أقلام وأراء

الأربعاء 10 أبريل 2024 11:31 صباحًا - بتوقيت القدس

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

تلخيص

مساء يوم الأحد 7 نيسان 2024 وبعد الإفطار الرمضاني بقليل وخلال قيام الصلاة، وعلى أبواب ‏عيد الفطر المبارك، وفي اليوم الـ 185 من الحرب الصهيونية الدموية على قطاع غزة، صعدت ‏روح الشهيد الأسير وليد دقة في مستشفى اساف هاروفيه الإسرائيلي بعد معاناة طويلة مع مرض ‏السرطان، وكانت شهقته الأخيرة بعد انتظار زاد عن 38 عاما بالسجن: حرر نفسك بنفسك يا وليد، ‏ثم صعدت درجات روحه وحرر الاسلاك الطبية والأجهزة عن جسده، واغتسل بزيت زيتونة أم ‏الرومي وعاد الى رام الله.‏

إلى أين يا وليد؟ كل شيء من حولك مرعب ومغلق، الغارات الجوية، والقصف المتواصل، و‏الاعدامات الميدانية، والاعتقالات الجماعية، والجرائم الطبية، والتجويع والاخفاء والعزل والتشريد والقتل ‏من اجل القتل، قمع همجي وسادي في ساحات السجون، وضرب وتعذيب واذلال، فلا مجال يا وليد ‏من الخروج من الزنزانة المحاطة بالحراس وبكل أنواع الأسلحة.‏

وكان رد وليد دقة: علينا ان نستعيد الوعي باستعادة الإرادة المسلوبة، فصدقية الطريق لا تحتاج الى ‏برهان، فهي واضحة وضوح القيد، وعندما احرر السجن من ذاتي، تزول كل آفات وامراض ‏الاحتلال، فجبروت وبطش الدولة النووية وترسانتها من أدوات التنكيل والقهر لن تصمد طويلا امام ‏فجر الميلاد والامل القادم حتما.‏

كشفت مذكرات الأسير المحرر وعضو الكنيست السابق باسل غطاس والتي جاءت بعنوان (أوراق ‏السجن، من أروقة الكنيست إلى السجون الإسرائيلي) والتي دونها خلال عامين قضاهما في السجون، ‏عن اضمحلال وتلاشي روح النكتة والفكاهة لدى الأسرى مع مرور الزمن، وغياب الابتسامة عن ‏وجوههم باستثناء الأسير وليد دقة الذي حافظ رغم مرور 37 عاماً في السجن على روحه المرحة، ‏وكان في كل مرة يخرج فيها إلى العيادة أو إلى المستشفى لتلقي العلاج من مرض السرطان الذي ‏أصابه، وسأله أحدهم: إلى أين يا وليد؟ أجاب في انتظار الباص إلى رام الله‎.‎

ظل وليد دقة يتقيأ السجن من داخله حتى حطم أنيابه التي أرادت أن تقوضه وتلتهمه وتحوله نسياً ‏منسياً، وهو الذي واجه السجن وظروفه الفظيعة بالحفاظ على عقله وروحه وإرادته حتى هزم هذا ‏السجن وأصبح طليقاً رمزاً وقيمة ثقافية وحاضراً في كل بيت ومدرسة‎. ‎


إلى أين يا وليد؟ في انتظار الباص إلى رام الله، وضبت كل حاجياتي، وكراريسي وخربشاتي، ‏ورسائلي الكثيرة، وملابسي وأدويتي وأرقامي المتسلسلة، جاهزاً للعودة في اللغة المتحولة من قيد إلى ‏أفق يستطيع أن يجعل المستحيل ليس مستحيلاً، فاللغة في السجن أمل وأغنية، فأساً تهدم الجدار ‏ونظام السيطرة، وتوسع رقعة الحرية لتستقبلني الشمس التي لم أرها منذ زمن بعيد، ولو قاتلنا فقط ‏بالأحلام لما صمد كابوس الليل مرة واحدة‎.‎


