أقلام وأراء

الأحد 16 يونيو 2024 9:42 صباحًا - بتوقيت القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

تلخيص

ما يحدث في قطاع غزة على مدار ثمانية أشهر ونصف، يوماً بيوم، وليلة بليلة، صبحاً وظهراً ومساء، صيفاً وشتاء، ربيعاً وخريفاً، يُدمي القلب، ويُفتت الكبد، ويُجفف مآقي العين، لكن ما يجري حول غزة وخارجها، يبدد العقل، يُشتت الفهم ويشلّ التفكير.


لم تظل منظمة أممية في العالم، هيئة إنسانية، مؤسسة حقوقية، إلا وأعلنت موقفها الشاجب المستنكر لهذه الحرب الإبادية، لم يظل شارع في عواصم العالم العريقة بمختلف اللغات، إلا وشهد مظاهرات أو اعتصامات احتجاجية، حتى وصلنا إلى قرار شبه إجماعي من مجلس الأمن الدولي بضرورة وقف إطلاق النار. مشروع القرار مقدم هذه المرة من الولايات المتحدة، التي كانت قد تصدت له ثلاث مرات بالفيتو، مستنداً نصه إلى إعلان للرئيس جو بايدن، الذي نسبه في خطابه العلني إلى أنه مقترح إسرائيلي، ولم يفت وزير خارجية أمريكا في زيارته الأخيرة للمنطقة القول إن إعلان بايدن هو نفسه الذي وافقت عليه حماس في السادس من أيار الماضي –لم يقل إن إسرائيل رفضته، بل وردّت بأنها اجتاحت رفح وارتكبت فيها مجزرتها التي راح ضحيتها نحو 300 شهيد وجريح قضى معظمهم حرقاً (محرقة الخيام)، ووصفها نتنياهو بالخطأ الكارثي.


إنها بمثابة المتاهة، واحدة من متاهات السياسة الأمريكية التي توصلك البحر وتعيدك عطشانَ، متاهة الحماة التي قالت لكِنَّتها غداة عرسها: صحيح لا تقسمي ومقسوم لا تأكلي وكلي واشبعي. و مع ذلك، فإن التوصل لمعرفة أنك في المتاهة، حتى لو كان ذلك بعد ثمانية اشهر، بحد ذاته إنجاز. البعض استغرقه الأمر 30 سنة، ولمّا يعرف بعدُ أنه في المتاهة، ارتحل الرعيل الأكبر ممن دخل المتاهة قبل أن يكتشفوا أنها دهاليز متاهة.


دهليز متاهة "وقف إطلاق النار في غزة"، متفرع عنها دهليز أنها إبادة جماعية متعددة أوجه الموت بالقصف والقنص والهدم والتدمير والتجويع والتعذيب والتنزيح حتى تصل إلى أن تكره هذه الحياة، وترى في الموت خلاصا. هذا الدهليز، "وقف إطلاق النار"، قادم من دهليز أكبر مفاده: هل وقف إطلاق النار هذا، وسيلة أم غاية، وإن كان غاية، هل هي غاية إيجابية بنائية سلامية إنسانية، أم سلبية هدمية وحشية مكرية لارتكاب مزيد من جرائم الحرب والقتل والفتك والدمار؟


ومهما يكن من شيء، ومهما امتلكتم من قوة عسكرية جبارة، وجيوش جرارة، وأفانين ودهاليز ومتاهات، فإنكم لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة، براءة الأطفال التي بدا أنها تشوهت خلال الحرب، أحلامهم الصغيرة، التي بدا أنها تشوهت وتركزت في الحصول على كسرة خبز أو قارورة ماء نقية، ذلك أنهم جزء لا يتجزأ من مكوّن غزة، شخصية غزة وجين غزة، ناهيك عن أنهم أحباب الله، وقول فدائيهم الأول عيسى بن مريم قبل أكثر من ألفي عام: دعوا الأطفال يأتون إليّ.

دلالات

شارك برأيك

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

المزيد في أقلام وأراء

يوميات في مرمى الطغيان

حديث القدس

جرائم غير مسبوقة

حمادة فراعنة

ما الذي يوجد وراء المذبحة!؟

أحمد رفيق عوض

ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟

عمار علي حسن

المطلوب إعطاء أولوية للقطاع الزراعي في الوقت الحالي

عقل أبو قرع

الصمود والقمع لا يجتمعان

يحيى قاعود

الأزمات الداخلية قد تطيح حكومة نتنياهو

راسم عبيدات

المحاولة الانقلابية الغادرة في 15 تموز / يوليو 2016

بقلم الدكتور فخر الدين الطون

الجديد الذي أدخلته حرب أكتوبر 23 على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أحمد عيسى

(مع الحياة)--- أربعة وعشرون ألف يوم في الدنيا

فراس عبيد

الاغتيالات لا تغير مجرى الحرب

حديث القدس

الإسرائيليون فشلوا ولم يُهزموا بعد الفلسطينيون صمدوا ولم ينتصروا بعد

حمادة فراعنة

وكثيرٌ من السؤالِ اشتياقٌ

تركي الدخيل

الاسترخاء ... شفاء

أفنان نظير دروزه

الحجر محله قنطار

فواز عقل

ترجّل الأديب الخلوق

إبراهيم فوزي عودة

تأملات--المحبة.. تلك الجوهرة الضائعة

جابر سعادة / عابود

تسكين الألم

أشخين ديمرجيان

التحديات أمام تصعيد العدوان.. وضرورة الحفاظ على شعبنا ووحدة شقي الوطن

مروان اميل طوباسي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وآفاق العدالة للشعب الفلسطيني

فادي أبو بكر

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 63)