أقلام وأراء

الخميس 13 يونيو 2024 12:33 مساءً - بتوقيت القدس

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

تلخيص



إن تعليق الوزير بلينكن بأن صفقة "وقف إطلاق النار بشأن الأسرى الفلسطينيين" هي بالكامل في أيدي حماس ليس صحيحاً تماماً. وفي خطابه منذ أسبوعين، قال الرئيس بايدن إن الصفقة ستؤدي إلى نهاية الحرب. وأشار إلى أن وقف إطلاق النار الأول لمدة 6 أسابيع سيستمر حتى لو لم تكتمل المفاوضات بشأن المرحلة الثانية. وقد صرحت حماس بشكل قاطع أنه لن يكون هناك اتفاق إذا لم يكن هناك التزام واضح بإنهاء الحرب. نتنياهو لديه أعضاء في حكومته صرحوا عياناً أنه لن تكون هناك نهاية للحرب قبل تدمير حماس.


إن إنهاء الحرب من دون بديل سياسي لمن سيسيطر على غزة بعد الحرب يعني بقاء حماس في مكانها. إن الطريقة الوحيدة لتمكين بديل فلسطيني لحماس يكون راغباً وقادراً على السيطرة على غزة يتلخص في وجود خطة سياسية متماسكة مرتبطة بمسار واضح لإقامة الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة. نتنياهو بعيد عن هذا الاحتمال.


خطة نتنياهو هي البقاء في غزة، على الأقل عسكريا، لسنوات. ويرتكز تفكير نتنياهو على الأمل/الاعتقاد بأن الجيش الإسرائيلي سيعثر في نهاية المطاف على قادة حماس ويقتلهم، وخاصة الأخوين السنوار ومحمد ضيف. ويعتقد أنه بمجرد مقتل هؤلاء القادة الكبار سيتم إطلاق سراح الرهائن. إذا قتلت القوات الإسرائيلية كبار قادة حماس، فهناك احتمال كبير جداً أن يتم قتل ما تبقى من الرهائن الأحياء. على الأقل، لا ينبغي لنا أن نعتقد أن هذا الاحتمال غير معقول. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أدى الضغط العسكري الإسرائيلي بالفعل إلى مقتل عدد كبير جداً من الرهائن.


أعتقد أن البقاء في غزة عسكرياً سيؤدي حتماً إلى تجدد الاستيطان الإسرائيلي في غزة، خاصة إذا بقيت حكومة نتنياهو "اليمينية الكاملة" في مكانها. إن استمرار الوجود الإسرائيلي في غزة سيعزز حماس، وسوف ينضم مجندون جدد من الأسر الثكلى ومن الأشخاص الذين فقدوا منازلهم وأعمالهم – وهذا هو بالأساس كل شخص في غزة. إن التمرد المسلح ضد القوات الإسرائيلية في غزة سوف يستمر ويزداد. وسوف تتزايد الهجمات المسلحة ضد الإسرائيليين في الضفة الغربية، بل وربما تعبر حدود الخط الأخضر إلى المجتمعات الإسرائيلية المجاورة. سوف تتصاعد الحرب في لبنان، وسيتم إطلاق العديد من صواريخ حزب الله على إسرائيل.


ألم يتسبب نتنياهو بالفعل في الكثير من الأذى والضرر لإسرائيل؟ منذ عام 2009، أقنع الإسرائيليين والعالم بإمكانية إدارة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. لقد قاد الإسرائيليين والعالم إلى الاعتقاد بأن إسرائيل يمكن أن تحتل الشعب الفلسطيني وتهيمن عليه لمدة 56 عامًا ولا تزال تتمتع بالسلام. فقد مكّن الإسرائيليين من الاعتقاد بأن 18 عاماً من الحصار الاقتصادي والحصار المفروض على 2.2 مليون إنسان في غزة والذين يعانون من الفقر المدقع ونظام إسلامي متعصب من شأنه أن يسمح بالهدوء بسبب حقائب النقود التي يتم نقلها إلى غزة. لقد قاد الإسرائيليين والعالم إلى الاعتقاد بأنه حتى من دون محاولة حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تستطيع إسرائيل أن تصنع السلام مع العالم العربي بأكمله بينما تظل فلسطين تحت الاحتلال. ولم تواجه الجولات الانتخابية المتكررة في إسرائيل سوى قضية واحدة: نعم نتنياهو أو لا نتنياهو. ولم تركز الانتخابات ولو مرة واحدة على القضية الوجودية الأساسية التي تواجه إسرائيل: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.


