أقلام وأراء

الأحد 23 يونيو 2024 9:37 صباحًا - بتوقيت القدس

هل تستغل Meta بياناتك الشخصية لتدريب الذكاء الاصطناعي دون علمك؟

تلخيص

في عصر الثورة الرقمية، أصبحت البيانات مصدرًا حيويًا لتطوير نماذج وميزات الذكاء الاصطناعي. تتبوأ شركة Meta (التي كانت تعرف سابقًا بفيسبوك) مكانة رائدة في هذا المجال، حيث تعتمد على المعلومات المتاحة للعامة والمعلومات المرخصة من موفري الخدمات لتدريب أدوات الذكاء الاصطناعي. تتضمن هذه المعلومات المنشورات، الصور، شروحاتها التوضيحية، ولكنها لا تشمل محتوى الرسائل الخاصة. في هذا المقال، سنتناول كيفية استخدام Meta للمعلومات المتاحة والمرخصة، مع توضيح بعض الجوانب المتعلقة بالخصوصية والأمان.
المصادر المستخدمة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي..


المعلومات المتاحة للعامة
تستخدم Meta المعلومات التي يتم نشرها على منصاتها بشكل عام، مثل المنشورات والصور والشروحات التوضيحية. هذه البيانات تُعتبر مادة خام مهمة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي، حيث يمكن استخدامها لتطوير ميزات مثل التعرف على الصور، الترجمة الآلية، وتحليل النصوص.


المعلومات المرخصة
تتعامل Meta أيضًا مع موفري الخدمات للحصول على معلومات مرخصة. تتضمن هذه المعلومات بيانات مثل نصوص من الكتب، مقالات من المواقع الإخبارية، وقواعد بيانات أخرى تمتلك تراخيص استخدام تجارية. تساعد هذه البيانات المرخصة في تحسين دقة النماذج وفاعليتها.


الاستثناءات: محتوى الرسائل الخاصة
تؤكد Meta أنها لا تستخدم محتوى الرسائل الخاصة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي. يعد هذا الأمر جزءًا من التزامها بحماية خصوصية المستخدمين، حيث تظل محتويات الرسائل الخاصة محمية وغير مستغلة لأغراض التدريب.


معالجة المعلومات الشخصية
قد تتضمن المعلومات العامة والمرخصة المستخدمة في التدريب معلومات شخصية، مما يثير تساؤلات حول الخصوصية والأمان. تعالج Meta هذه المعلومات ضمن إطار قانوني وأخلاقي يهدف إلى حماية حقوق الأفراد. على سبيل المثال، قد تُستخدم البيانات الشخصية لأغراض مثل تحسين دقة النماذج في التعرف على الصور أو تحليل النصوص، ولكن مع اتخاذ التدابير اللازمة لضمان عدم انتهاك خصوصية الأفراد.


معالجة معلومات الأفراد غير المستخدمين
من الجوانب المثيرة للاهتمام أن Meta قد تعالج معلومات الأفراد حتى إذا لم يكونوا من مستخدمي منتجاتها وخدماتها. يمكن أن يحدث ذلك عندما تكون المعلومات متاحة بشكل عام على الإنترنت أو من خلال مصادر مرخصة. ورغم أن هذا الأمر قد يثير بعض القلق بشأن الخصوصية، إلا أن Meta تلتزم باتباع أفضل الممارسات لضمان الاستخدام العادل والمسؤول لهذه البيانات.


الأمثلة العملية والدلائل..
1. التعرف على الصور: تُستخدم الصور العامة والمرخصة لتحسين نماذج التعرف على الصور، مما يساعد في تطوير ميزات مثل التعرف التلقائي على الوجوه وتوصيف الصور.


2. الترجمة الآلية: تعتمد نماذج الترجمة الآلية على النصوص العامة والمرخصة لتحسين دقتها وقدرتها على تقديم ترجمات فعّالة وسلسة.


3. تحليل النصوص: تُستخدم النصوص العامة لتحسين نماذج تحليل النصوص، مما يمكّن من تطوير أدوات تساعد في فهم ومعالجة اللغات الطبيعية بشكل أفضل.


الخاتمة..
تشكل المعلومات المتاحة للعامة والمعلومات المرخصة من موفري الخدمات أساسًا مهمًا لتدريب نماذج وميزات الذكاء الاصطناعي لدى Meta. ورغم استخدام هذه البيانات بشكل واسع، فإن Meta تلتزم بحماية خصوصية المستخدمين وضمان الاستخدام المسؤول للبيانات. في ظل التقدم السريع في مجال الذكاء الاصطناعي، تبقى مسألة الخصوصية والأمان أمرًا حيويًا يتطلب اهتمامًا مستمرًا وتطورًا متوازيًا مع التطورات التقنية.

دلالات

شارك برأيك

هل تستغل Meta بياناتك الشخصية لتدريب الذكاء الاصطناعي دون علمك؟

المزيد في أقلام وأراء

عندما يبحث أطفال غزة عن الطعام بين النفايات والركام !!

حديث القدس

ما بين بايدن وترامب: الانتخابات الأميركية وتأثيرها على الشرق الأوسط....وهل يكون ترامب بمثابة غورباتشوف أميركي؟

الخير عمر أحمد سليمان

الانتخابات التشريعية الفرنسية: هل تُشكّل بارقة أمل للقضية الفلسطينية؟

يسار أبو خشوم

هل فشلت إسرائيل في حربها الجارية؟

صقر أبو فخر

في ذكرى عاشوراء.. نتعلم كيف نصنع من الألم أملاً ومن المحنة نصراً

مسعود ريان

بصمات السلاح الأمريكي في المواصي

فتحي أحمد

جوهر القضية

محمود خليفة

الأولوية لمواجهة الاحتلال

حمادة فراعنة

مرةً أُخرى "حيوانات بشرية"؟!

محمد هلسة

البقاء على قيد الحياة .. التحدي الأكبر في غزة

حديث القدس

الحرب في شهرها العاشر.. لوغاريتمات وألغاز اليوم التالي!

أحمد يوسف

لكي نفهم إسرائيل.. ماذا عن ترويض نتنياهو للجيش والدولة العميقة؟

أحمد أبو الهيجاء

"عاشوراء" الذي نُريد!

عطية الجبارين

الأفارقة.. من الاستعمار إلى محاولات الاندماج ومواجهة العنصرية

مروان اميل طوباسي

أصوات تستغيث وقلوب تئن

بهاء رحال

مَن الذي قال لك أن تكون غزّياً؟

حمدي فراج

النزوح.. معاناة البحث عن الأمان المفقود

ريما محمد زنادة

لن تتم الصفقة

حمادة فراعنة

ضُخّوا الحنان والحب!

فراس عبيد

أعوام تحت الركام .. وغزة ستبقى هنا

حديث القدس

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%19

%81

(مجموع المصوتين 74)