أقلام وأراء

الأربعاء 15 مايو 2024 9:33 صباحًا - بتوقيت القدس

في يوم أوروبا.. بين مواقفها والوقائع بعد ٧٦ عاماً من جريمة النكبة

تلخيص

احتفلت دول أوروبا في التاسع من أيار الجاري بـ"يوم أوروبا"، الذي يأتي إحياء لذكرى إعلان شومان في العام ١٩٥٠ الذي أسس بعد ذلك لوجود الاتحاد الأوروبي بهيكله الحالي المكون من ٢٧ دولة أوروبية. وهو ذات اليوم الذي تحتفل به الشعوب الأوروبية وفي روسيا على وجه الخصوص بيوم النصر على النازية.

في هذا الوقت، وبعد ٧٤ عاما من هذا الإعلان الذي أتى بعد عامين من جريمة النكبة، ما زالت القضية الفلسطينية رقما صعبا في أي معادلات إقليمية رغم كل محاولات التصفية، والتي يمكن أن تنفجر بشكل أكبر في أي لحظة كما انفجرت لحظة ٧ أكتوبر وما خلفته من تداعيات ومفارقات على المجتمع الاسرائيلي بشكل عام والرؤية الأمنية لديهم. وحينها ستصل تداعياتها إلى الشوارع العربية والعالمية كما يحدث الآن، لكن بشكل أوسع وأكثر تأثيراً على مجتمعاتها، خاصة وأن استراتيجية الاحتلال القائمة على أن الإسرائيليين هم ضحية اعتداء، ويجب مراعاته وتحقيق أمنهم لم تعد موجودة على طاولة الرأي العام الدولي، إلا في عقول معظم الإسرائيليين، سوى القلة الذين قاموا يوم أمس بإخماد ما تسمى "شعلة استقلالهم" بدلاً عن إضاءتها من قبل جموع المتظاهرين، احتجاجا على حكومة نتنياهو والحرب التي يخوضها ويصفها بالمعركة الوجودية. هؤلاء يجب أن يستشعروا أكثر أن لا مجال لاستقرار مجتماعاتهم سوى بإنهاء الاحتلال عند إدراكهم مدى كلفته عليهم.

إن ما يجري اليوم ليس تصفية الأداة العسكرية للمقاومة فقط، بل الإطاحة بكل الأجسام الوطنية ومقدرات شعبنا في كل مكان، من الفكرة إلى القيادات السياسية والميدانية، إلى الفرق الإغاثية، وصولا إلى المشروع التحرري الفلسطيني بكل مكوناته. لكنه أيضا سيجر المجتمعات اليهودية في دولة الاحتلال للتشتت والفوضى، ما يهدد مبرر تماسكها بعد اليوم، والمتغيرات التي ترافق ما يقومون به من تطهير عرقيا لأصحاب الأرض.

ورغم ذلك لا يوجد أحد في كيان دولة الاحتلال، ولا في النظام القائم بالولايات المتحدة، ولا في معظم الغرب، من هو مستعد فعلا لتلبية جزء من حقوق الشعب الفلسطيني السياسية والتاريخية والقانونية التي تتلخص أساسا بحق تقرير المصير، وضرورة إنهاء الأحتلال الاستيطاني كاملا، وصولا إلى إقامة الدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس على كافة الاراضي ما قبل ٤ حزيران ٦٧ وعودة اللاجئين وفق القرار ١٩٤، الأمر الذي تتجاهل تفاصيله الولايات المتحدة عند حديثها عن حل الدولتين.

واليوم اذا كان الاتحاد الأوروبي أو دوله الأعضاء وبتفاوت مواقفهم في بعض الأحيان لا يرغبون في أن توصف سياستهم بالنفاق أو بالكيل بمكيالين تجاه القضايا المثارة في هذا العالم، وفي تعاطيها أو بمدى التزامها بما نصت عليه المبادئ التأسيسية الاتحاد الأوروبي التي تتلخص بالعدالة والحرية والديمقراطية، كما القوانين والقرارات والأنظمة والمعاهدات الدولية التي وقعت هي نفسها عليها، وألزمت نفسها بها من خلال انضمامها لتلك المعاهدات والاتفاقيات التي وجدت لتنظيم العلاقات الدولية. ومن أجل عدم سريان قوانين شريعة الغاب في هذا العالم، فعلى الأوروبين التحلي بجرأة المواقف من مبدأ ضرورة إنهاء الاحتلال الكولونيالي والأبارتهايد، وما يجري اليوم من حرب إبادة وتهجير وتجويع في قطاع غزة، واتخاذ ما يلزم لوقف تزويدها بالسلاح واتخاذ إجراءات عقابية وفق ما نصت عليه القوانين الأممية ضد إسرائيل، الدولة القائمة بالاحتلال الاستيطاني والاحلالي والتمييز العنصري والفوقية اليهودية.

