أقلام وأراء

الخميس 11 أبريل 2024 1:27 مساءً - بتوقيت القدس

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

تلخيص

الجولة الحالية من المفاوضات بين إسرائيل وحماس مستمرة. ولم ترد حماس رسميًا بعد، وكذلك إسرائيل. وقد أشار الجانبان إلى أن ردهما الأولي هو "لا، ولكن ليس لا تماماً". لا نعرف بالضبط ما هو مطروح على الطاولة.


 وكما قلت خلال الأسبوع الأول من الحرب، ما يوجد في وسائل الإعلام هو جزء من المفاوضات – معلومات وتضليل – هذه كلها تكتيكات تفاوضية. إذا كان هناك اتفاق مبدئي، فهناك الكثير من التفاصيل التي يجب العمل عليها. والكثير من أصعب تلك التفاصيل يتعلق بالإفراج عن السجناء الفلسطينيين. إذا كان سيتم إطلاق سراح 100 أسير فلسطيني يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد لأنهم قتلوا إسرائيليين، فمن سيختارهم؟ وماذا ستكون شروط إطلاق سراحهم؟ هل يمكن ترحيلهم كما حدث في صفقة شاليط؟ هل يمكن إرسالهم إلى غزة؟ وطالبت حماس، كما ورد، باختيار 100 سجين (من بين 700-900 سجين سيتم إطلاق سراحهم مقابل 40 رهينة إسرائيلية). وطالبت حماس أيضًا بعدم ترحيل أي شخص والسماح لهم جميعًا بالعودة إلى منازلهم (في الضفة الغربية والقدس الشرقية). لكن سؤالي الرئيسي هو لماذا، بعد ستة أشهر، نتحدث فقط عن صفقة جزئية؟ لماذا نفاوض فقط من أجل 40 رهينة بينما هناك 133 رهينة في غزة؟ لماذا نناقش وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع في حين ينبغي أن نتحدث عن إنهاء الحرب؟


منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر 2023، كان هناك تناقض داخلي في أهداف الحرب الإسرائيلية: تفكيك قدرة حماس على الحكم، وتفكيك قدرات حماس العسكرية، وإعادة الرهائن إلى إسرائيل. في البداية وخلال معظم الأشهر الستة الماضية، صرح القادة الإسرائيليون، بما في ذلك نتنياهو، صراحةً بأن الهدفين الأولين للحرب، بما في ذلك قتل كبار قادة حماس والقيادة العسكرية، وخاصة يحيى السنوار، هما الأولوية الأولى. كانت إعادة الرهائن إلى الوطن هي الأولوية الأولى فقط لمدة سبعة أيام قصيرة جدًا في نوفمبر 2023.


إن التدمير الهائل الذي أحدثته إسرائيل في غزة لا يهدف فقط إلى تفكيك قدرات حماس العسكرية والحكمية، بل لأن حماس قتلت 1200 إسرائيلي واحتجزت 250 رهينة، وأذلت إسرائيل في أعين العالم، وأطاحت بتفاهمات إسرائيل الاستراتيجية مع حركة حماس ومع المنطقة. ويعود الغضب الإسرائيلي أيضاً إلى مقتل أكثر من 600 جندي إسرائيلي منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر. إن تلقين حماس درساً لا يشكل غطرسة إسرائيلية فحسب، بل إنه يُنظَر إليه باعتباره درساً وجودياً لأن حماس كشفت ضعف إسرائيل العسكري وعدم استعدادها بالسهولة التي تم بها اختراق حدودها وعدم حماية المجتمعات المدنية. وقال أحد قادة حماس مؤخراً: "لو عرفنا مدى سهولة اختراق الحدود، لأحضرنا 10 آلاف جندي من قوات النخبة واحتللنا تل أبيب". وإذا نظرنا بصدق إلى المرآة، فلابد أن نقول أيضاً إن الكثير مما فعلته إسرائيل في غزة كان مجرد انتقام محض.


