أقلام وأراء

الأربعاء 10 أبريل 2024 11:11 صباحًا - بتوقيت القدس

لا هو عيد ولا هو سعيد

تلخيص

جاء عيد الفطر على غير رغبة هذا العام، بعد شهر رمضان المبارك، وقد ‏صام المسلمون الشهر الفضيل وقلوبهم تتجه صوب غزة، وأفئدتهم يسكنها الألم ‏والوجع والخوف والقلق، وهم يترقبون كل الأخبار، وعلى موائد الإفطار ‏والأسحار تراهم يبتهلون ويرفعون الدعاء طلبًا للعون من رب السماء، بتخفيف ‏الظلم ووقف حرب الإبادة، وأن ينصر الأهل في غزة ويعينهم على هذه الحرب ‏التي تشن عليهم، بلا رحمة، ومن دون إنسانية بل بفاشية واضحة وساطعة ‏يراها ويشاهدها العالم.‏


‏ قضينا شهر رمضان نمسك على أمنيات وقف الحرب ووقف الإبادة الجماعية، ‏ورفعنا أيدينا بالدعاء بأن يسلم الناس من شرّ هذه الحرب، وطوال الشهر ‏المبارك كانت تعلو الدعوات عند كل وجبة إفطار وعند كل سحور، بأن يلطف ‏الله بالأهل في غزة بعد كل هذه الأشهر التي قضوها تحت الحرب، وسط ‏المعاناة والجوع والقهر والتعب، وبعد أن عاشوا رمضان هذا العام، مختلفًا، وسط ‏ما فقدوا من أحبة وما نقص عليهم من طعام وشراب. ‏


كان رمضان هذا العام مختلفًا بكل ما حمله من مصائب ومصاعب ومتاعب، ‏وبكل جرعات الألم والوجع والفقد، وقد انتهى على أهل غزة كبقية أشهر الحرب، ‏فلا فرق، فهم جوعى، بلا طعام ولا شراب، ولا دواء ولا غذاء، وبلا بيوت حيث ‏يسكنون الخيام ومراكز الإيواء، لكنهم لم يقنطوا من الدعاء والرجاء والابتهال ‏إلى الله، وأقاموا الليل وواصلوا الصلاة والصيام والاستغفار، وواصلوا الصمود ‏والثبات والبقاء في ذات الوقت، رغم كل ما يحدث من حرب دموية إجرامية، ‏مثبتة الأركان بالجرم المشهود في كل المحافل الدولية، بيد أن تلك المحافل ‏طال انتظارنا لها على أمل أن توقف الحرب، لكنها حتى اليوم لا تفعل.‏


إن العيد بمعناه مناسبة للتكافل والتضامن وتعزيزا للروابط الاجتماعية، وهو ‏مناسبة للتماسك والتعاضد، ولهذا فإن التكافل في هذا اليوم والتعاضد يكون مع ‏الأهل في غزة، ومع معاناة الناس هناك وواقعهم الصعب المرير، حيث حرب ‏الإبادة تتواصل بدموية غير مسبوقة، وحيث الناس يعيشون ظروفًا قاهرة ‏وقاسية.‏


‏ عيد الفطر، شعيرة من شعائر الله، لكنها منقوصة في ظل الحرب التي تدور ‏رحاها في غزة، ولا تزال مستمرة من دون توقف، بل إنها تتصاعد بوتيرة مختلفة ‏عن السابق، وفي غالب الوقت فإنها أكثر فتكًا وأكثر نزفًا وأعمق جرحًا في ‏الروح والخاصرة، وظروف الناس باتت مستحيلة، وحياتهم في خيام ومراكز ‏إيواء مكتظة، لم تعد صالحة لاستخدامات البشر، وليس فيها أي مرافق، وبيوتهم ‏هدمت، وأملاكهم قصفت ودمرت مواردهم، وعائلاتهم أبيدت وكثيرًا منها شطبت ‏من السجلات، وما بين شعيرة الله وعذابات شعبنا بتنا نخجل أن نحتفي بالعيد، ‏وأن يقول أحدنا للآخر كل عام وأنت بخير، فكيف نكون بخير في ظل هذا ‏الحال الذي نعيشه؟ وكيف نكون بخير وغزة تحت الحرب والعدوان؟ الحق الحق ‏لسنا بخير، فلا هو عيد ولا هو سعيد وكان الله في عون الناس في غزة. ‏

دلالات

شارك برأيك

لا هو عيد ولا هو سعيد

المزيد في أقلام وأراء

السؤال الملح : هل تلتزم إسرائيل ؟

حديث القدس

العدالة المغلولة

إبراهيم ملحم

في حضرة المشهد الفلسطيني

محمد زهدي شاهين

التغريبة التي لم تنقطع

عطية الجبارين

إسرائيل بين الادعاء والدفاع.. ‏"من إبادة النازية" إلى "إبادة غزة"

سماح خليفة

إسرائيل من فشل الى فشل الى ردة الغضب

حمدي فراج

فوكوياما وحراك الجامعات: غزّة خارج المعادلة

صبحي حديدي

النضال الفلسطيني: تحديات مستمرة وآمال متجددة في وجه الاحتلال

فادي أبوبكر

هل يفلت قادة الكيان من العقاب؟

حسن عبادي/ حيفا

ما بين حماس والمستعمرة

حمادة فراعنة

العرب واليابان: نهج جديد

جواد العناني

كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل مستقبل التعليم الجامعي؟ استعد للثورة التعليمية!

بقلم: صدقي أبو ضهير

اسرائيل تتحدى قرارات محكمة العدل الدولية

حديث القدس

قضم وضم وتهويد وإبادة جماعية

بهاء رحال

ضياع في إسرائيل

سوسن الابطح

(ما العمل؟)-- التعامل مع الفئات المهمشة في ظل الحروب

غسان عبد الله

كيف ردت إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

فتحي أحمد

من -حقاً- هم الحيوانات البشرية؟

أسعد عبد الرحمن

ليست إبادة، لكن ماذا؟

سمير عطا الله

هذه الهستيريا الإسرائيلية

عمر كوش

أسعار العملات

السّبت 25 مايو 2024 12:56 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.66

شراء 3.0

دينار / شيكل

بيع 5.18

شراء 5.15

يورو / شيكل

بيع 3.97

شراء 3.95

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%10

%90

(مجموع المصوتين 145)

القدس حالة الطقس