أقلام وأراء

الأحد 17 سبتمبر 2023 9:12 صباحًا - بتوقيت القدس

الصراع في المخيم وعلى المخيم

ليس صراعاً فلسطينياً فلسطينياً ذاك الذي تجري أحداثه على أرض مخيم عين الحلوة وداخل مسامات أهله، في صيدا جنوب لبنان، بل هو صراع داخل المخيم يستهدف السيطرة على المخيم والاستيلاء على الهامش المتاح للفلسطينيين في التعبير عن أنفسهم، كلاجئين، كحركة سياسية فلسطينية، مستقلة، تتوسل العودة بشعبها وقدراتها إلى وطنها الذي ليس لها غيره.


الذين هُزموا في سوريا والعراق، بعد أن دمروا ما دمروه، وحرقوا ما حرقوه وقتلوا من قتلوه، وفشلوا في مساعيهم نحو "الخلافة" التعسفية التي حاولوا فرضها بقوة السلاح بعيداً عن قوة الإيمان والمعتقد، متوهمين أنهم وحدهم من يمثل الصفوة وعودة الخلافة وتغيير الواقع، ولم يدركوا، ولن يدركوا بعد أن الإيمان يحتاج للحكمة والاقناع وسعة الصدر والحلم المتأتي من الثقة بصواب الفكرة وتداعياتها، وليس بالحديد والنار والتصفيات الجسدية.


الذين هُزموا في سوريا والعراق تسللوا إلى لبنان ولم يجدوا مرتعاً إلا في جزر المخيمات التي تملك هامشاً من حرية الاختيار وضعفاً في أجهزة الأمن، ورغبة لبنانية لأسباب داخلية وخارجية متعددة تحول دون إنهاء السلاح في المخيمات.


استغلت الفصائل الجهادية السياسية المتطرفة من داعش والقاعدة ومسمياتها المختلفة: شباب الإسلام، جُند الشام، استغلوا هامش المخيم وأقاموا فيه، وبات المخيم هدفهم ومركز ثقلهم، مما فرض التصادم بينهم وبين حركة فتح على سلطة المخيم وقراره الأمني، وقد سبق التصادم في نهر البارد قبل عين الحلوة، وهي سياقات دموية لن تتوقف حتى يقع الحسم لصاحب القدرة على الحسم، والواضح أن كليهما فتح والفصائل الجهادية لا تملك القدرة على الحسم، ولذلك يتوقف إطلاق النار، للتزود والتحضير تمهيداً لليوم التالي وهكذا، تتواصل الصدامات مخلفة الموت والدمار والتهجير للمهجرين اللاجئين الفلسطينيين الذين يدفعوا ثمن عدم عودتهم لبلداتهم في فلسطين.


حرب المخيمات إن جاز وصفها، تستهدف سياسياً إنهاء الوجود البشري الفلسطيني، استجابة لإنهاء قضية اللاجئين العنصر الثاني للقضية الفلسطينية، فالوجود على أرض فلسطين يتجاوز السبعة ملايين، والوجود البشري من اللاجئين الفلسطينيين خارج فلسطين يتجاوز أيضاً السبعة ملايين، مما يشير إلى أهمية تصفية وجودهم كقضية عبر برامج متعددة، ومنها وفي طليعتها إنهاء قدرات الأونروا تغطية احتياجات اللاجئين الفلسطيين.


حرب المخيمات في لبنان، كما حصل لمخيم اليرموك في دمشق السورية، الذي كان هدفاً تم تمزيقه وتهجير أهله، وتصفية وجوده كمخيم للفلسطينيين، وها هي معركة المخيمات التي تهدف للسيطرة عليه من قبل الفصائل الجهادية، انسجاماً وتوافقاً مع برنامج يفوق وعيهم في أهمية الحفاظ على الهوية الفلسطينية للمخيم، وأهمية بقاء المخيم كعنوان لقضية العودة إلى الوطن وفق القرار الأممي 194.


التدمير لعناوين القضية الفلسطينية تتم في كل الساحات بأدوات وعناوين مختلفة واضحة فاقعة بدءاً من الانقسام بين فتح وحماس، بين الضفة والقطاع، مروراً بالانقسام الحزبي البرلماني بين القائمة البرلمانية المشتركة والقائمة البرلمانية الموحدة لفلسطينيي مناطق 48، وليس انتهاءً للصراع والصدام الدموي بين فتح في مواجهة الفصائل الجهادية في مخيمات لبنان.

دلالات

شارك برأيك

الصراع في المخيم وعلى المخيم

المزيد في أقلام وأراء

عندما يبحث أطفال غزة عن الطعام بين النفايات والركام !!

حديث القدس

ما بين بايدن وترامب: الانتخابات الأميركية وتأثيرها على الشرق الأوسط....وهل يكون ترامب بمثابة غورباتشوف أميركي؟

الخير عمر أحمد سليمان

الانتخابات التشريعية الفرنسية: هل تُشكّل بارقة أمل للقضية الفلسطينية؟

يسار أبو خشوم

هل فشلت إسرائيل في حربها الجارية؟

صقر أبو فخر

في ذكرى عاشوراء.. نتعلم كيف نصنع من الألم أملاً ومن المحنة نصراً

مسعود ريان

بصمات السلاح الأمريكي في المواصي

فتحي أحمد

جوهر القضية

محمود خليفة

الأولوية لمواجهة الاحتلال

حمادة فراعنة

مرةً أُخرى "حيوانات بشرية"؟!

محمد هلسة

البقاء على قيد الحياة .. التحدي الأكبر في غزة

حديث القدس

الحرب في شهرها العاشر.. لوغاريتمات وألغاز اليوم التالي!

أحمد يوسف

لكي نفهم إسرائيل.. ماذا عن ترويض نتنياهو للجيش والدولة العميقة؟

أحمد أبو الهيجاء

"عاشوراء" الذي نُريد!

عطية الجبارين

الأفارقة.. من الاستعمار إلى محاولات الاندماج ومواجهة العنصرية

مروان اميل طوباسي

أصوات تستغيث وقلوب تئن

بهاء رحال

مَن الذي قال لك أن تكون غزّياً؟

حمدي فراج

النزوح.. معاناة البحث عن الأمان المفقود

ريما محمد زنادة

لن تتم الصفقة

حمادة فراعنة

ضُخّوا الحنان والحب!

فراس عبيد

أعوام تحت الركام .. وغزة ستبقى هنا

حديث القدس

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%18

%82

(مجموع المصوتين 72)