أقلام وأراء

الإثنين 19 يونيو 2023 10:41 صباحًا - بتوقيت القدس

تغيير الخارطة السياسية الفلسطينية في الضفة الغربية

مباحثات إسرائيلية أمريكية على مستويات امنية مختلفة جرت مؤخراً في العاصمة واشنطن على اعلى المستويات الأمنية لمناقشة الملف الفلسطيني وبالذات ملف السلطة الفلسطينية كجسم سياسي فلسطيني يمثل الوجهة الشرعية للفلسطينيين والجسر الموصل الى الدولة الفلسطينية بمؤسساتها وهيكلها السياسي والإداري والتنظيمي ولا يحقق الامن لإسرائيل , هذه المباحثات تركز على نقطة مهمة وهي الى اين يذهب المشهد في الضفة الغربية ؟ وسط مخاوف أمريكية مزعومة من ذهاب الفلسطينيين في الضفة الي كارثة حقيقية بسبب ما يزعموا ان السلطة غير قادرة على احكام السيطرة على كافة المناطق الفلسطينية بما فيها الشمال الفلسطيني أي منطقة نابلس وجنين وطولكرم ومخيماتهم وكأنهم يريدون القول ان قوى مسلحة باتت تسيطر على تلك المناطق وتحاول اجتزائها من السلطة التي لا وجود امني لها ووجودها هو وجود خدماتي فقط , بل انهم يذهبون لأبعد من ذلك ومناقشة ما بعد انهيار السلطة الفلسطينية او بالأحرى نجاح المخطط الإسرائيلي في تفكيكيها وإيجاد بديل سياسي بتمثيل منخفض دون استحقاق سياسي يعطي الفلسطينيين سيادة على الأرض .

(رونين بار) رئيس المخابرات الإسرائيلية حمل أخطر تقرير عن السلطة الى مستشار الامن القومي الأمريكي (جيك سولفيان) وبالطبع يتضمن رؤيا إسرائيلية امنية ليس لإنقاذ السلطة كما يعتقد بعض من يعشش في رؤوسهم أفكارا خاطئة وتحريضية ان وجودالسلطة يخدم إسرائيل التي لا تتخلى عنها اطلاقا وهم لا يدركون بذلك ان هذا يخدم دولة الاحتلال. اليوم تصف الأوساط الأمنية الإسرائيلية السلطة بالرجل المريض الذي لا فائدة منه ولن تنقذه كافة الادوية لإبقائه حيا لأنه بات اقرب الى الموت من العودة للحياة , وتتفق في معظمها ان الوقت قد حان لاستبدالها بكيانات اخرى اقل تمثيلا للفلسطينيين أي كيانات خدماتية في اغلبها دون استحقاقات سياسية وهذا بات مطروحا بتركيز في المؤسستين العسكرية والأمنية وقد يكون البحث الان يجري في كيفية تحقيق ذلك في ظل وجود( الرئيس أبو مازن) الذي شكل حجر العثرة امام مخططات إسرائيلية كبيرة لتصفية الصراع ,بل انه مازال يقود معركة دبلوماسية كبيرة امام الهيئات الأممية ما كشف حقيقة الاحتلال الإسرائيلي ورفضه لتحقيق السلام الشامل والعادل وهذا احرج دولة الاحتلال كثير امام خصومها وحلفائها .

تسعي دولة الاحتلال الإسرائيلي لأضعاف وتقويض السلطة لأنها لم تحقق لها الهدف الإداري المطلوب في الحفاظ على الامن ووقف العمليات العسكرية ضد مستوطنيها وجيشها المنتشر في الضفة الغربية الى جانب ان طموحها السياسي كبير لا يتناسب مع مستقبل الصراع الذي تديره دولة الاحتلال بمنطق التخفيض وليس الحل النهائي الذي تحشد اليه القيادة الفلسطينية من خلال المطالبة بحماية مبدأ حل الدولتين والعمل على عزل الاحتلال الإسرائيلي وكشف أوراقه امام المجتمع الدولي بالحصول على رأي استشاري من محكمة العدل الدولية في ماهية الاحتلال والاستيطان كوجه للاستعمار العنصري على الأرض الفلسطينية والذي من شانه ان يُعرف الاحتلال الغاشم بالقوة الجبرية التي تسعي الى تغيير الجغرافيا والديموغرافيا الفلسطينية ,وبالتالي الاستمرار في تهديد الامن والاستقرار الإقليميين ,وعليه سيكون تعامل معظم دول العالم مع إسرائيل كدولة احتلال يجب ان تنهي احتلالها لكافة أراضي العام 1967 وبإمكان هذا الرأي أيضا ان يفتح الباب امام إعادة طرح ملفات القرارات الدولية على الطاولة وأهمها 181 و 194 قرار التقسيم وقرار عودة اللاجئين والتعويض. على الأرض تحاول دولة الاحتلال شطب الهوية السياسية الفلسطينية من خلال سيناريو تغيير الخارطة السياسية للوجود الفلسطيني بالضفة وحسم قضية القدس بالتخلص من 350 ألف فلسطيني، وامام الهيئات الدولية تحاول القيادة الفلسطينية الحصول على مزيد من الاعتراف الدولي بشرعية الوجود الفلسطيني على الأرض الفلسطينية كدولة تحت الاحتلال يتعامل معها العالم كدولة كاملة العضوية بالأمم المتحدة.

