعرضُ الأطفالُ لخطرِ الإصابةِ بالأمراضِ نتيجةَ انعدامِ النظافةِ ‏ونقصِ الرعايةِ الطبيةِ الذي حلّ بهم في هذه الحربِ، وما إلى ذلك من مخاطرَ. لا ‏تشكلُ الحروبُ إلا تهديدًا على حياةِ وسلامةِ ومستقبلِ الأطفالِ‎.‎


ثانيًا‎: ‎تشكلُ الحربُ آثارًا نفسيةً خطيرةً تزيدُ من معاناةِ أطفالِ غزةِ وما يتعرضون له ‏من صدماتٍ نفسيةٍ وقلقٍ واكتئابٍ واضطراباتٍ بالنومِ، وهذه الآثارُ يمكنُ أن تبقى ماثلةً ‏لفتراتٍ طويلةٍ بعد انتهاءِ هذه الحربِ، مما ينعكسُ على قدرتهم على التكيفِ مع الحياةِ ‏اليوميةِ وتحقيقِ إمكاناتهم الكاملةِ في المستقبلِ‎.‎


ثالثًا‎: ‎ يتأثرُ التعليمُ وفرصُ النموّ الاجتماعيّ لأطفالِ غزةِ بشكلٍ سلبيٍّ أثناءَ الحروبِ، ‏وذلك لما خلفته الحربُ على غزةَ من ضررٍ وتدميرٍ للمدارسِ والمؤسساتِ التعليميةِ، ‏مما يحرمُ الأطفالَ من الوصولِ إلى فرصِ التعليمِ الأساسيةِ والفرصِ التي تعدّ ضروريةً ‏لتطويرِ قدراتهم ومهاراتهم العلميةِ والجسديةِ‎.‎


فوفقًا لتقاريرِ المنظماتِ الإنسانيةِ، فإنّ عددَ الشهداءِ من الأطفالِ إلى اليومِ يقاربُ الـ ‏‏14000 طفلٍ والمفقودينَ منهم يبلغُ عددهم 4000 طفلٍ‎.‎


تلك الأرقامُ الصادمةُ تعكسُ حجمَ الكارثةِ الإنسانيةِ التي يعاني منها أطفالُ قطاعِ غزةِ ‏وتوضحُ الحاجةَ الماسةَ لتقديمِ الدعمِ والمساعدةِ لذوي الضحايا وخاصةً الأطفالِ ‏الذين يعانون من أثرِ الحربِ بشكلٍ كبيرٍ‎.‎


هناك صوتٌ ينبعثُ من عمقِ المعاناةِ، صرخةٌ تُطلقُ من قلوبٍ بريئةٍ، صرخةُ أطفالِ ‏غزةِ الذينَ يرزحونَ تحتَ وطأةِ حربٍ لا ناقةَ لهم فيها ولا جمل‎.‎


ففي خضمّ الصراعاتِ والنزاعاتِ، تُصبحُ أصواتُ الأطفالِ خافتةً، ونرى معاناتهم ‏تزدادُ يومًا بعد يومٍ‎.‎


إنّ ما يتعرضُ له أطفالُ غزةِ من مخاطرَ جسيمةٍ على صحّتهم النفسيّة والجسديةِ، ‏وتعليمهم، ونموّهم الاجتماعيّ، يُشكّلُ هاجسًا كبيرًا يهددُ مستقبلهم‎.‎


فمن واجبِ المجتمعِ الدوليّ والمنظماتِ غيرِ الحكوميةِ العملُ بجدّيةٍ لحمايةِ حقوقِ ‏الأطفالِ خلالَ الحروبِ، وتوفيرِ الرعايةِ النفسيةِ والطبيةِ اللازمةِ لهم، بالإضافةِ إلى ‏إعادةِ بناءِ البنيةِ التحتيةِ المدمرةِ وتوفيرِ فرصٍ تعليميةٍ واجتماعيةٍ لتأمينِ مستقبلٍ ‏أفضلَ لهم‎.‎


وإنّ صرخةَ أطفالِ غزةِ هي صرخةُ الإنسانيّةِ جمعاءِ، صرخةٌ تُطالبُ بِحُقّهم في ‏الحياةِ الكريمةِ، والسلامِ، والأمانِ‎.‎


فهلْ من سامعٍ لهذهِ الصرخةِ؟


هلْ من مُتحرّكٍ لِإنقاذِ أطفالِ غزةِ من براثنِ الحربِ؟


إنّ مستقبلَ أطفالِ غزةِ رهنٌ بتحرّكِ المجتمعِ الدوليّ، ومسؤوليّةُ حمايتهم تقعُ على ‏عاتقِ الجميعِ‎.‎


فلا نتركَ صرخةَ أطفالِ غزةِ تذهبَ سُدى، بلْ لِنُحرّكَ السّاكِنَ ونُغيّرَ الواقعَ لِنُؤمّنَ لهم ‏مستقبلًا أفضلَ‎.‎


ختامًا، إنّ حمايةَ أطفالِ غزةِ من آثارِ الحربِ هي مسؤوليّةٌ أخلاقيّةٌ وإنسانيّةٌ تقعُ ‏على عاتقِ الجميعِ، ولن يتحققَ ذلك إلاّ بتكاتفِ الجهودِ وتعاونِ جميعِ الأطرافِ‎.‎

دلالات

شارك برأيك

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

نابلس - فلسطين 🇵🇸

رهف قبل حوالي شهر واحد

يعطيكِ الف عافية 💗

نابلس - فلسطين 🇵🇸

د. مجد قبل حوالي 2 شهر

اكثر من رائعة بوركت الجهود

المزيد في أقلام وأراء

السؤال الملح : هل تلتزم إسرائيل ؟

حديث القدس

العدالة المغلولة

إبراهيم ملحم

في حضرة المشهد الفلسطيني

محمد زهدي شاهين

التغريبة التي لم تنقطع

عطية الجبارين

إسرائيل بين الادعاء والدفاع.. ‏"من إبادة النازية" إلى "إبادة غزة"

سماح خليفة

إسرائيل من فشل الى فشل الى ردة الغضب

حمدي فراج

فوكوياما وحراك الجامعات: غزّة خارج المعادلة

صبحي حديدي

النضال الفلسطيني: تحديات مستمرة وآمال متجددة في وجه الاحتلال

فادي أبوبكر

هل يفلت قادة الكيان من العقاب؟

حسن عبادي/ حيفا

ما بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

العرب واليابان: نهج جديد

جواد العناني

كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التعليم الجامعي؟ استعد للثورة التعليمية!

بقلم: صدقي أبو ضهير

اسرائيل تتحدى قرارات محكمة العدل الدولية

حديث القدس

قضم وضم وتهويد وإبادة جماعية

بهاء رحال

ضياع في إسرائيل

سوسن الابطح

(ما العمل؟)-- التعامل مع الفئات المهمشة في ظل الحروب

غسان عبد الله

كيف ردت إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

فتحي أحمد

من -حقاً- هم الحيوانات البشرية؟

أسعد عبد الرحمن

ليست إبادة، لكن ماذا؟

سمير عطا الله

هذه الهستيريا الإسرائيلية

عمر كوش

أسعار العملات

السّبت 25 مايو 2024 12:56 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.66

شراء 3.0

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.95

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 149)

القدس حالة الطقس