أقلام وأراء

السّبت 25 مايو 2024 9:56 صباحًا - بتوقيت القدس

ما بين حماس والمستعمرة

تلخيص

(الحلقة الثانية)

لخص الادعاء العام لمحكمة الجنايات الدولية الاتهامات الموجهة لكل من نتنياهو رئيس حكومة المستعمرة ومعه يوآف جالنت وزير الدفاع، بسبعة عناوين هي:
1- تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب.
2- إحداث معاناة شديدة، أو إلحاق أذى خطير بالجسم أو بالصحة.
3- القتل العمد.
4- توجيه هجمات ضد السكان المدنيين.
5- الإبادة الجماعية.
6- الاضطهاد باعتباره جريمة ضد الإنسانية.
7- أفعال لا إنسانية أخرى باعتبارها جرائم ضد الإنسانية.
وأكد المدعي العام أن " أوامر القبض" و "توجيه الاتهام" من قبله لكل من نتنياهو وجالنت بسبب "مشاركتهما في ارتكاب الجرائم وكونهما رئيسين في إتخاذ القرار، لدى المستعمرة الإسرائيلية.
وأكد كريم خان في قراره أن للمستعمرة: "الحق في إتخاذ إجراءات الدفاع عن سكانها، إلا أن هذا الحق لا يعفيها من التزامها بالانصياع للقانون الدولي الإنساني، وبغض النظر عن أي أهداف عسكرية قد تكون لديها، فإن الأساليب التي اختارتها لتحقيق هذه الأهداف في غزة، وهي تعمد التسبب في الموت والتجويع والمعاناة الشديدة، وإلحاق الإصابات الخطيرة بالجسم أو الصحة للسكان المدنيين، تُعد، أساليب إجرامية".
ورغم أن القانون الدولي، وقوانين النزاعات المسلحة تنطبق على الجميع، و"ليس لجندي من المشاة أو لقائد أو لزعيم مدني، أو لأي شخص أن يفلت من العقاب على تصرفاته".
ومع ذلك لم يتطرق طلب الادعاء العام ويشمل جيش المستعمرة وقياداتها العسكرية والميدانية، ولم يرد أي ذكر في قرار الادعاء أو في قرار الجلب، للجيش أو قياداته، مما أفقده مصداقيته أو حرصه على فرض التوازن بين الجلاد الإسرائيلي والضحية الفلسطينية.
ومن الجدير ملاحظته أن الادعاء العام راهن على "كل الأطراف في نظام روما الأساسي -والموقعين عليه- أن يتعاملوا مع طلبات الاستدعاء، ومع القرار القضائي الذي سيترتب عليها بالجدية نفسها التي أبدوها في الحالات الأخرى"، قاصداً بذلك الرئيس بوتين وروسيا، بدون أن يذكرهما.
كما أصر كريم خان على مطالبته بـ"الايقاف الفوري لكل محاولات عرقلة مسؤولي المحكمة، أو إرهابهم، أو التأثير عليهم بشكل غير لائق" وأنه لن يتردد في التصرف وفق الصلاحيات المتاحة له وأمامه في التعامل مع هذه الأطراف المعادية للمحكمة وقضاتها والادعاء العام، "إذا استمر هذا السلوك" في التأثير على سير العمل ضد المتهمين، مما يدلل ويؤكد على محاولات الترهيب أو الابتزاز الصادرة علناً أو خفية من قبل بعض الأطراف الإسرائيلية أو الأميركية للتأثير سلفاً على قرارات المحكمة والسير في إجراءاتها.
مقابل ذلك، اعتمد وصنّف مدعي عام الجنايات الدولية، الاتهامات لقادة حركة حماس الثلاثة، مجمل عناوين المسؤولية الجنائية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية المرتكبة يوم السابع من تشرين أول أكتوبر 2023 كما يلي:
1- الإبادة باعتبارها جريمة ضد الإنسانية.
2- أخذ الرهائن باعتباره جريمة حرب.
3- الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي باعتبارها جرائم ضد الإنسانية.
4- التعذيب باعتباره جريمة ضد الإنسانية.
5- أفعال لا إنسانية أخرى باعتبارها جريمة ضد الإنسانية.
6- المعاملة القاسية باعتبارها جريمة حرب.
7- الاعتداء على كرامة الشخص باعتباره جريمة حرب.
واعتمد الادعاء العام أن هذه الاتهامات، ارتكبتها حركة حماس في إطار هجوم واسع ومنهجي ضد السكان المدنيين، في ستة مواقع رئيسية شهدت الهجمات وهي: كفار غزة، حوليت، موقع مهرجان سوبرنوفا الموسيقي، بئيري، نير عوز، ونحال عوز، وخلص إلى نتيجة أن " هذه الأفعال تستوجب المساءلة".
لم يعد العمل والنشاط والفعل المضاد مركون تحت الطاولة، ولم تعد قدسية المستعمرة وحمايتها تحت حجج وذرائع مختلفة، من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، مقبولاً ومبرراً أمام المجتمع الدولي، وما المظاهرات واحتجاجات واعتصامات طلبة الجامعات الأميركية والأوروبية سوى مظهر من مظاهر هذا الرفض لسلوك وجرائم المستعمرة المكشوفة ضد الشعب الفلسطيني.

كما أن النضال الباسل والشجاع للشعب الفلسطيني وقواه السياسية، لم يعد مقبولاً في ارتكاب أي أخطاء وأفعال مشينة ذات طابع عدواني متطرف، حتى ولو كان ذلك رداً على عنف جيش المستعمرة وأدواتها، أو لأن دوافعها نبيلة تتوسل الحرية والاستقلال وزوال الاستعمار.

------------------
لم يعد العمل والنشاط والفعل المضاد مركون تحت الطاولة، ولم تعد قدسية المستعمرة وحمايتها تحت حجج وذرائع مختلفة، من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، مقبولاً ومبرراً أمام المجتمع الدولي

دلالات

شارك برأيك

ما بين حماس والمستعمرة

المزيد في أقلام وأراء

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

د. غيرشون باسكن

أسعار العملات

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:08 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.75

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.27

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%15

%85

(مجموع المصوتين 412)