وتسعى حماس أيضاً إلى الانتقام بسبب كل سنوات الاحتلال، و17 عاماً من الحصار على غزة، والآن أكثر من 32 ألف شخص في غزة بسبب القنابل الإسرائيلية والجنود الإسرائيليين على الأرض، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال المدنيين غير المقاتلين. لقد تم تدمير معظم قطاع غزة وسُوِّيَ بالأرض، ولم يبق منه سوى الخراب الذي يراه سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة الآن طوال السنوات القادمة. ولم تتوقف إسرائيل للحظة للتفكير في حقيقة أنه بعد الحرب، سيبقى هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في غزة وسيظلون دائمًا جيرانًا لإسرائيل. هل كان من الضروري حقاً تسوية غزة بأكملها بالأرض؟ هل كان من الضروري تفجير كل مبنى حكومي، وكل محكمة، وكل جامعة، وكل عيادة صحية، وطرق، وبنية تحتية للمياه، وشبكة كهرباء، وما إلى ذلك؟ إن مثل هذه الوحشية التي أظهرتها إسرائيل لن تساعد في محاولة بناء مستقبل يتمكن فيه الشعبان الإسرائيلي والفلسطيني من العيش جنبا إلى جنب في سلام.


في الأيام الأولى للحرب، خلال الشهرين الأولين على الأقل، كان من الممكن عقد صفقة بين حماس وإسرائيل كان من الممكن أن تعيد جميع الرهائن إلى الوطن، لكن حماس طالبت إسرائيل بالإفراج عن جميع السجناء الفلسطينيين في إسرائيل. وكان هناك حوالي 8000 سجين في ذلك الوقت، من بينهم 559 يقضون أحكامًا بالسجن المؤبد لقتلهم إسرائيليين. وأفرجت الصفقة الأولية التي تم التوصل إليها في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر عن النساء والأطفال الرهائن، و20 عاملاً أجنبياً مقابل إطلاق سراح سجناء فلسطينيين من النساء والمراهقين إلى الضفة الغربية والقدس الشرقية ووقف إطلاق النار لمدة سبعة أيام. وكان هناك باب مفتوح لمواصلة إطلاق سراح المزيد من الرهائن والسجناء، لكن حماس قالت إنها ستطلق سراح الرهائن المسنين وبعض الرهائن القتلى بدلا من النساء والأطفال المتبقين. ثم ادعت حماس أنها لا تملك السيطرة الكاملة على جميع النساء والأطفال المتبقين وأنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لتأمينهم. قد يكون هذا صحيحًا في ذلك الوقت، لكن ليس لدينا طريقة لمعرفة ذلك على وجه اليقين.


 كما أشارت حماس إلى أن صفقة ثلاثة أسرى فلسطينيين مقابل كل رهينة ستتغير وأنها ستطالب بمزيد من الأسرى مقابل الرهائن المتبقين. واعتبرت إسرائيل ذلك بمثابة خرق للاتفاق، وقررت أن حماس مهتمة فقط بإطالة أمد وقف إطلاق النار. وكان نتنياهو ووزراء آخرون في حكومة الحرب متلهفين لإعطاء الجيش الضوء الأخضر لمواصلة الحرب والتقدم في الحرب في مدينة غزة والتحرك بسرعة جنوبا. أراد الجيش أن يثبت أنه تغلب على إخفاقات 7 تشرين الأول/أكتوبر، واستخدم نتنياهو ثغرة حماس لاستئناف الحرب بكامل قوتها بدلاً من استخدام الصفقة الجارية لإعادة كل من ترغب حماس في إطلاق سراحه. ولو أراد نتنياهو إعادة جميع الرهائن أحياء، لكان استمر في هذه الصفقة لأطول فترة ممكنة. لكنه لم يفعل.


