أقلام وأراء

الثّلاثاء 11 يونيو 2024 9:41 صباحًا - بتوقيت القدس

ونحن نتباهى به

تلخيص

في خطابه لمناسبة مرور ربع قرن على تولي رأس الدولة مهامه الدستورية، خاطبنا جلالة الملك بقوله: "هذا هو الأردني الذي أباهي به العالم"، ونرد عليه: إننا أيضاً نتنباهى بك، أمام أنفسنا، وأمام العالم.


إنسان متواضع، قائد مهيب، مصحوب برفعة هاشمية نبيلة، نلتقي به، متمسك بما يرى أنه مصلحة لنا ولشعبنا ولبلدنا في الإقليم المتقلب الساخن، ونحن مستقرون في أمن وسلام، وتعددية، وهامش واسع من حرية التفكير والاختيار والتصرف.


له مكانته المرموقة في أميركا وداخل مؤسساتها، ولدى أوروبا وتعددية أنظمتها وبلدانها، رغم أننا بلد صغير محدود الإمكانات، ولكن الفعل والتأثير أكبر من حجم أي دولة ذات إمكانات.


حينما أعلن الرئيس المهزوم ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة للمستعمرة في 6-12-2017، رفض الأردن الموقف الأميركي، وحينما أعلن صفقة القرن يوم 28-1-2020 مع نتنياهو، رفض الأردن الصفقة وتبعاتها، رغم أن ترامب مهيب من العالم، ورغم أن أميركا تقدم لنا مساعدات تتجاوز المليار دولار سنوياً، رفض الأردن مواقف ترامب بشجاعة وبدون تردد.


وحينما سمح نتنياهو لوزراء حكومته ونواب الكنيست دخول ساحات المسجد الأقصى عام 2018، رد الأردن عليه بإلغاء ملاحق معاهدة وادي عربة، كرسالة تحذير بأن المعاهدة أيضاً غير مقدسة، طالما أن المستعمرة تخرق بنودها وتمس مضامينها.


في أحد اللقاءات الخاصة وبحضور عدد محدود من زملائي الكتاب، قلت له وأمامه: "سيدي أنا متعصب لفلسطينيتي، فرد عليّ باحترام قائلاً: أعرف ذلك، وأتفهمه، ولكنك لست وحدك، بل نحن معك، من المتعصبين لفلسطين".


ككتّاب لدينا ما نقوله ونكتبه، ويُسرُ لنا بمعلومات خاصة، ويعرف أننا لا نحفظ سراً، ولكن يقول لنا لا تنسبوه لي، وهو يريد لنا أن نعرف الوقائع والحقائق كما هي، حتى نستفيد منها ونكون أقرب للفهم والاطلاع والمعرفة، وكثيراً ما نُصيب ونُخطئ، وها هو في خطابه لنا يقول: "خمسة وعشرون عاماً لم تخلُ من التحديات، واجهنا خلالها تبعات حروب وأزمات... ولم نتردد يوماً، واجتهدنا: نجحنا وأخطأنا"، ولذلك حينما نكتب نجتهد، وقد نُصيب وقد نُخطئ، ولهذا لا أحد يلومنا حينما ننتقد ونُعارض ونمارس الاحتجاج في كتاباتنا.


اليوم يعقد مؤتمر لأجل غزة عند البحر الميت، بشراكة مصرية وأممية من قبل الأمم المتحدة، وقد احتج البعض من القيادات الفلسطينية لعدم مشاركة منظمة التحرير أو سلطتها الوطنية في التحضير والشراكة، وطالب بمقاطعته "ما لم تكن دولة فلسطين جزءاً أساسياً في تنظيمه وليست ضيفاً عليه"، وذلك على خلفية القلق من تراجع مكانة المنظمة وسلطتها، ورغم أن قلقهم مشروع، ولكن دعوتهم للمقاطعة ليست في مكانها، ذلك لأن المؤتمر ليس فلسطينياً حتى تشارك في إدارته دولة فلسطين، بل هو مؤتمر أردني مصري أُممي تضامني من أجل فلسطين ودعمها وإسنادها لمواجهة أعباء الإجرام والقتل والتدمير والاحتلال الإسرائيلي في غزة وسائر فلسطين، والرئيس الفلسطيني سيكون حاضراً وشريكاً بما يليق به، وقد عُقدت اللجنة المشتركة العليا الأردنية الفلسطينية في عمان يوم 3 حزيران 2024، وكان المؤتمر التضامني على جدول الأعمال والنقاش، ونال الرضا والاستحسان ببرنامجه وأهدافه بين رئيسي الوزراء.


المؤتمر قوة لفلسطين، فالآخرون من الأشقاء والأصدقاء يتفاعلون مع ما يجري في فلسطين، ولا توجد أي نوايا، للمس بمكانة التمثيل الفلسطيني، بل وغير مسموح بذلك أردنياً: رسمياً وشعبياً.

....

حينما أعلن الرئيس المهزوم ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة للمستعمرة في 6-12-2017، رفض الأردن الموقف الأميركي، وحينما أعلن صفقة القرن يوم 28-1-2020 مع نتنياهو رفض الأردن الصفقة وتبعاتها.

دلالات

شارك برأيك

ونحن نتباهى به

المزيد في أقلام وأراء

ضجة إسرائيلية مقصودة ومفتعلة

حمادة فراعنة

غير العرب وغير المسلمين

أحمد رفيق عوض

خيارات نتنياهو

فتحي أحمد

صباح الخير لأحبة الأرض.. عمالاً وطلاباً وفلاحين

يعقوب عودة

حان الوقت لتعترف أستراليا بفلسطين

فاطمة بايمان

الغطرسة الإسرائيلية التي أنتجت 7 أكتوبر

محمود علوش

هل تؤثر انتخابات جنوب أفريقيا على موقفها من قضية فلسطين؟

بدر حسن شافعي

مؤتمر أوكرانيا في سويسرا

حمادة فراعنة

طلبة توجيهي دورة 2024.. لكم الله ورجاحة العقل

غسان عبد الله

هل تستغل Meta بياناتك الشخصية لتدريب الذكاء الاصطناعي دون علمك؟

صدقي أبو ضهير

"العار العربي" يتمدد فى غزة !!

عبد الرزاق مكادي

إسرائيل.... ما تعرف وما لا تعترف

نبيل عمرو

الحلول الإنسانية والاقتصادية بعيداً عن السياسية !!

دلال صائب عريقات

أزمة المياه الخانقة في فلسطين.. أين الخلل وما هو الحلّ؟؟

وليد الهودلي

ماذا يعني العيد لجثمانٍ يتمدَّد فوقَ أهله؟

بقلم: وصال أبو عليا

إسرائيل والنزول عن الشجرة !!

حديث القدس

الأضحى والضحايا

حمادة فراعنة

في طور التكوين .. إسرائيل جديدة وفلسطين جديدة

حمدي فراج

هل الآلات أذكى منا؟..

عبد الرحمن الخطيب

بين عيد وشهيد

بهاء رحال

أسعار العملات

الإثنين 24 يونيو 2024 10:48 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.76

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.35

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.08

شراء 4.01

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%17

%83

(مجموع المصوتين 466)