أعددت كل شيء، البيت والحارة والطريق الذي سأسلكه، والأشجار التي زرعتها وكبرت، ولون الورد ‏على شرفات الذاكرة، وألقيت السلام على أهلي وجيراني ومدرستي وخطواتي الأولى، عائدا من السجن ‏أحمل حجراً من حجارة قلبي وأغنية. هذه ذكرياتي التي لا تحتاج إلى مؤرخين جدد ليكتشفوني حياً ‏أو ميتاً، أو متحجراً في أرشيف عسكري أو مكتبة، لا أحتاج إلى من يعيد إنتاجي هيكلاً عظيماً دون ‏صوت ولسان. أنا لم يقتلني الملح والغياب والسرطان والنسيان، أنا في الباص إلى رام الله‎. ‎


لا تستغربوا، أنا في الطريق إلى رام الله، تحايلت على السجن والموت والأطباء الذين يرتدون لباس ‏السجان، كان صوتي يقفز من زنزانة إلى زنزانة، الصوت كائن حي له صدى وحياة وبلاغة، يجعل ‏اللامعقول معقولاً في ملحمة الكرامة والكبرياء، صوتي حرية، ويكفي أنه يتسرب من شقوق الباب، ‏يسمعه الجلادون، صوتي له يد وقلم ونطفة ورسالة وكتاب، صوتي يدلني على مواعيد اللقاء ‏بوطني، فالوطن ليس مبان حجرية أو رقم حساب‎. ‎


دولة الاحتلال الصهيوني أغلقت كل المداخل إلى رام الله، وأقامت الحواجز والمتاريس، وليد دقة قادم ‏في حكاياته التي بنت كل الجهات المهدومة والمنهوبة في الزمان والمكان، حدود وطنه هي وجوده ‏الحقيقي، يعود خيالا ورائحة وعاطفة ومترادفات، وبخطوات متقطعة الأنفاس، يعود إلى زوجته سناء ‏وطفلته الجميلة ميلاد، يعانق ظله ضوء الوقت المتسارع ليصير هو الوقت كله، حاضراً حاضراً ‏وتشتعل في صدره النبضات، يعود وليد ليلعن الفراغ وعواء الفولاذ والغيبوبة الباردة التي تخنق ‏أجساد السجناء‎. ‎


إلى أين يا وليد؟ في انتظار الباص إلى رام الله، حرية الأسير هي الايقاع في شوارع خالية، إيقاع ‏الناس وهم ينهضون من الصمت والتراب، إيقاع الرياح وهي تدربك على الطيران فوق الساحل ‏والكرمل لكل ما ملكت من أجنحة وحواس‎. ‎


تأخر وليد دقة، الكل في انتظاره، هذا الباص يتوقف طويلاً عند كل سجن، كومة من الكلبشات ‏والهراوات يحملها رجال النحشون، المسؤولون عن نقل الأسرى، يوزعونهم على كل السجون ‏والمستشفيات والمقابر والثلاجات الباردة، يتحركون من النقب حتى الرملة، هي رحلة الجحيم في ‏سيارة البوسطة المغلقة التي تستغرق أكثر من عشر ساعات، لكنك يا وليد أصبحت على مشارف ‏رام الله، لا بأس، عشرون حاجزاً أو عشرون مستوطنة، لا بأس، جدار يلتف على جدار ليصبح ‏جسدك شارعاً آخر يقطع أرضاً أو يجرف مكاناً أو يفرم لحماً ويقتل شجرة، لا بأس، المدينة تتراءى ‏أمامك وإن بدت صغيرة من بين الشبك، هذا الجدار لم يكن في ذكرياتك القديمة، لا بأس، أعد ‏ترتيب الصور، رائحة إطارات كوشوك محترقة على مدخل بيت ايل، أولاد يقذفون الحجارة، لا بأس، ‏سناء تنتظرك فافتح النافذة إن استطعت لترى حلمك نجمة على صدرها متلئلئة، انظر جيداً تراها، ‏يسقط الغامض والتورية والأقنعة‎. ‎

