أقلام وأراء

الجمعة 23 فبراير 2024 10:27 صباحًا - بتوقيت القدس

الولايات المتحدة: تنصح بالشيء وتمارس عكسه!!!

جاء في الأخبار، وتحديداً، يوم السبت المنصرم (2024-2-17)، ان جهات أمنية وسياسية ودبلوماسية أمريكية حذرت من تنامي العداء للولايات المتحدة عربياً واسلامياً، بل وعالمياً، بسبب موقفها من العدوان الاسرائيلي على “قطاع غزة”، وان هذه الجهات تدرس الامر محاولة وضع حلول مناسبة له.


وها هي الإدارة الامريكية، يوم الثلاثاء 2024-2-20 ، تمارس (الفيتو) ضد اقتراح الجزائر القاضي بوقف القتال فوراً، سامحة باستمرار المذبحة الإسرائيلية ضد أهل ”قطاع غزة”.


 وفي السياق، نستذكر تحذير وزیر الدفاع الأمریكي (لوید أوستن) لحكومة الدولة الصهيونية حین حذر رئیس وزرائها (بنیامین نتنیاھو) من أن “إسرائیل تخاطر باستبدال نصر تكتیكي بھزیمة استراتیجیة”، أي أن استمرار الكیان الصھیوني بالقیام فیما یفعله من جرائم وإبادة وقتل بحق المدنیین الفلسطینیین، صحیح أنه یكسبھا “المعركة لكنه یخسرھا الحرب”. وجوهر المقصود من هذا التحذير أن الجيل الفلسطيني الجديد الذي سيلي، سيكون جیلاً كارهاً، جیلاً منتقماً، جیلاً مقاوماً.

الولایات المتحدة، بقوتھا العسكریة الكبیرة، سبق أن منیت بھزائم قاسیة في حروب عدیدة، بعد أن أحدثت في البلدان المستھدفة دمارا ھائلا، وحققت كما تدعي، انتصارات عسكریة لكنھا في حقیقة الأمر لم تكسر إرادة “أعدائھا” الذین لم ییأسوا، بل صمدوا في وجه الجیش الأمریكي وقاتلوه. هذا الجيش الذي عادة ما ينسحب بعد اعترافه بالھزیمة رغم “انتصارات عسكریة” یحققھا على الأرض، لكنه دوماً یعود من حیث أتى. فمثلاً، قتل الجیش الأمریكي مئات الآلاف من الفیتنامیین خلال 9 سنوات لكنه اضطر للانسحاب معترفا بھزیمته الاستراتیجیة، كما أنه فشل بالقضاء على حكومة طالبان في 2001، وقتل ما یقرب من ربع ملیون أفغاني لكنه بعد 20 عاما عاد وانسحب من أفغانستان وسلم الحكم للحركة. وفي العراق، ومنذ الغزو الأمريكي، قتل ما یقارب الملیون عراقي، لكن غالبية القوات الغازية سرعان ما غادرت.


لا خلاف على أن الإبادة الجماعیة والتطھیر العرقي الذي یواجھه أھلنا في “قطاع غزة” أثر بشكل عمیق في تحول الرأي العام العالمي من التعاطف مع الكیان الصھیوني، إلى الكشف عن الوجه الحقيقي لهذا الاخير والتندید بجرائمه. وتوالیا، تتصاعد المظاھرات في مدن العالم ضد مجازر “الكیان” الیومیة، مع تزاید انتقادات المنظمات الدولیة والأممیة، وتحرك آلاف المحامین والھیئات الحقوقیة في العالم لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائیلیین في محكمة الجنايات الدولية.


ألا ينطبق هذا كله على الولايات المتحدة الأمريكية نفسها (كسب المعركة لكن خسارة الحرب) وهي التي دعمت ولا زالت تدعم الجهد العسكري الإسرائيلي؟! وبالفم الملآن نسمعها بصراحة (اقرأ: بوقاحة) وهي تردد انها تسعى من أجل “تخفيف” قتل المدنيين؟! وفي الوقت ذاته، نجدها لا تطلب من “اسرائيل” وقف العدوان، بل تبرر لها الاستمرار فيه! هذا عدا عن التأييد السياسي الدائم في جميع المحافل وبخاصة في مجلس الامن (ثلاث مرات حتى الآن)، الامر الذي حمى الدولة الصهيونية من عقوبات مستحقة.