وفي أوساط قاعدة نتنياهو وداخل الحكومة هناك دائما ما يذكر بأن نتنياهو هو رئيس الوزراء الذي أطلق سراح قيادات حماس من السجون عام 2011، 1027 أسيراً للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. منذ عام 2011، باعتباري مفاوضًا مع حماس، كان المسؤولون الإسرائيليون المسؤولون عن المفاوضات يطلبون مني باستمرار أن أخبر قادة حماس أنه لن تكون هناك أبدًا صفقة شاليط مرة أخرى. في الواقع، منذ عام 2014 وحتى بداية الحرب في 7 أكتوبر 2023، كانت المفاوضات تجري لإعادة جثتي الجنديين الإسرائيليين هدار غولدين وأورون شاؤول، والمدنيين الإسرائيليين أفيرا منغيستو وهشام السيد، وكلاهما مريض عقليا. وتجمدت هذه المفاوضات لأن حماس طالبت إسرائيل بالإفراج عن السجناء الذين يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد لأنهم قتلوا إسرائيليين، ورفض إسرائيل إطلاق سراح ولو واحد منهم.


وبعد أكثر من ستة أشهر من الحرب، نجحت إسرائيل في عمليتي بحث وإنقاذ في إعادة ثلاثة رهائن أحياء إلى وطنهم. لقد احتلت إسرائيل ودمرت ما يقرب من 80% من قطاع غزة. وقتلت إسرائيل أكثر من 32 ألف فلسطيني، وأصبح نحو مليوني من سكان غزة نازحين بلا منازل يعودون إليها. لقد تغيرت أولويات حماس ومطالبها منذ بداية الحرب. ولم يعودوا يركزون على صفقة "الكل مقابل الكل" – كل الرهائن مقابل كل الأسرى الفلسطينيين. واليوم يركزون بشكل أكبر على إنهاء الحرب، وإخراج إسرائيل من غزة، وتمكين الناس من العودة إلى منازلهم أو إلى المكان الذي كانت توجد فيه منازلهم، وزيادة المساعدات الإنسانية بشكل كبير ووضع خطة واضحة لإعادة بناء غزة. وما زالوا يريدون إطلاق سراح آلاف السجناء الفلسطينيين مقابل الرهائن، ولكن يبدو أن هناك مرونة أكبر في هذا الشأن من ذي قبل. وما زالوا يريدون البقاء مسيطرين على غزة.


 ومع ذلك، يبدو أنه على الرغم من أن شعبية حماس قد تزايدت في الضفة الغربية، فإن الأغلبية الساحقة في غزة تريد رحيل حماس إلى الأبد - على الأقل هذا ما تظهره العديد من التقارير الإخبارية الأخيرة.


ومن وجهة نظر نتنياهو، فإن مطالب حماس تترك حماس تسيطر على غزة، وهذا أمر غير موفق. وقد وعد نتنياهو إسرائيل بتحقيق النصر الكامل على حماس. ووعد بإطلاق سراح جميع الرهائن نتيجة للضغط العسكري. وهو مقتنع بأن الرهائن يجب أن يتواجدوا في جنوب غزة بين مدينتي خان يونس ورفح، ولهذا يصر على مواصلة العمليات العسكرية في رفح، مع تحديد موعد للعملية، كما أعلن نتنياهو. كما أنه مقتنع بأن النصر الكامل لا يمكن تحقيقه إلا إذا غزت إسرائيل رفح "لاستكمال المهمة" كما يسميها نتنياهو. لم أقابل بعد أي عسكري إسرائيلي جدي يفهم ماذا يعني النصر الكامل على حماس. ومع ذلك فإن أغلب القادة العسكريين الإسرائيليين يعتقدون أن الضغط العسكري هو السبيل الوحيد للإفراج عن الرهائن. والفكرة هي أنه عندما تصل القوات الإسرائيلية إلى قيادة حماس في أعماق الأنفاق والمخابئ، فسوف يتم قتلها، وسوف ينهار التسلسل القيادي في حماس بالكامل وسيتم إطلاق سراح الرهائن. ولكن السيناريو الأكثر ترجيحاً هو أن تجد إسرائيل قيادة حماس في المخابئ، وسوف تكون محاطة بالرهائن، وسوف تلي ذلك معركة بالأسلحة النارية، وسوف تقتل إسرائيل قادة حماس ولكن العديد من الجنود والرهائن سيقتلون أيضاً. وقد يكون المخبأ نفسه مسلحا بمتفجرات ثقيلة ستقتل كل الجنود الإسرائيليين والرهائن الإسرائيليين ومقاتلي حماس وقياداتهم. ومن المحتمل أن ينهار التسلسل القيادي داخل حماس، ولكن ليس هناك ما يضمن أن مقاتلي حماس الذين يحتجزون الرهائن خارج ذلك المخبأ لن يقوموا ببساطة بإعدام الرهائن.