لسنوات عديدة كان الإسرائيليون يكذبون على أنفسهم. وتعرف إسرائيل نفسها بأنها دولة يهودية وديمقراطية. ومع ذلك، مع وجود أكثر من سبعة ملايين فلسطيني وسبعة ملايين يهودي إسرائيلي بين النهر والبحر، فإن إسرائيل ليست يهودية ولا ديمقراطية. في 7 أكتوبر 2023، انفجرت كل الأكاذيب والتلاعبات في وجهنا. لقد أصبحت قوات الدفاع الإسرائيلية قوة شرطة احتلال إسرائيلية، ولم يتم نشرها حتى على الحدود الجنوبية لإسرائيل مع غزة. لقد كانت عطلة نهاية أسبوع، ولكن مع ذلك، كان الجيش في الضفة الغربية لحماية المستوطنين الإسرائيليين غير الشرعيين بدلاً من الدفاع عن حدود إسرائيل. وحتى بعد كل أكاذيب نتنياهو وتلاعباته، فهو يرفض رفضا قاطعا تحمل المسؤولية. كان ينبغي لنتنياهو أن يستقيل ليلة السابع من أكتوبر/تشرين الأول. وهذا ما كان ليحدث في أي دولة ديمقراطية حقيقية أخرى. لكن نتنياهو لا يشعر بالخجل، ومثل أتباع ترامب في الولايات المتحدة الأمريكية، لدى نتنياهو حشد من الأعضاء المكفوفين المنومين مغناطيسيًا الذين ينتمون إلى عبادة الشخصية مع محطاتهم التلفزيونية والإذاعية الخاصة بهم، الذين ينشرون الأخبار الكاذبة والأكاذيب والتحريض والكراهية.


الآن بعد أن ترك غانتس وحزبه الحكومة أخيرًا، ونأمل أن يفهموا تمامًا أكاذيب نتنياهو وتلاعباته، ربما سيخرج ملايين الإسرائيليين الذين بدأوا يرون واقعنا بعيون مفتوحة إلى الشوارع. وربما يستقيل كبار المفاوضين، إذا كانوا يتمتعون بالنزاهة مثل ديدي بارنيا، ورونين بار، ونيتسان ألون من قيادة المفاوضات لأنه من غير الممكن إعادة الرهائن إلى الوطن دون الالتزام بإنهاء الحرب. وحين تحدثت مع أعضاء فريق التفاوض قبل أكثر من شهر، أوضحت، حسب تقديري أنه في غياب التوصل إلى نهاية سياسية، فإن احتمالات التوصل إلى اتفاق مع حماس لاعادة الرهائن إلى ديارهم تكاد تكون معدومة. يعرف المفاوضون، ليس فقط لأنني أخبرتهم، أنهم يجب أن يتفاوضوا من أجل جميع الرهائن الآن وليس فقط 18 منهم. وهم يعلمون أن الحرب يجب أن تنتهي. لكن كما قالوا لي "لا يمكننا التعامل مع القضايا السياسية". وبما أنه لا يوجد حل عسكري هنا، ولم يكن هناك حل عسكري على الإطلاق، فمن دون التعامل مع القضايا السياسية، لن تكون هناك نهاية للعبة.


ولم يفشل نتنياهو في حماية إسرائيل في 7 أكتوبر من العام الماضي فحسب بل لا يزال هو أخطر شخص على مستقبل إسرائيل. الآن، نحن الشعب، يجب أن نقف وننزل إلى الشوارع، ومن أجل مستقبلنا وبلدنا، يجب علينا إسقاط حكومتنا.


دلالات

شارك برأيك

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

المزيد في أقلام وأراء

العدوان ومصاعب الحياة تفرضان الهجرة من غزة

منير الغول

كارثة

غيرشون باسكن

غزة والنزوح إلى عالم مجهول !!

حديث القدس

خطوةٌ أميركيةٌ نحو التصويب

حمادة فراعنة

مشهدٌ غير مبرر

لؤي ارزيقات

هجوم إسرائيلي دعائي واستعراضي.. والرد اليمني لن يتأخر

راسم عبيدات

ضربةٌ جويةٌ رعناء على اليمن

بهاء رحال

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية مُهم مضموناً وتوقيتاً.. نحو استراتيجية دبلوماسية وحقوقية جديدة

عمار الدويك

اجتماع بكين.. بارقة أمل أم خيبة جديدة؟‎

هاني المصري

استمرار العدوان يستدعي مقاومته.. الاستسلام هو الكارثة الكبرى

جمال زقوت

الولايات المتحدة : السياسة الاستراتيجية المنحازة لإسرائيل ..

حديث القدس

ما بعد قرار المحكمة

حمادة فراعنة

أن تعيش طيلة عمرك خائفاً مُترقّباً!

أحمد رفيق عوض

ماذا بعد عدوان اسرائيل على اليمن ؟؟

عصري فياض

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية والمتوجب علينا

مروان أميل طوباسي

مخاطر اليوم التالي لغزة والسيناريو المأزق!

ناجي صادق شراب

من حق شعبنا أن لا يُعوّل على قرار محكمة العدل الدولية

وسام رفيدي

نداء من لاهاي: "العدل الدولية" تُطالب العالم بإنقاذ فلسطين

محمود الحنفي

الاعتداء على سيادة اليمن ..عربدة اسرائيلية

حديث القدس

الاستغلال الأمثل للموارد بطريقة فعّالة.. وإيقاف الهدر

مجدي أبو زيد

أسعار العملات

الإثنين 22 يوليو 2024 10:50 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.69

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.25

شراء 5.23

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 3.99

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%25

%75

(مجموع المصوتين 93)