أقلام وأراء

الأربعاء 06 ديسمبر 2023 11:21 صباحًا - بتوقيت القدس

ماذا يفعل اهل غزة في اوقات الهدنة والحرب؟

يفعل اهل غزة وهم على حافة الموت كما يقول محمود درويش ، ما يفعله السجناء والعاطلون عن العمل ، يربون الامل ، وعند كل صباح ومن فوهة الوقت يطلقون النداءات لمن يسمع أو يرى، من أمة كادت او فقدت مكونات الكرامة والرجولة والإباء، بأن (إسرائيل) الدخيلة على مكونات أرضنا وتاريخنا، تستبيح دمنا، وتهتك سكون ليلنا بوقاحة قل نظيرها، بينما الصمت والتواطؤ العربي والدولي الرسمي، يمارس رياضة صمت مريب، معبراً عن خيانة القيم الإنسانية. وغزة اليوم وجنوب لبنان ببطولةٍ فائقة يشكلان متراس الدفاع الأول عن كرامة الأمة وصد أحلام الغزاة بالتوسع، وهذا محال، واذا حصل سيأكل ايضاً الصامتين والشامتين، والمطبعين تباعاً، وغزة لا تطلب منهم تحريك الجيوش، بل استخدام ما لديهم من اوراق القوة لتأتي الدول الكبرى صاغرة ، فهل تفعلون قبل فوات الأوان؟.
وهذا النداء لا يؤثر على غزة المحاطة بالنار والدمار واصوات الوحوش المعدنية والدبابات ولكن أهلها يرسلون النداءات الى الأنظمة العربية نظراً لحاجتهم القصوى لفعل شيء ما للحفاظ على ما تبقى من إنسانيتهم وعروبتهم الممزقة بفعل دوي صرخاتنا المنتشرة في الزمان والمكان.
وأهل غزة يعلمون بأن الكثير من العرب أصبحوا يعتبرون الشجاعة تهورا، والجبن حكمة، ولذلك يلجؤون، من منطلق رفع العتب، على تناول القضية الفلسطينية في اجتماعاتهم وبياناتهم العادية والطارئة، من الجانب الإنساني، ويرددون كالببغاوات قديمهم وجديدهم، بالحديث عن المبادرة العربية وحل الدولتين، كوهم يساعد كيان المذابح، على المزيد من الاستيطان والتهويد، وإطفاء مصابيح كنيسة القيامة والمسجد الأقصى وكل فوانيس الأمل على أرض فلسطين.
وأهل غزة ايضاً وبقلوب ساخنة وأنظار شاخصة، يتطلعون الى وقف لأطلاق النار، الآتي لا محالة، كي تعلن غزة انتصارها، ونهوضها مجدداً من تحت الركام، إلى أفق جديد، من أبرز ملامحه الداخلية، الخروج من الثنائية الفصائلية إلى الوحدة الوطنية الشاملة، التي تعني تحمل المسؤولية ، تجاه الأرض والإنسان الفلسطيني المقاوم والمكافح من أجل الرغيف ومن أجل الخلاص من الاحتلال وبانتظار ذلك نراهم يبحثون عن وجعٍ خفيف على القلب والذاكرة ويبتعدون قليلاً عن صواريخ الطائرات والقذائف والرصاصات القاتلة متمسكين بحكمة البندقية المقاتلة، ويخوضون حرب البقاء بمواجهة الاحتلال الذي يريد غزة فارغة من سكانها وإنشاء منطقة منزوعة الامل والحياة.
ومع ارتفاع عدد المجازر والضحايا يومياً يملئنا البكاء في الليل وكلما ارتفع عدد الشهداء الأطفال أصحاب الضحكات الوارفة في العيون والذاكرة.
وهم الذين لا تنسى وصاياهم التي كتبت بحبر الروح، وأنين غياب الخبز والماء، وكتبت على ورق القهر والجمر بأن النصر سيأتي.
رغم قسوة الجغرافيا والحصار والحرب، وغزة ما زالت تقول يومياً للعالم صباح الخير، وتهنئه بالسلامة مؤكدةً بأنها لن تفقد الأمل، رغم حرب الإبادة، بالنصر والاستقلال والحرية، وأنها ستبقى تحلم كأبنائها بعكا و يافا و القدس، حتى ينقطع النفس.
*كاتب وإعلامي

دلالات

شارك برأيك

ماذا يفعل اهل غزة في اوقات الهدنة والحرب؟

المزيد في أقلام وأراء

المسجد الأقصى وقف إسلامي بحت

حديث القدس

جرائم الإبادة .. مجزرة دوار النابلسي نموذجا

فوزي علي السمهوري

الحرب على غزّة: من الوصف إلى الاقتراح؟

حازم صاغية

مجزرة الحقيقة في غزّة

ولاء سعيد السامرائي

الكرة في مرمى طرفي الإنقسام الفلسطيني

حمادة فراعنة

وما زال التواطؤ مستمرا

إبراهيم أبراش

سباق مع الزمن

حديث القدس

عندما تمتزج المساعدات بدماء الجوعى...!

عطية الجبارين

الرعب الاسرائيلي من إقامة دولة فلسطينية

نهى نعيم الطوباسي

ما يحدث في غزة وصمة عار على ضمير الإنسانية

سري القدوة

لا جديد من طرف الفصائل الفلسطينية

حمادة فراعنة

المرأة الفلسطينية والأمم المتحدة في اذار

دلال صائب عريقات

القتل البطيء في السجون والقتل السريع بمخيمات الاعتقال بغزة

المحامي زياد أبو زياد

غزة توجه ضربة قوية لاسطورة الرجل الابيض ..

أحمد صيام

مجزرة "الطحين" ...فشل عسكري وأهداف سياسية

راسم عبيدات

مجزرة الرشيد ... إمعان في حرب الابادة

حديث القدس

غزة الوجع مرة أخرى ....

يونس العموري

مفاعيل “انتفاضة ثالثة” في الضفة الفلسطينية

أسعد عبدالرحمن

حكومة اشتية الأقل حظًا

بهاء رحال

"الصهيونية" درع أوروبا

سوسن الابطح

أسعار العملات

السّبت 02 مارس 2024 11:43 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.6

شراء 3.57

يورو / شيكل

بيع 3.91

شراء 3.87

دينار / شيكل

بيع 5.02

شراء 5.0

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%77

%7

(مجموع المصوتين 156)

القدس حالة الطقس