ان تغيير الخارطة السياسية للفلسطينيين بات سيناريو يجري الان من خلال مسارين خطيرين , الأول تسريع الاستيطان وشرعنه اكثر من 70 بؤرة استيطانية والغاء قانون فك الارتباط 2005 والسماح للمستوطنين بالعودة الى اربع مستوطنات مخلاة في شمال الضفة الغربية( جانيم" و"كديم" و"حومش" و"سانور(. ,بالإضافة الي تنفيذ مخطط(E 1 ) القاضي بعزل مدينة القدس عن محيطها العربي والفصل بين جنوب الضفة الغربية عن شمالها والاعلان عن بناء الالاف الوحدات السكنية في مستوطنات الضفة التي تعتبرها دولة الاحتلال مدنا إسرائيلية في العمق الفلسطيني وتتعامل معها على هذا الأساس وهي (مستوطنة ارئيل في محافظة سلفيت ,ومستوطنة بيتار عيليت في محافظة بيت لحم ,ومستوطنة مودعين عيليت في محافظة رام الله ,ومستوطنة معالية اودميم في محافظة القدس ) وفرض السيادة الإسرائيلية على كافة المستوطنات الكبرى بالضفة الغربية وتوسيع هذه المستوطنات يقضي تماما على أي امل في تحقيق حل الدولتين الا بإزالة هذه المستوطنات الأربع التي تعزل المدن والمحافظات الكبرى في الضفة الغربية عن بعضها البعض وتجعل التواصل الجغرافي بينهم امرا مستحيل.

المسار الاخر والذي يسير بتواز مع مسار الاستيطان والضم هو المسار العسكري والذي باتت دولة الاحتلال الإسرائيلي تجهز له باجتياحها من جديد مدن الشمال الفلسطيني (نابلس وجنين وطولكرم ومخيماتها ) تحت زعم انها ستقضي على جيوب المقاومة الفلسطينية المسلحة التي تشكلت وبدأت تشكل حالة قلق كبيرة لدولة الاحتلال وفي ذات الوقت تعيق مخطط تقسيم الضفة الغربية بالاستيطان لان تنامي المقاومة الفلسطينية في الضفة من شانه ان يرغم المستوطنين على ترك هذه المستوطنات والرحيل لمدن الوسط في دولة الاحتلال باعتبارها مدنا اكثر امنا واستقراراً من مستوطنات الضفة وبالتالي سقوط الفصل الديموغرافي ,وبالطبع اذا حدث اجتياح واسع واحتلال مدن بالضفة فان قوات الاحتلال لن تترك تلك المدن في اليوم التالي او تبقى لفترة طويلة تقتل وتعتقل وتواجه المقاومة التي لن تنتهي الا برحيل الاحتلال، وتسعى دولة الاحتلال لإيجاد بديل عن السلطة الشرعية من خلال حكام فلسطينيين مدنين يعملون مع الإدارة المدنية الإسرائيلية تكون هي اعدتهم لهذه المهمة , وهنا يتحقق سيناريو تغير الخارطة السياسية الفلسطينية وحينها يحتاج الفلسطينيون لعقود حتى يجمعوا اشلاءهم السياسية من جديد .


دلالات

شارك برأيك

تغيير الخارطة السياسية الفلسطينية في الضفة الغربية

المزيد في أقلام وأراء

قمة باريس الثانية ..هل تحقق الهدف المطلوب ؟

حديث القدس

هزيمة أم نصر؟

نادية إبراهيم القيسي

الطريق سالك... الطريق مغلق

عيسى قراقع

تلبية للاحتياجات البشرية والبيئية

غسان عبد الله

الولايات المتحدة: تنصح بالشيء وتمارس عكسه!!!

أسعد عبدالرحمن

تحولات مهمة في الرأي العام العالمي ولكن !

إبراهيم أبراش

فلتظهر مروءة الجاهلية

عطية الجبارين

عندما يأتيك من تحت الانقاض الصوت اعلم انك في قطاع يعيش حالة الموت

حديث القدس

الموت جوعًا

بهاء رحال

الثورة الفلسطينية: من معركة الكرامة إلى طوفان الأقصى

عقل صلاح

ماذا بعد رفح؟

تأييد زهير الدبعي

مجزرة رفح

حمادة فراعنة

هل حقاً الكيان "يورّط" أمريكا في المنطقة؟

وسام رفيدي

بين التلويح بإجتياح رفح وتعثر الصفقة ومصير غزة المجهول ؟!

داود داود

عن الإبادة الجماعية في غزة

سامي البريم

بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم ، العربية لغة الثقافة والتواصل الانساني

كريستين حنا نصر

تعطل عمل الأونروا....ماذا خلف الستار؟؟

أماني الشريف

على العالم ان يتحرك بشكل عاجل جدا لمنع تطاول اسرائيل على مجد الأمة ( الاسرى)

حديث القدس

يا جمهور الصمت الصادق

يونس العموري

نسمع جعجعًة ولا نرى طحنًا

أسماء ناصر أبو عياش

أسعار العملات

الخميس 22 فبراير 2024 10:29 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.68

شراء 3.67

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.03

شراء 3.95

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%19

%74

%7

(مجموع المصوتين 42)

القدس حالة الطقس