أقلام وأراء

الأربعاء 21 فبراير 2024 9:55 صباحًا - بتوقيت القدس

مركز الحسين للسرطان

منذ أكثر من عام نصحني صديقي، د.منذر حوارات الطبيب في مركز الحسين للسرطان، الكاتب والمعلق السياسي، يعني متورط مثلي في الكار، نصحني أن أهتم بعمل فحوصات نوعية احتياطية للكشف الاحتمالي حول مداهمة السرطان، وقال: نحن الذين أمضينا عشرات السنين من العمر، وقطعنا أشواطاً في الحياة، وتبقى لنا سنوات وأشواطاً، علينا أن نستدرك ونحتاط كي نعيش ما تبقى لنا بصحة ودراية، فالفحص ضرورة مطلوبة، فإذا وقعت الإصابة فيمكن معالجتها، وتطويق أثارها وتداعياتها، وإذا لم تكن، فيكون لدينا الطمأنينة، وفي الحالتين تتم مواصلة الحياة بانضباط وفق الظروف المتاحة.


تجاوبت مع صديقي د.منذر حوارات، وقررت أن أسجل في شراكة التأمين الصحي للمركز، ضمن برنامج "رعاية "، وهكذا أجريت الفحوصات المطلوبة وكانت النتائج سليمة، وأعطوني موعداً آخر بعد سنة لتكرار الفحص، وكان يوم 24/1/2024، ولم أتذكر الموعد، مع أنهم أرسلوا لي رسالة تلفونية لم أنتبه لها، واتصلوا معي وقالوا إنك لم تأت للموعد مع أننا سبق ونبهناك برسالة تلفونية، وأعطوني موعدًا بعد شهر، وقبل يومين من الموعد اتصلوا معي وطلبوا أن أحضر إلى مركز السرطان قبل الموعد بيوم لإجراء فحص الدم النوعي المطلوب BSA، وفعلاً ذهبت للموعد وأجريت الفحص اللازم، وقالوا لي غداً لك موعد الساعة الواحدة ، واتصلوا معي لتأكيد الموعد.


هذا الجهد في الاتصال، لم يكن مقتصراً علي أو معي، فقد تعمدت أن أسأل من كانوا في المركز من المراجعين، ومن الذين كانوا في المختبر، وإذا بهم يؤكدون أن المركز اتصل بهم ونبههم للموعد، وضرورة الالتزام بالموعد المحدد، ليأخذ كل مراجع حقه في الوقت، وعدم إضاعة الوقت، وعدم وقوع الاكتظاظ من قبل المراجعين.


حالة منظمة، مشفى متقدم، نظافة غير عادية، ضوابط بإدارة المدير د.عاصم منصور المتفوق بالرفعة، تعامل أخلاقي رفيع، واهتمام يفتقده الإنسان حتى لدى معارفه، وربما يقتصر هذا الاهتمام بمن هم من عائلته المقربين: الأب، الأم ، الابن، البنت، وربما بعض الأخوة والأخوات، من يهتمون بهذه التفاصيل التي يتعامل معك بها مشفى مركز الحسين للسرطان.


ندقق بالمتبرعين الأردنيين أفرداً وعائلات ومؤسسات ومن العرب وغيرهم، ممن قدموا منذ تأسيس المركز إلى اليوم، ويواصل المركز عمله وتوسعاته معتمداً على تغطية احتياجاته المالية من جهات متعددة، بعضها ملزمة، وأغلبها تبرعات، مما يؤكد أن دوافع العمل الإنساني مازال قوياً في مجتمعنا طالما يجد المصداقية، وأن هذه التبرعات تذهب حقاً لمن يحتاجها، لمن يستحقها.


مركز الحسين للسرطان، مفخرة أردنية، وعنوان يشكل نموذجاً يجب أن يُحتذى، كمؤسسة وطنية مهنية، تستحق الاحترام والتقدير والمباهاة.

دلالات

شارك برأيك

مركز الحسين للسرطان

المزيد في أقلام وأراء

العرب الأميركيون..والحاجة إلى الصمود

جيمس زغبي

هل يريد نتنياهو والسنوار التوصل إلى اتفاق؟

غيرشون باسكن

إسرائيل: اوقفوا إطلاق النار، واعيدوا الرهائن، وغادروا غزة، وإعيدوا التفكير في كل شيء

توم فريدمان

غزة تباد ..والعيد حداد

حديث القدس

آثار الحروب على حياة الأطفال: صرخةٌ تحتاج إلى الاصغاء

نعيمة نعمان عبد ‏الله

قراءة سياسية في رمضان هذا العام

وليد الهودلي

إسرائيل وسقوط القناع

جمعة بوكليب

إلى أين يا وليد؟.. في انتظار الباص إلى رام الله

عيسى قراقع

لا هو عيد ولا هو سعيد

بهاء رحال

خان يونس : بقايا الحيطان والجدران شاهدة على بشاعة العدوان

حديث القدس

إستراتيجية استمرار الحرب الإسرائيلية

فايد أبو شمالة

العنصرية الغربية عارية: اقتلوا الفلسطينيين ولكن ليس المواطنين “البيض”!

فراس أبو هلال

طبّاخ السمّ يذوقه في مطبخ الإبادة العالمي!

حسام شاكر

عالم انحطاط بشري

منير شفيق

عندما يعجز المستعمِر عن صهر وعي المثقف الثوري

وسام رفيدي

تحولات الرأي العام والفشل في اصلاح الحال

جمال زقوت

في تراتيل حكاية الامير الصغير ..

يونس العموري

الاعتراف بالدولة ومجلس الامن

دلال صائب عريقات

وليد …الشهيد

حديث القدس

أَما الفقراء.. فلا بواكِي لهم

مؤيد عفانة

أسعار العملات

السّبت 13 أبريل 2024 9:41 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.77

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.32

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.01

شراء 3.98

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%68

%27

%5

(مجموع المصوتين 94)

القدس حالة الطقس