أقلام وأراء

الإثنين 27 مايو 2024 10:40 صباحًا - بتوقيت القدس

شلال دماء في رفح

تلخيص

حولت القدائف والصواريخ الاسرائيلية ، خيام النازحين في رفح إلى مقبرة جماعية ، حيث اختلطت دماء الشهداء الزكية بألسنة اللهب والنيران التي اندلعت داخل البركسات والخيام التي تأوي اللاجئين ..


هكذا هي إسرائيل وجيشها الذي يوجهه أقطاب اليمين المتطرف لارتكاب المجزرة تلو المجزرة بحق المدنيين الأبرياء العزل ، في مشهد يؤكد على جرائم إسرائيل المتتالية بحق ابناء شعبنا ، ولا شك ان هذه المجزرة التي اقدمت عليها إسرائيل هي رسالة تحد واضحة للعالم ، الذي انخدع بمبررات الاميركيين الذين روجوا ان النازحين من رفح قد غادروا المدينة وعادوا إلى الوسط والشمال ، بينما الحقيقة ان الغالبية العظمى من المدنيين لم تغادر رفح ..


تتحمل اسرائيل تبعيات هذه المجزرة الرهيبة التي ترتقي إلى أعلى مستوى من جرائم الحرب ، وجرائم الابادة بحق المواطنين العزل ، وجلهم من الأطفال الصغار ، النائمين على أمل ان يستيقظوا اليوم وقد تحققت الانفراجة وزالت الغمة ، لكن احلامهم البريئة قضت عليها الصواريخ والمدافع ..


بعد ثلاثة ايام من قرار محكمة العدل الدولية الذي يطالب اسرائيل بوقف إطلاق النار في رفح ، تأتي المجزرة الجديدة متوافقة تماما مع تصريحات نتانياهو مساء الأمس حين أشار إلى أن الحرب لن تتوقف ، ومنسجمة مع تهديدات المتطرف ايتمار بن غفير الذي طالب بشن غارات قوية وفورية على رفح ومع ما تقدم به بيني غانتس عضو كابينيت الحرب الذي هدد بقصف رفح ردا على صواريخ المقاومة التي وصلت إلى تل ابيب .


ان هذا التوجيه الحكومي يعتبر تحريضا من اجل قتل كل معالم الحياة البشرية وقيمتها الإنسانية كاملة في قطاع غزة ، وعليه يجب ان يتم التوجه بشكل عاجل إلى مجلس الامن ليتخذ قرارا فوريا بوقف الحرب ، ليس على رفح فقط ، بل في عموم غزة التي تعاني من مجازر وجرائم متتالية ..


حيث يتعمد الاحتلال إيقاع أكبر عدد ممكن من الشهداء بين المدنيين والنازحين، مستغلا تواجدهم فيما يسمى الاماكن الآمنة بناء على توصيفه، وفي حقيقة الأمر لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة ، وفي نظر وسائل الإعلام الاسرائيلية كل الشهداء حتى الأطفال هم من المخربين والارهابيين ..
هكذا هي إسرائيل امبراطورية الجرائم الكبرى في العالم

دلالات

شارك برأيك

شلال دماء في رفح

المزيد في أقلام وأراء

خطة بايدن وبعض الحقائق الصعبة بشأن غزة

بقلم: سلام فياض

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

أسعار العملات

الأربعاء 19 يونيو 2024 7:40 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.71

شراء 3.7

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 3.99

شراء 3.97

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 438)