بالتقسيط أرادوا أن يقتلوك، دفعة دفعة، ولا تدري أي محطة سيقف الباص، في قريتك باقة الغربية أم ‏في رام الله، في ثلاجة متجمدة أم في مقبرة؟ لا تدري سوى ما يقوله نهرك الجارف في ذاتك ‏وأعماقك، يغيب الجسد كثيراً ولكن لا تغيب الكلمة، هذا دينك وإيمانك، فرع في الأرض وجذر في ‏السماء، بين الموت والحياة طفلتي ميلاد، حمداً لله فقد امتلأت تماماً بالحب في الدنيا والآخرة‎. ‎


انتظر الباص للذهاب إلى رام الله، أحمل لكم أيها الناس دفاتر الحب والمقاومة، سر الطيف وسر ‏الزيت وسر السيف، الأسرار الثلاثية للأجيال المتوثبة القادمة، التقيت بها في غرف التحقيق وفي ‏المظاهرة، وفي حصة الدرس، جيل ينبت في الآخر، إسرائيل المخترعة لم تستطع إعدام نسلنا الممتد ‏في التاريخ ثقافة وعلماً وهوية، عائدون إليكم، ليس عبر الجسور أو التصاريح كسائح بلا مواطنة، ‏عائد إلى حبيبتي وبلدي، دمي لم يغادر أصلاً الأرض حتى بعد أن بتروني إلى نصفين: نصف في ‏السجن، ونصف في البيت، الأول والثاني يتدافعان ولا ينقسمان جسداً ووعياً ومخيلة‎. ‎


في المحكمة العكسرية اتهموني بتهريب أجهزة خلوية، اعترفت فوراً وضربت الطاولة، قلت لهم: أريد ‏أن أتحدث مع سناء وابنتي ميلاد، هذا حقي الإنساني والقانوني والاجتماعي الذي كفلته كل مواثيق ‏العالم، لست شبحاً لأراها من خلف زجاج، أريد أن أملي على زوجتي اسم ولدنا القادم وحكايتي ‏الرابعة، حرفاً حرفاً وهمسة همسة قبل أن تداهموا غرفتي في السجن، وتكسروا أصابعي والأقلام. ‏يكفي أن أكتب عن الغد لأصل إلى الغد بعد قليل، ويكفي أن أكتب عن الماء لأرتوي في هذه ‏الصحراء‎. ‎


أنا في الباص إلى رام الله، لقد أنهى الأطباء إجراء كل الفحوصات اللازمة، حملوني مربوطاً ‏بأسطوانة وأنبوبة أكسجين، استأصلوا من رئتي الجهة السابعة التي أتنفس منها، صادروا أقلامي ‏وكلامي ووضعوا جهازاً على فمي، أكملوا عملهم كله وأخذوني إلى الباص وعلقوا فوق رأسي ساعة ‏للموت، ورفضوا أن أودع أصدقائي في عيادة مستشفى الرملة، خالد الشاويش ومنصور موقدة ‏وناهض الأقرع ومعتصم رداد، ورفضوا أن آخذ معي قطعاً من أجسادهم المبتورة أو سعالهم الساخن، ‏وتركتهم يعدون التوابيت ويطلقون لحاهم حداداً على أنفسهم، وتركوني أسافر كي لا أتأخر عن ترتيب ‏مراسيم الجنازة‎. ‎


إلى أين يا وليد؟ انتظر الباص إلى رام الله، لا تصدقوا أن الباص سيتجه إلى مستشفى برزلاي أو ‏عيادة الرملة، الباص في الطريق إلى رام الله، وهناك سأضع إكليل ورد على ضريح الشهيد ياسر ‏عرفات، وأزور عائلة الشهيد ناصر أبو حميد، وسأزور بيت نائل البرغوثي وأنقل التحيات إلى ‏عائلتي مروان البرغوثي وأحمد سعدات، وسأزور عائلة الأسير الكفيف علاء البازيان في القدس، ‏وأقول له لست بأعمى وإنما نحن جوقة العميان، وسأجلس قرب الأسود في دوار المنارة برام الله، و‏أصافح كل الأصدقاء والأحباء، وسيأخذني الباص إلى نابلس عرين الأسود وإلى جنين وبيت الشيخ ‏خضر عدنان، وسأكتب على جدارية المخيمات: المخيم تاريخ الحنين من الاقتلاع إلى الوجود، شكراً ‏لمخيم جنين الذي يكسر الضوء الباهت من الهامش الضائع إلى الحضور الكثيف كالاشتباك، ومن ‏الرصيف إلى الرصيف رأيت راية بشرية تقطع الخط الفاصل بين هنا وهناك‎. ‎


