أقلام وأراء

الثّلاثاء 26 سبتمبر 2023 9:26 صباحًا - بتوقيت القدس

تطورات المنطقة المتسارعة والدور الفلسطيني المطلوب

تشهد منطقتنا والعالم تطورات متسارعة، سواء على صعيد الحروب وتدهور الاوضاع أو على صعيد محاولات تحقيق السلام في المنطقة، ولكن هذا السلام يبدو انه في حال تحقيقه، سيكون منقوصاً بسبب الرفض الاسرائيلي لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف والاكتفاء بتقديم بعض المساعدات الاقتصادية والمالية، أي العودة فقط للسلام الاقتصادي أو ما يسميه نتنياهو وأقطاب حكومته السلام مقابل السلام، وبدون حصول الفلسطينيين على دولة.


ان هذه التطورات المتسارعة تفرض على الجانب الفلسطيني استغلالها لصالح قضية شعبنا ومن اجل انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعدم الاكتفاء بمواصلة تقديم المطالب سواء للأمم المتحدة أو المجتمع الدولي الذي تحارب العديد من قواه ودوله من اجل ايجاد مجتمع دولي متعدد الاقطاب وانهاء الهيمنة الاميركية والغرب الاستعماري على العالم، هذه الهيمنة التي تتعامل مع القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية بمعيارين عندما يتعلق الامر بدولة الاحتلال، الامر الذي شجع هذه الدولة على مواصلة رفضها للسلام ومواصلة الاستيطان والعدوان واعتبار الارض الفلسطينية يهودية، وان من حق اليهود فقط الاستيطان فيها وعدم الالتزام بقرارات الشرعية الدولية بالانسحاب منها باعتبارها اراضي فلسطينية محتلة.


فالدول التي تسعى لجعل العالم متعدد الاقطاب يهمها من ذلك الامر انهاء الحروب والنزاعات والصراعات، الامر الذي من واجب الجانب الفلسطيني استغلاله من اجل انهاء الاحتلال واستعادة الشعب الفلسطيني لكامل حقوقه الوطنية الثابتة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.


وبدون تحرك فلسطيني واسع وعلى جميع المستويات، فإن الاوضاع ستبقى كما هي ودون استغلال فرصة التطورات المتسارعة، الى جانب ازدياد الدول والشعوب التي كشفت حقيقة دولة الاحتلال من انها تمارس التفرقة العنصرية بحق شعبنا وتبطش به، الامر الذي زاد من عدد الدول والشعوب المؤيدة لحق تقرير المصير لشعبنا باقامة دولته المستقلة.


ولكي يكون التحرك الفلسطيني فاعلاً، فإنه لا بد من استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وانهاء الانقسام المدمر والذي ألحق أفدح الاضرار بشعبنا وقضيته الوطنية. كما ان وقف الرهان على احتمال تحقيق السلام مع دولة الاحتلال وحل الدولتين الذي بات بعيد المنال، والعمل وفق برنامج عمل موحد ورؤية مختلفة عما يجري الآن، سيؤدي الى افشال مخططات الاحتلال في حسم الصراع لصالحه، والقضاء على القضية وتصفيتها بل على العكس من ذلك فإن الوحدة وبرنامج العمل المشترك ووضع استراتيجية مستقبلية ومرحلية، هما الاساس للاستفادة من التطورات المتسارعة وتحقيق كامل أهداف شعبنا الوطنية.

دلالات

شارك برأيك

تطورات المنطقة المتسارعة والدور الفلسطيني المطلوب

المزيد في أقلام وأراء

شلال دماء في رفح

حديث القدس

مبادرة منتدى الأردن الإعلامي

حمادة فراعنة

تبدأ الحرب لأسباب وتنتهي لأسباب أُخرى تماماً

د. أحمد رفيق عوض| رئيس مركز القدس للدراسات المستقبلية/ جامعة القدس

غزة الذبيحة وبريق الأمل

بكر أبوبكر

ملاحظتان عن «الانقلاب السياسي» في إسرائيل والسلام من أجل الحرب

عماد شقور

الاعتراف الاوروبي بالدولة الفلسطينية اسناد دبلوماسي للقدس والوصاية الهاشمية

عبد الله توفيق كنعان

وعادت القضية إلى الواجهة

جعفر عباس

حول جولة وليم بيرنز الجديدة

راسم عبيدات

لماذا استمرار التَّصلُّب العربي الرسمي تجاه حماس والمقاومة؟!

د. محسن صالح

مطلوب زعيم

يونس العموري

المحكمة الجنائية الدولية ومذكرات الاعتقال

د. دلال صائب عريقات

هل آن أوان الصفقة ؟

حديث القدس

بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

هل تستطيع الولايات المتحدة أن تنقُض قرار محكمة العدل الدولية؟!

المحامي إبراهيم شعبان

نستطيع أن نبقى مع الله رغم خيبات الأمل

إبراهيم فوزي عودة

فلنخلع أعمال الظلمة

جابر سعادة / عابود

إسرائيل.. عزلة متفاقمة

رمزي عودة

الاحتلال عدو نفسه

بهاء رحال

زيارة نتنياهو والمُقترح الأمريكي الجديد والتهديدات بحق العدالة الدولية

مروان اميل طوباسي

طوفان الأقصى فتح نافذة الفرص السياسية

عقل صلاح

أسعار العملات

الإثنين 27 مايو 2024 10:29 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.89

شراء 3.88

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 163)

القدس حالة الطقس