أقلام وأراء

الأحد 18 يونيو 2023 10:19 صباحًا - بتوقيت القدس

التهديدات بعملية عسكرية لا تخيف شعبنا


تهديدات الاحتلال بشن عملية عسكرية واسعة النطاق في شمال الضفة الغربية لاقتلاع عمليات المقاومة التي تقوم بها المجموعات الفلسطينية خاصة في نابلس ومخيمي بلاطة وعسكر وفي جنين ومخيمها ، حيث باتت هذه العمليات تقلق ليس فقط سلطات الاحتلال ممثلة بوزارة الجيش ، بل ايضا وقطعان المستوطنين ، حيث استهدفت العديد من عمليات المجموعات الفلسطينية قطعان المستوطنين ردا على اعتداءاتهم على المواطنين وارتكابهم جرائم حرب في حوارة ، حيث عمليات حرق المنازل والسيارات وغيرها من الجرائم التي طالت البشر والشجر والحجر والمقدسات.


وفي اعتقاد دولة الاحتلال ان التهديد بهذه العملية التي تعلن عنها في كل مناسبة ، وقف هذه الظاهرة ، اي ظاهرة المجموعات المقاومة، بل على العكس من ذلك فإن اي عملية من هذا النوع ، ستواجه من قبل هذه المجموعات ، وفي حال نجاح دولة الاحتلال في هدفها هذا وهذا امر مستبعد ، فإن العديد من الشبان سينخرطون في هذه المجموعات كرد اعتبار للشهداء ولكي يقولوا للاحتلال بأن شعبنا سيواصل النضال حتى تحقيق كامل اهدافه الوطنية في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.


في الواقع فإن هذا التهديد والوعيد الاحتلالي يحمل في طياته اهدافا اخرى وهي احراج السلطة الفلسطينية، بل واضعافها والضغط عليها من اجل العمل الجدي ضد هذه المجموعات على اعتبار انها او معظمها في المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية، دون اي اعتبار بأن قوات الاحتلال تنتهك هذه المناطق يوميا ضاربة بعرض الحائط بكل الاتفاقات التي تمنع قوات الاحتلال من اجتياح واقتحام هذه المناطق.


كما ان من بين اهداف هذا التهديد والوعيد هو ارضاء المستوطنين الذين يضغطون على الحكومة والجيش من اجل تنفيذ هذه العملية، اعتقادا منهم بأنه باستطاعة مثل هذه العملية انهاء المقاومة في الضفة ليتسنى لهم مضاعفة اعتداءاتهم وجرائمهم بحق شعبنا وارضه وممتلكاته، وتوسيع المستوطنات واقامة مستوطنات اخرى على الارض الفلسطينية تمهيدا لضمها بعد ان يتم حسب اعتقادهم الخاطىء بأن شعبنا سيستسلم ويرحل عن ارضه ، كما في عامي النكبة والنكسة.
ان مثل هذه العملية ان تمت ، فإن الامور ستزداد تعقيدا ، وتزيد من حالة العداء المتزايد اصلا جراء الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين يوميا، والتي هي المسؤولة عما يحدث في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية.


وعلى الاحتلال التفكير مليون مرة قبل الاقدام على هذه الخطوة التي ستهدد امن المنطقة وربما تقود الى حرب ، خاصة وان المنطقة على فوهة بركان جراء الانتهاكات الاحتلالية التي باتت تنذر بانفجار لا يمكن التكهن بمداه وبما يمكن ان يسفر عنه من اوضاع ستطال الجانب الاحتلالي ايضا.
وعلى شعبنا على كل الاحوال عدم استبعاد ذلك من قبل الاحتلال ، ومواجهة ذلك بمواصلة الصمود ، لأن الصمود هو ما يقلق الاحتلال ويحول دون تنفيذ مخططاته التصفوية، رغم ان مثل هذه التهديدات لا تخيف شعبنا.

دلالات

شارك برأيك

التهديدات بعملية عسكرية لا تخيف شعبنا

المزيد في أقلام وأراء

بين التلويح بإجتياح رفح وتعثر الصفقة ومصير غزة المجهول ؟!

داود داود

عن الإبادة الجماعية في غزة

سامي البريم

بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم ، العربية لغة الثقافة والتواصل الانساني

كريستين حنا نصر

تعطل عمل الأونروا....ماذا خلف الستار؟؟

أماني الشريف

على العالم ان يتحرك بشكل عاجل جدا لمنع تطاول اسرائيل على مجد الأمة ( الاسرى)

حديث القدس

يا جمهور الصمت الصادق

يونس العموري

نسمع جعجعًة ولا نرى طحنًا

أسماء ناصر أبو عياش

العالم لن يبقى كما هو إذا رأيناه بعيون التربويين

فواز عقل

مركز الحسين للسرطان

حمادة فراعنة

رسالة إلى الإسرائيليين

حمادة جبر

الفصائل.. تتلمس الدفء في صقيع موسكو

نبيل عمرو

فلسطين أمام السؤال الصعب: حصاد جهود أم رهان على وعود؟

إبراهيم الشاعر

(آن أوان نهاية الاحتلال)

حديث القدس

معادلة هل يكون رصيدك قد نفذ يا اسرائيل

حمدي فراج

نتنياهو وأحلام اليقظة السياسة!

ناجي صادق شراب

ليسَ كلُّ منْ يركضُ في المَيدانِ عَدَّاء!

القس سامر عازر

التوصيف البرازيلي الدقيق

حمادة فراعنة

عدالة دولية طويلة بطيئة بدون مخالب!

المحامي إبراهيم شعبان

مشهد الإبادة وعيون أطفال غزة .. والانتظار على الأريكة!

جمال زقوت

هل يمثل لقاء موسكو للفصائل بارقة أمل‎؟

هاني المصري

أسعار العملات

الأربعاء 21 فبراير 2024 11:02 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.7

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.27

شراء 5.25

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 3.94

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%81

%3

(مجموع المصوتين 31)

القدس حالة الطقس