ولأننا غير عبثين، فمن المنصف رؤية بعض المتغيرات في مواقف عدد من الدول الأوروبية التي صدرت حتى الآن، وخاصة تلك التي اعترفت بدولتنا أو على الأقل تلك التي صوتت إلى جانب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل أيام، ورؤية الجانب الإيجابي فيها والبناء عليه، ومراجعة الدول التي صوتت ضد القرار أو التي امتنعت عن التصويت، وتحديدا من دول الاتحاد الأوروبي. رغم أن إسرائيل كانت قد أرسلت وما زالت ترسل إشارات مباشرة لمن يصوت إيجابا تتهم بها هؤلاء بمعاداة السامية، وتؤكد بأن العنصرية مسموحة ضد غير اليهود، لكنها غير مسموحة بحق اليهود.

إلا أن معظم المواقف الرسمية الحكومية الصادرة، بالولايات المتحدة او الاتحاد الأوروبي، ما زالت تعبر بذلك عن حقيقة مواقفهم السياسية التاريخية ومصالحهم وما يؤمنون به من فكر، دون اكتراث بأن ادعاء "استقلال اسرائيل " المزعوم هذا، قد مثل نكبة شعبنا الفلسطيني، تلك الجريمة المكتملة الأركان من التطهير العرقي والاستيطان، والتي لم يحاسب العالم مُرتكبيها حتى اليوم.

تلك مواقف يجب أن تتغير كي لا تخدم فقط استدامة الاحتلال الاستيطاني على أرض الواقع ، واستمرار سياسات إدارة الأزمة دون حلول سياسية لجذر الصراع المتمثل بالاحتلال الاستيطاني والأبارتهايد، وهو ما يعبر عنه الغرب الرسمي بكل وضوح، انطلاقا من محددات ما يسمونها بالقيم المشتركة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي التي يتغنون بها، ولأهمية مكانتها الجيوسياسية لأطماعهم، وسندا لاستمرار عقدة الذنب من "الهولوكست" التي ما زالت تلازم بعض الأوروبين، وهاجس الخوف من الحركة الصهيونية او لانخراطهم فيها لأسباب مختلفة كما يصرح البعض منهم جهارا، رغم كل الفظائع التي ترتكبها.

إن الأمر المطلوب من الأوروبين اليوم هو التحرر من العبودية الأمريكية الرسمية أمام تكشف وجه دولة الاحتلال أمام المترددين بالغرب، وهذا يتوقف هنا على بشاعة ما يدور اليوم من عدوان وجرائم بحق شعبنا، بما يخدم سياسات نتنياهو وحساباته الداخلية في الهروب إلى الأمام من الصراع المحتدم داخل المجتمعات اليهودية، ومحاولة تحقيق الوحدة والإجماع داخل حكومته، كما الكل الصهيوني، وتحقيق شعار استعادة الردع وتوجيه رسائل للآخرين تتعلق برؤية مستقبل قطاع غزة، كجزء من ترتيبات تخدم مشاريع دولة الاحتلال وما يرافقها بالقدس والضفة، وذلك من خلال عدوان الإبادة والتهجير الهمجي ضد أهلنا في غزة، وارتقاء الشهداء يوميا في نابلس وجنين وغيرها من مدننا ومخيماتنا الصامدة منذ بداية هذا العام وما قبل، أو قرارات حكومة الاحتلال الأخيرة بمحاصرة مؤسساتنا الوطنية ومدننا وبناء وحدات استيطانية جديدة أو استمرار الاعتداء على هوية القدس ومكانتها ومقدساتها، وحتى ومحاولات إفشال دور السلطة الوطنية وتوسيع هوة الخلافات بينها وبين شعبنا وإضعافها.

كل هذه تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية مكتملة الأركان، وتفاصيلها يشاهدها ممثلو دول الاتحاد الأوروبي العاملين بالقدس أو برام الله يوميا، الذين يقدمون التقارير لحكوماتهم ويؤكدون فيها على طبيعة التنفيذ التراكمي للمشروع الصهيوني، لكن دون اكتراث جدي من قبل عدد من حكوماتهم التي تخرج بسياسات منافقة تساوي فيها الضحية بالجلاد.