وفي هذه الأثناء، انتهت الحرب بشكل أساسي مع خروج معظم القوات الإسرائيلية من غزة. وهناك من يزعم أن انسحاب إسرائيل مع معظم قواتها والزيادة الحادة في المساعدات الإنسانية يضعفان إسرائيل في المفاوضات الحالية. قد يكون هذا صحيحا. وجهة نظري مختلفة. وزعمت حماس وإسرائيل أن الجانب الآخر غير جاد بشأن المفاوضات. لقد أوضحت لي حماس أنها تريد أن ترى إشارة إلى جدية إسرائيل. وعلى الرغم من أنها تعمل تحت ضغط شديد من الولايات المتحدة، إلا أن التصرفات الإسرائيلية هي مؤشر على أن إسرائيل جادة، والآن سيتعين علينا أن نرى ما إذا كانت حماس أصبحت أكثر جدية في المفاوضات. لا تزال عملية صنع القرار في حماس معقدة وبطيئة. ويقومون بإجراء مشاورات بين أعضاء مجلس الشورى في الدوحة وبيروت واسطنبول وغزة. وفي الماضي كانت المشاورات تشمل أيضاً الأسرى في إسرائيل، لكن ذلك غير ممكن الآن. كما أن التواصل مع غزة معقد أيضًا ويستغرق وقتًا، ومن الواضح اليوم أنه على الرغم من أن يحيى السنوار ليس صانع القرار الوحيد، إلا أنه يملك الكلمة الأخيرة، كما قيل لي.

وبينما ننتظر القرارات، فإن الشيء الوحيد الذي يبقى ثابتا وحقيقيا هو أن كل يوم يقضيه الرهائن في غزة يشكل خطرا على حياتهم. ولا يبدو أن هذه الحقيقة تقنع نتنياهو ببذل كل ما هو ممكن إنسانيا لإعادتهم إلى الوطن. ويجب أن تكون هذه هي الأولوية الأولى لإسرائيل لأن إسرائيل فشلت في حماية مواطنيها في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وعلى إسرائيل مسؤولية أخلاقية لإعادتهم إلى الوطن.

دلالات

شارك برأيك

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

المزيد في أقلام وأراء

السؤال الملح : هل تلتزم إسرائيل ؟

حديث القدس

العدالة المغلولة

إبراهيم ملحم

في حضرة المشهد الفلسطيني

محمد زهدي شاهين

التغريبة التي لم تنقطع

عطية الجبارين

إسرائيل بين الادعاء والدفاع.. ‏"من إبادة النازية" إلى "إبادة غزة"

سماح خليفة

إسرائيل من فشل الى فشل الى ردة الغضب

حمدي فراج

فوكوياما وحراك الجامعات: غزّة خارج المعادلة

صبحي حديدي

النضال الفلسطيني: تحديات مستمرة وآمال متجددة في وجه الاحتلال

فادي أبوبكر

هل يفلت قادة الكيان من العقاب؟

حسن عبادي/ حيفا

ما بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

العرب واليابان: نهج جديد

جواد العناني

كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التعليم الجامعي؟ استعد للثورة التعليمية!

بقلم: صدقي أبو ضهير

اسرائيل تتحدى قرارات محكمة العدل الدولية

حديث القدس

قضم وضم وتهويد وإبادة جماعية

بهاء رحال

ضياع في إسرائيل

سوسن الابطح

(ما العمل؟)-- التعامل مع الفئات المهمشة في ظل الحروب

غسان عبد الله

كيف ردت إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

فتحي أحمد

من -حقاً- هم الحيوانات البشرية؟

أسعد عبد الرحمن

ليست إبادة، لكن ماذا؟

سمير عطا الله

هذه الهستيريا الإسرائيلية

عمر كوش

أسعار العملات

السّبت 25 مايو 2024 12:56 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.66

شراء 3.0

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.95

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 145)

القدس حالة الطقس