أقلام وأراء

الثّلاثاء 19 ديسمبر 2023 10:23 صباحًا - بتوقيت القدس

اليوم الحالي اهم من اليوم التالي !!

تتواصل  المناورة الاميركية الاسرائيلية بشكل علني امام الرأي العام العالمي من خلال منح الولايات المتحدة الضوء الاخضر الكامل لاسرائيل لتواصل عدوانها وحربها على قطاع غزة دون اي رأفة بأحوال المدنيين الذين يدفعون ثمن هذه الحرب المدمرة ..


تستخدم الولايات المتحدة طلاء خارجيا تسعى من خلاله للظهور كانها القوة الدولية العادلة والمتزنة التي تسهر على مصالح الشعوب ،لكنها في حقيقة الامر ولدى سبر غور ما يجري من احداث عميقا تظهر بوجهها العلني المنحاز لاسرائيل تماما ، فرغم زيارة وزير الدفاع الاميركي لويد اوستن واجتماعاته المتتالية مع قادة المستوى السياسي وحضوره اجتماع الكابينيت ولقاءاته بقادة الجيش الاسرائيلي الا انه لم يأت بشيئ جديد على صعيد الحرب سوى التأكيد على ان الولايات المتحدة واسرائيل في خندق واحد ..


اوستن قال : أنا هنا لأؤكد على ما قاله الرئيس (جو) بايدن مرارا وتكرارا: إن التزامنا تجاه إسرائيل لا يقبل الشكّ".
وذكر أن "التزام أميركا تجاه إسرائيل قويّ؛ ولا تدع أيّ شخص أو منظّمة أو بلد يختبر تصميمنا (على ذلك)".
وشدّد على مواصلة "تزويد إسرائيل بالمعدات اللازمة حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها ، بما في ذلك الذخيرة، والمركبات التكتيكية، وأنظمة الدفاع الجوي".

وأضاف أوستن: "سنواصل دعم مهمة إسرائيل في تحديد مكان جميع المختطَفين وإطلاق سراحهم. وقال انا هنا أيضًا حتى نتمكن من مناقشة السبل التي يمكننا من خلالها دعم إسرائيل على أفضل وجه في طريقها إلى الأمن المستدام، وهذا يعني الاهتمام بالاحتياجات العاجلة أولا.


جاء اوستن الى اسرائيل ليقرر مع كابينيت الحرب رزنامة المعركة على القطاع واستمرارها وجدولها الزمني ليغيب مسألة وقف الحرب كليا رغم ادراك الولايات المتحدة تماما ان الحرب المدمرة يجب ان تنتهي فورا ..


ان تصريحات الولايات المتحدة المستمرة حول ضرورة ادخال المساعدات الانسانية لغزة ما هي الا محاولات لحماية اسرائيل من محاكمات دولية لاحقة لتسببها بكوارث انسانية وصحية هائلة ، فصحيح ان هذه المساعدات مهمة وضرورية جدا لصالح ابناء شعبنا الا انها لا تتوافق مع الدعوات المستمرة لاستمرار الحرب ومحاولة تقليص حجم الاصابات بالمدنيين والانتقال الى ما وصفه اوستن الى مرحلة جديدة من القتال ، فهل يعقل ان من يظهر بثوب الحرص على تقديم المساعدات لغزة هو نفسه من يقرر برنامج الحرب وضرورة تحقيق اسرائيل لكافة اهدافها من خلال استمرار عدوانها !!


غزة تحتاج في هذه المرحلة الحرجة الى وقف فوري لاطلاق النار والى تدخل دولي عاجل من اجل تحقيق هذه الغاية لان اليوم الحالي الذي يشهد مزيدا من القتل والدمار وارتكاب المجازر اهم بكثير من اليوم التالي الذي يتحدث فيه الاميركيون عن مرحلة ما بعد الحرب ، فالاولى ايقاف الحرب فورا اذا كان هناك حرص لدى الولايات المتحدة في هذا الجانب ومن ثم التفرغ لكيفية ادارة القطاع وترميمه في اليوم التالي ..

دلالات

شارك برأيك

اليوم الحالي اهم من اليوم التالي !!

المزيد في أقلام وأراء

يوميات في مرمى الطغيان

حديث القدس

جرائم غير مسبوقة

حمادة فراعنة

ما الذي يوجد وراء المذبحة!؟

أحمد رفيق عوض

ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟

عمار علي حسن

المطلوب إعطاء أولوية للقطاع الزراعي في الوقت الحالي

عقل أبو قرع

الصمود والقمع لا يجتمعان

يحيى قاعود

الأزمات الداخلية قد تطيح حكومة نتنياهو

راسم عبيدات

المحاولة الانقلابية الغادرة في 15 تموز / يوليو 2016

بقلم الدكتور فخر الدين الطون

الجديد الذي أدخلته حرب أكتوبر 23 على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أحمد عيسى

(مع الحياة)--- أربعة وعشرون ألف يوم في الدنيا

فراس عبيد

الاغتيالات لا تغير مجرى الحرب

حديث القدس

الإسرائيليون فشلوا ولم يُهزموا بعد الفلسطينيون صمدوا ولم ينتصروا بعد

حمادة فراعنة

وكثيرٌ من السؤالِ اشتياقٌ

تركي الدخيل

الاسترخاء ... شفاء

أفنان نظير دروزه

الحجر محله قنطار

فواز عقل

ترجّل الأديب الخلوق

إبراهيم فوزي عودة

تأملات--المحبة.. تلك الجوهرة الضائعة

جابر سعادة / عابود

تسكين الألم

أشخين ديمرجيان

التحديات أمام تصعيد العدوان.. وضرورة الحفاظ على شعبنا ووحدة شقي الوطن

مروان اميل طوباسي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وآفاق العدالة للشعب الفلسطيني

فادي أبو بكر

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 63)