لماذا ينسى بعض الأوروبيين الذين احتفلوا قبل أيام "بيوم أوروبا"، وهو احتفال سنوي للسلام والوحدة بينهم في التاسع من أيار، أنهم هم من أقاموا المحاكم الدولية والأوروبية في نورمبرغ وغيرها ضد جرائم الاحتلال النازي بحقهم بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وهم الذين قاتلوا هذا الوحش النازي من خلال جيوش بلادهم ومن خلال المقاومة الوطنية الشعبية الباسلة التي خاضتها الشعوب الأوروبية، والتي تم إحياء ذكراها بيوم الانتصار على النازية في التاسع من أيار في روسيا، التي دفعت لوحدها ٢٧ مليونا من الضحايا آنذاك لتحقيق هذا الانتصار، إلى جانب تضحيات الشعوب الأخرى. في حين يحرمون علينا بالغرب مقاومة الاحتلال الإسرائيلي حتى بالأساليب التي شرعتها القوانين الدولية في مقاومة ومواجهة رابع قوة عسكرية، بل ونووية، بالعالم، وما يتبعها من مستوطنين عنصريين بعقيدتهم التوراتية والتلمودية، طالما لم تتقدم أوروبا بأية مبادرة سياسية جادة لحل الصراع، بل إن بعض دولها، مثل فرنسا قد تراجعت عن ما طرحته من أفكار في إطار مؤتمر باريس قبل سنوات عدة.

لقد عاقب الاتحاد الأوروبي ومن خلفه الولايات المتحدة عدة دول وما زال، كان آخرها ما يجري اليوم بفرض عقوبات ضد روسيا الاتحادية، لأنها وفق مزاعمهم انتهكت القانون الدولي وارتكبت الجرائم وفق ادعائهم، وقبل ذلك إيران وجنوب أفريقيا زمن العنصرية وغيرها من الدول.

هذا الأمر يجب أن يدفع بالأوروبين إلى استقلال مواقفهم السياسية والاقتصادية والانفكاك عن تبعيتها التي تمت بعد الحرب العالمية الثانية، وبفعل خطة مارشال الأمريكية آنذاك، واتخاذ مواقف لا ترتبط بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة بشأن قضية شعبنا، بل وقضايا العالم التي تثيرها مصالح الولايات المتحدة وباتت تنعكس سلبا على المجتمعات الأوروبية نفسها اقتصاديا واجتماعيا وتهددها بأزمات.

السؤال هنا، ماذا ينتظر الاتحاد الاوروبي ودوله الأعضاء لإنصاف كفاح شعبنا العادل ورفع الظلم التاريخي عنه ومعاقبة إسرائيل؟ هل بعد أن تقوم بتوسعة مذابحها لتصل بالشهداء إلى رقم غير منتهي وبتنفيذ مشروعهم بما يسمى بالحسم المبكر أو بضم كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفق تهديداتها السابقة والمستمرة، بشكل تدريجي مخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي ساهم الاتحاد الأوروبي في صياغتها بشكل فعال؟ أو حين تنفذ دولة الاحتلال نكبات جديدة إضافة إلى الجارية اليوم بتوسعة رقعة الحرب بالمنطقة الأوسع، وفق ما يسعى له نتنياهو وجماعته.

نحن الفلسطينون ما زلنا نعيش الظلم التاريخي الذي فرضته علينا قوى الاستعمار بالغرب منذ جريمة النكبة عام ١٩٤٨، وهو ظلم ينم عن عقلية الاستعمار والفوقية اليهودية التي أسس الفكر الصهيوني لها كما أسس الفاشيون والنازيون سابقا فوقيتهم العرقية، وهو ظلم يتم بحقد دفين وعلى مرآى من الحكومات في أوروبا دون محاسبة او عقاب، بل وبمساندة أمريكية أوروبية جزئية بالمحافل الأممية وعلى الأرض.

