أقلام وأراء

الأحد 26 مايو 2024 10:16 صباحًا - بتوقيت القدس

بين حماس والمستعمرة

تلخيص

كشف اثنان من الإسرائيليين المتطوعين (يوسي لانداو وحاييم أوتمازجين )أن كذبة الاعتداء الجنسي من قبل حماس يوم 7 أكتوبر على إسرائيليات مُلفقة مقصودة، هدفت لممارسة التحريض الإسرائيلي والعالمي ضد حركة حماس وفعلها الكفاحي، بهدف تحقيق غرضين:

أولهما التغطية على فشل قوات الاحتلال والأجهزة الأمنية، وإخفاقها، حيث سببت عملية 7 تشرين أول/ أكتوبر 2023 صدمة لكامل المجتمع الإسرائيلي ومؤسساته.


وثانيهما لتحريض المجتمع الدولي، وإظهار المقاومة الفلسطينية وحركة حماس بأنها تمارس العمل غير الأخلاقي وغير الإنساني، وأنها تُعبر عن الحقد والثأر والدوافع الجُرمية، وأنها ليست حركة تحرر وطني تتوسل عبر نضالها وأفعالها طرد الاحتلال وزواله، والمساهمة في استعادة الكرامة والاستقلال والحرية لشعبها الفلسطيني.


كشف الإسرائيليان، المتطوعان في أعمال خدمية في سياق أفعال الدفاع المدني، ولذلك كانا حاضرين مباشرة بعد تنفيذ عملية 7 أكتوبر في المواقع التي تعرضت للهجوم الفلسطيني، وعاشا التفاصيل، واطلعا عليها وعلى نتائجها، ولم يتوصلا سابقاً ولا لاحقاً إلى أي معرفةٍ تشير إلى ارتكاب جرائم واعتداءات ذات طابع جنسي من قبل مقاتلي حماس، على أيٍّ من الإسرائيليات، ولم يسمعا أي شكايةٍ من بعضهن بأنهن تعرضن للمس بالكرامة، ولذلك رفضا سابقاً التأكيد على وجود اعتداءات وجرائم مشينة من قبل مقاتلي حماس ضد الإسرائيليات، وآثرا الصمت طوال الأشهر الماضية، حتى قررا التصريح العلني بأن الاعتداءات الجنسية ليس لها أساس، ومجرد ادعاءات رسمية حكومية ملفقة، بهدف المس والإيذاء المتعمد بمقاتلي حركة حماس.


طبعاً قيادات المستعمرة وأجهزتها لن يتراجعوا عن اتهاماتهم وأكاذيبهم ضد حركة حماس، وهذا شيء طبيعي من طرف المستعمرة التي لا تملك خطوطاً حمراء لتردعها عن ممارسة الأذى ضد الفلسطينيين، مستغلةً علاقاتها بالولايات المتحدة وبعض الأوروبيين الذين يشكلون لها غطاء ودعماً لمشروعها الاستعماري التوسعي على أرض فلسطين.


ولكن، ماذا بشأن المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية كريم خان، الذي استند إلى الأكاذيب الإسرائيلية، ووجه اتهامه لقادة حماس الثلاثة، وحمّلهم مسؤولية ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ففي تهمته الثالثة لقادة حماس، جاء في نصها أن حماس ارتكبت فعل "الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي باعتبارها جرائم ضد الإنسانية".


الإسرائيليان يوسي لانداو وحاييم أوتمازجين نفيا وجود اعتداءات جنسية من أي شكل، وصبَرا أشهراً على صمتهما، لكنهما، تشجعا وصرحا بوضوح، ونفيا وجود أي تحرشات أو اعتداءات أو اغتصاب جنسي بحق الإسرائيليات يوم 7 أكتوبر من قبل مقاتلي حركة حماس، فماذا سيكون موقف مدعي عام محكمة الجنايات الدولية؟ هل يتراجع؟ هل يملك الشجاعة الشخصية والقانونية والمهنية، ويتراجع، بل ويعتذر عما قارفه من خطيئة بحق قيادات حماس ومقاتليها، اعتماداً على الكذب والادعاء والتضليل الإسرائيلي المتعمد؟


---------------------


كشف الإسرائيليان يوسي لانداو وحاييم أوتمازجين أن كذبة الاعتداء الجنسي من قبل حماس يوم 7 أكتوبر على إسرائيليات مُلفقة مقصودة، فماذا بشأن المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية كريم خان، الذي استند إلى الأكاذيب الإسرائيلية، وجاء في تهمته الثالثة لقادة حماس، أن حماس ارتكبت فعل "الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي باعتبارها جرائم ضد الإنسانية"؟ هل يتراجع؟


دلالات

شارك برأيك

بين حماس والمستعمرة

المزيد في أقلام وأراء

خطة بايدن وبعض الحقائق الصعبة بشأن غزة

بقلم: سلام فياض

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

أسعار العملات

الأربعاء 19 يونيو 2024 7:40 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.71

شراء 3.7

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 3.99

شراء 3.97

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 437)