 ويبرز السؤال: ألم تخسر الولايات المتحدة الحرب في فيتنام والعراق وأفغانستان وغيرها من بلدان العالم، بعد أن ولدّت حالة من الكره الكبير لها؟ بل انها ولدّت حالة عميقة من المقت الشديد لها رغم محاولات بعض المتنفذين الأمريكيين تصوير أن هذا الكره، وذاك المقت انما هو إيراني شيعي، مع أنه في حقيقة الأمر قائم وبقوة على امتداد الشارع السني أيضاً.


الولايات المتحدة، دولة لا تتعلم من تجاربها، فهي سخرت العالم لخدمة مصالحها، ونصبت نفسها شرطيا وقاضيا عليه، ولهذا خاضت حروبا في جميع الجغرافيات وبلا هوادة، واعتمدت المؤامرات والعمليات الاستخباراتية الخاصة، والحروب القذرة، وتمويل الإرهاب والجماعات الإرهابية.


وها نحن نختم بما قاله المفكر الأمريكي اليهودي الشهير (نعوم تشومسكي): “علينا أن نعي أن الكثير من الناس في العالم يعتبروننا نظاما إرهابيا. إن حملة الكراهية في العالم العربي ضد الولايات المتحدة الأمريكية زادت من تأجيجها سياسات أمريكا تجاه المسألة الفلسطينية – الإسرائيلية، والعراق. إن الطريق الوحيد أمام الولايات المتحدة لتهدئة الصراع في المنطقة هو أن تتوقف عن رفضها الانضمام للإجماع الدولي المنادي بحق كل الدول في المنطقة بأن تعيش في أمن وسلام، بما فيها دولة فلسطينية على أرضها المحتلة”.


وفي الختام، تتهم الولايات المتحدة حكومة الكيان الصهيوني بـ “قصر النظر” في مواقفها وسياساتها، في حين انها -هي نفسها- مصابة بـ “قصر نظر” فادح، لا بل “ازدواجية في الرؤية”!!! وبعد ذلك، يسألون: لماذا يكرهوننا؟!

دلالات

شارك برأيك

الولايات المتحدة: تنصح بالشيء وتمارس عكسه!!!

المزيد في أقلام وأراء

العرب الأميركيون..والحاجة إلى الصمود

جيمس زغبي

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

غيرشون باسكن

إسرائيل: اوقفوا إطلاق النار، واعيدوا الرهائن، وغادروا غزة، وإعيدوا التفكير في كل شيء

توم فريدمان

غزة تباد ..والعيد حداد

حديث القدس

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

نعيمة نعمان عبد ‏الله

قراءة سياسية في رمضان هذا العام

وليد الهودلي

إسرائيل وسقوط القناع

جمعة بوكليب

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

عيسى قراقع

لا هو عيد ولا هو سعيد

بهاء رحال

خان يونس : بقايا الحيطان والجدران شاهدة على بشاعة العدوان

حديث القدس

إستراتيجية استمرار الحرب الإسرائيلية

فايد أبو شمالة

العنصرية الغربية عارية: اقتلوا الفلسطينيين ولكن ليس المواطنين “البيض”!

فراس أبو هلال

طبّاخ السمّ يذوقه في مطبخ الإبادة العالمي!

حسام شاكر

عالم انحطاط بشري

منير شفيق

عندما يعجز المستعمِر عن صهر وعي المثقف الثوري

وسام رفيدي

تحولات الرأي العام والفشل في اصلاح الحال

جمال زقوت

في تراتيل حكاية الامير الصغير ..

يونس العموري

الاعتراف بالدولة ومجلس الامن

دلال صائب عريقات

وليد …الشهيد

حديث القدس

أَما الفقراء.. فلا بواكِي لهم

مؤيد عفانة

أسعار العملات

الأربعاء 10 أبريل 2024 9:48 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.71

شراء 3.7

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 3.99

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%70

%24

%6

(مجموع المصوتين 88)

القدس حالة الطقس