أقلام وأراء

الأربعاء 22 مايو 2024 9:08 صباحًا - بتوقيت القدس

الزمن الإعلامي الجديد

تلخيص

ستتحول مصطلحات، مثل "توحيد الخطاب الإعلامي" و"نبذ العنف وخطاب الكراهية"، من سياسة دخيلة ومخفية وتمثل خلفية لأجندات تمويلية إلى نهج معلن لإدارة الواقع السياسي والثقافي والإعلامي، في دول تعرضت لنكبات الرأسمالية والاستعمار وعمل "الشركة الكبرى" التي لم تعد تقوم على احتلال واستعباد وسرقة ثروات الآخرين بوجودهم على أرضهم، بل على تهجير وإعادة موضعة الجماعات البشرية في أماكن جغرافية جديدة وسرقة مواردهم، كما يحدث الآن في غزة، أو كما حدث في كشمير وأماكن أخرى.


وبينما تبدو هذه المصطلحات بريئة وعصرية ومرتبطة ببنية إنسانوية كبرى، وشكلاً ديموقراطياً عقلانياً متحضراً للحوار- الذي تتناسى هذه الطروحات أنه حوار بين القوي والضعيف، وبين المستعمر والمستعمر، فإنها تحمل في داخلها شكلاً مرعباً من أشكال السيطرة على الخطاب، وتحديد أشكال الذاكرة والمسموح به وما يمكن قوله.


يؤدي هذا إلى حجب المعاناة والواقع الحقيقي والحقوق بمنظار أصحابها، وإلى تقسيم الأدوار في عمليات الإنتاج والتلقي وبما يحول أصحاب القضايا من خلال عمليات استبدال للموضوعات والأولويات إلى شركاء في إدارة الرغبات الاستعمارية والرأسمالية، لا في إثارة ما يهمهم.


ولضمان خطاب موحد، سيتم توجيه الدعم والإنفاق سواء الحكومي أو الخاص إلى ما يمكن تسميته بـ"تجسيد الشخصية" الإعلامية والقانونية، بحيث يتحول التنوع الهائل في وسائل الإعلام إلى شكل استعراضي لديموقراطية لا تتحقق، إذ ستكشف متابعة أخبار هذه المؤسسات عن ترويجها لخطاب واحد وموحد بصياغات مختلفة أو ربما بذات الصياغة -أي كما يصدر عن الجهات السيادية، كما سيتميز بغياب الاستقصاء والمساءلة وإثارة القضايا الإشكالية ومتابعتها، وسيتميز كذلك "بـ"الشخصنة" وظهور "الإعلام الشخصي و"الحزب الشخصي"، وسيادة الصورة و"إلغاء الوسائط" و"طغيان التلفزيون" و"ظهور الشخصيات التعبيرية" و"ازدهار الصحافة التعبيرية على حساب الصحافة الإخبارية"، ما سيؤدي إلى "تشويه المعرفة" و"الاضطراب المعلوماتي والتضليل"، و"إعادة تنظيم مشهديٍّ للحياة السياسية" وبما يضمن ظهور "زمن سياسي جديد"- كما يقول د.الصادق الحمامي في كتابه "ديموقراطية مشهدية". وإضافة إلى ذلك، ستتحول القوانين من شكل تنظيمي إلى منظومة عقابية وإقصائية وتأديبية تحت مسمى حفظ الحقوق والخصوصية، وهي قيم كبرى لا يمكن الجدال بشأنها.


وعليه، سيتم الترويج لهذا المنتج من خلال التركيز على أهمية هذه المصطلحات ودورها في توحيد الجهود وخلق الشعور بالانتماء وتجاوز الفروقات والخلافات الحزبية والمذهبية والسياسية، ونشر ثقافة السلام والتسامح، ودعم الاستقرار والتنمية، وخلق بيئات للإبداع والتميز. بالمقابل، سيتم الاشتغال على خلق أرضيات تنظيمية قانونية وصولاً إلى مواثيق الشرف الإعلامي، والترويج لها باعتبارها معايير أخلاقية ضابطة. وسيتم ربط هذه الاشتغالات ببنى غير حقيقية، مثل: الحياد والموضوعية وعدم الانحياز، والسعي إلى محاربة التضليل والمعلومات الكاذبة، وحماية الحقوق من التشهير والقذف، والتي ستثبت كل يوم فشلها أمام تغوُّل الشعبوية والتضليل والتزييف.


وبينما سيتم الإعلان عن كون ذلك كله مسؤولية جماعية يشترك فيها الإعلام والمواطن، إضافة إلى المؤسسات، سيتم حصر دور الجمهور في التلقي من خلال دفعه ليس فقط إلى متابعة ومشاركة وسائل إعلام تقدم ما سيتم تصنيفه على أنه محتوى إيجابي، ودعم مؤسسات ومنظمات تعمل بهذا الاتجاه، أو إجباره على ذلك من خلال عمليات الحجب وتقليل الوصولية لمواقع بعينها، والذي يعني تعقيم عمليات التلقي، بل وتحويله إلى "شريك" في العملية، شريك لا يقوم بإنتاج المعرفة، بل ينحصر دوره في الرقابة والإبلاغ عن أي خطاب يتم تصنيفه على أنه خطاب تحريضي عنفي. وبهذا الاتجاه، ستتم صياغة الرسائل الإشهارية تحت عناوين: مسؤولية جماعية، نموذج يحتذى، وأن البلد يستحق الأفضل.


لا يعني هذا فقط تحويل المشهد العام في الدول المستهدفة إلى مشهدية، ترتدي ثياب الديموقراطية، وإدارة الوعي والتلقي بشكل مدروس وتحكميّ، بل ويعني أيضاً، إعادة تعيين دلالات الأشياء ومدلولاتها، فما كان بالأمس مقاومة، سيتحول اليوم إلى تحريض أو عنف أيديولوجي أو خطاب كراهية، وما كان بالأمس خطاباً للتحرر سيصبح اليوم خطاباً مرفوضاً تحت نفس الذريعة، وسيتم اختزال ما شكّل حلماً وطنياً، مثل خريطة فلسطين التاريخية، إلى بقعتين جغرافيتين هما الضفة وغزة، وربما إحداهما فقط، كما سيختزل دور المؤسسات في شكل خدمي لا سياسي، والإعلام في شكل ترويجي إعلاني لا إخباري.


ستتم إدارة هذا الكم الهائل من عمليات السيطرة على الخطاب وإنتاجه والتحكم في التلقي من خلال مؤسسة، تشتغل في ماكينتها مؤسسات تقنية، إخبارية، وقانونية، سيتم تجسيدها ودعمها لهذا الغرض.


*إعلامية وشاعرة فلسطينية

-----------------

انضمام قيادات ليكودية، مثل موشيه يعلون، لديها مصداقية وخبرات، يدفع باتجاه ازدياد الانحيازات نحو المعارضة وتعرية حكومة نتنياهو ومَن معه، ويؤدي إلى فقدانها الغطاء الشعبي، وهذا ما يجب الدفع به وتعزيزه.

دلالات

شارك برأيك

الزمن الإعلامي الجديد

المزيد في أقلام وأراء

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

د. غيرشون باسكن

أسعار العملات

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:08 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.75

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.27

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%15

%85

(مجموع المصوتين 412)