لقد وصلت رام الله الآن، كسرت الزمن الموازي الدائري في السجن، لم ينشف قلبي كما ظنوا ولا ‏الحبر، قلت أن الواقعي الفلسطيني يهزم الخرافي الصهيوني، وأن الزمن الروحي والعقلي للأسرى ‏يهزم زمن الباطل الصهيوني وجرائمهم الآثمة، الدبابة التي تطارد الأولاد المقدسيين في الشيخ جراح ‏وباب العامود لا تطارد سوى الأفكار والأعلام الفلسطينية والجداريات وتاريخنا العميق والمعنى ‏المقدس في الصمود وفي الصلاة‎. ‎


نعم، وصلت رام الله، لم يقبض علي السجان، ولم يوشِ بي رجال الكابو، حاربت في الداخل ‏والخارج حتى تحطم جدار السجن عن ذاتي وصرت حراً، نزلت من البوسطة الحديدية، ألقيت ‏السلام على باقة الغربية والناصرة. لا زلت أعرف الأبعاد والاتجاهات ولا أتوه في الجغرافيا ‏والديموغرافيا والطرق المعبدة أو الوعرة، لا زلت أحفظ أسماء المواقع باللغة العربية والكنعانية، وجدت ‏حلاً بين جدلية العلاقة بين الثقافي والسياسي والجنسية والهوية، عندما تمتزج بلون الكوفية الفدائية.‏

ودع وليد اصدقاءه الاسرى في رسالته الأخيرة قائلا: سأبقى احبكم، فالحب هو نصري الوحيد ‏والمتواضع على سجاني، وصعد وليد الباص الى رام الله.‏

دلالات

شارك برأيك

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

المزيد في أقلام وأراء

السؤال الملح : هل تلتزم إسرائيل ؟

حديث القدس

العدالة المغلولة

إبراهيم ملحم

في حضرة المشهد الفلسطيني

محمد زهدي شاهين

التغريبة التي لم تنقطع

عطية الجبارين

إسرائيل بين الادعاء والدفاع.. ‏"من إبادة النازية" إلى "إبادة غزة"

سماح خليفة

إسرائيل من فشل الى فشل الى ردة الغضب

حمدي فراج

فوكوياما وحراك الجامعات: غزّة خارج المعادلة

صبحي حديدي

النضال الفلسطيني: تحديات مستمرة وآمال متجددة في وجه الاحتلال

فادي أبوبكر

هل يفلت قادة الكيان من العقاب؟

حسن عبادي/ حيفا

ما بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

العرب واليابان: نهج جديد

جواد العناني

كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التعليم الجامعي؟ استعد للثورة التعليمية!

بقلم: صدقي أبو ضهير

اسرائيل تتحدى قرارات محكمة العدل الدولية

حديث القدس

قضم وضم وتهويد وإبادة جماعية

بهاء رحال

ضياع في إسرائيل

سوسن الابطح

(ما العمل؟)-- التعامل مع الفئات المهمشة في ظل الحروب

غسان عبد الله

كيف ردت إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

فتحي أحمد

من -حقاً- هم الحيوانات البشرية؟

أسعد عبد الرحمن

ليست إبادة، لكن ماذا؟

سمير عطا الله

هذه الهستيريا الإسرائيلية

عمر كوش

أسعار العملات

السّبت 25 مايو 2024 12:56 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.66

شراء 3.0

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.95

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 145)

القدس حالة الطقس