هذا أمر يتطلب قيام المجتمع الدولي بما فيه الاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤلياته القانونية والتاريخية والسياسية والاخلاقية من خلال العمل الجاد لإنهاء الاحتلال الاستيطاني، الأمر الذي لا نرى له أثراً جديا مسوؤلاً بعد مرور أكثر من ربع قرن من بداية ذلك المسار السياسي المسمى بعملية سلام مفترضة، والذي قارب لان يكون سرابا، أو أنه أصبح كخرافة تستغله الحركة الصهيونية في تنفيذ مشروعها الاستيطاني الكامل على كل ارض فلسطين التاريخية وتسابق الزمن فيه من خلال التطهير العرقي والتهجير .

على دول الاتحاد الأوروبي أن تستمع لمواقف شعوبها، فكفى الشعوب الأوروبية الصديقة تضحياتها العظيمة خلال معارك استقلال دولها ومقارعة الاحتلال النازي الذي أحيينا ذكرى الانتصار عليه قبل أيام، وهي تلك الشعوب التي تعلن تضامنها مع حقوق شعبنا وكفاحه العادل ومعاداتها لاستدامة الاحتلال، بعيدا عن مواقف حكوماتها المترددة والخجولة بل والمنحازة في بعض الأحيان أو تلك التي تساوي بين الضحية والجلاد وتعطي الحق لدولة الاحتلال بالدفاع عن استمرار احتلالها، تحت ذريعة الدفاع عن النفس المزعوم.

وعليه، وهذا هو الأهم في هذه الظروف لمواجهة فاشية الاحتلال، علينا نحن تجسيد الوحدة وتحديد الرؤية والبرامج والأدوات في إطار منظمة التحرير الفلسطينية التي ما زالت تتعرض لمشاريع النيل منها والالتفاف عليها، وتفعيل دورها وترسيخ حضورها الجماهيري الواسع، خاصة في أوساط الأجيال الناشئة لاستكمال مرحلة التحرر الوطني، على قاعدة وحدة الشعب والأرض والقضية، ووفق منطق الإرتقاء بدورها وبالمراجعة والتقييم لتحديد آفاق العمل المستقبلي، والبناء على الموقف الوطني برفض العرض الأمريكي بإدارة معبر رفح، والأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الجارية، إن كان بتفشي الفاشية الدينية في دولة الاحتلال الاستعماري وتصعيد جرائمها، والتحولات الجارية بالإقليم، وما يجري من التحولات المتسارعة بالسياسات الدولية.

------------------

معظم المواقف الرسمية الحكومية الصادرة، بالولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي، ما زالت تعبر عن حقيقة مواقفهم السياسية التاريخية ومصالحهم وما يؤمنون به من فكر، دون اكتراث بأن ادعاء "استقلال اسرائيل "، قد مثل نكبة شعبنا الفلسطيني.

دلالات

شارك برأيك

في يوم أوروبا.. بين مواقفها والوقائع بعد ٧٦ عاماً من جريمة النكبة

المزيد في أقلام وأراء

السؤال الملح : هل تلتزم إسرائيل ؟

حديث القدس

العدالة المغلولة

إبراهيم ملحم

في حضرة المشهد الفلسطيني

محمد زهدي شاهين

التغريبة التي لم تنقطع

عطية الجبارين

إسرائيل بين الادعاء والدفاع.. ‏"من إبادة النازية" إلى "إبادة غزة"

سماح خليفة

إسرائيل من فشل الى فشل الى ردة الغضب

حمدي فراج

فوكوياما وحراك الجامعات: غزّة خارج المعادلة

صبحي حديدي

النضال الفلسطيني: تحديات مستمرة وآمال متجددة في وجه الاحتلال

فادي أبوبكر

هل يفلت قادة الكيان من العقاب؟

حسن عبادي/ حيفا

ما بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

العرب واليابان: نهج جديد

جواد العناني

كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التعليم الجامعي؟ استعد للثورة التعليمية!

بقلم: صدقي أبو ضهير

اسرائيل تتحدى قرارات محكمة العدل الدولية

حديث القدس

قضم وضم وتهويد وإبادة جماعية

بهاء رحال

ضياع في إسرائيل

سوسن الابطح

(ما العمل؟)-- التعامل مع الفئات المهمشة في ظل الحروب

غسان عبد الله

كيف ردت إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

فتحي أحمد

من -حقاً- هم الحيوانات البشرية؟

أسعد عبد الرحمن

ليست إبادة، لكن ماذا؟

سمير عطا الله

هذه الهستيريا الإسرائيلية

عمر كوش

أسعار العملات

السّبت 25 مايو 2024 12:56 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.66

شراء 3.0

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.95

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 149)

القدس حالة الطقس