أقلام وأراء

الإثنين 20 مايو 2024 8:50 صباحًا - بتوقيت القدس

أهل النقب المغيَّبون

تلخيص

أكثر من عشرة آلاف بيتٍ تم هدمها من قبل سلطات المستعمرة الإسرائيلية في منطقة النقب العربي الفلسطيني، بشكل متقطع مستمر.


عام 1948، تم تشريد أغلبية سكان النقب، خاصة مدينة بئر السبع، وتحولوا إلى لاجئين خارج وطنهم، وبقي 12 ألف عربي فلسطيني فقط في منطقة النقب التي تبلغ مساحة أراضيها 60% من مساحة المنطقة المحتلة من فلسطين عام 1948، البالغة 22 ألف كيلو متر مربع، وتبلغ منطقة النقب 12 ألف كيلو متر، وتساوي ثلاثة أضعاف مساحة الضفة الفلسطينية، ويبلغ عدد سكانها اليوم 320 ألف نسمة، يشكلون 8% من سكان المستعمرة الإسرائيلية.


قبل أسبوعين قامت سلطات المستعمرة بهدم قرية وادي الخليل، وتشريد أهلها الذين باتوا بلا مأوى مشردين في العراء، وهي جزء من سلسلة ثماني قرى مهددة بالهدم والترحيل المماثل، ما يفرض حالةً من التحدي والمواجهة بين أهل النقب من طرف، وسلطات المستعمرة التي أنشأت 170 تجمعاً إسرائيلياً منذ عام 1948، بهدف السيطرة والأسرلة والتهويد لمنطقة النقب، مثلها مثل كافة الأهداف التي تسعى لها المستعمرة، سواء في الكرمل أو الجليل أو المثلث وحتى المدن الخمس المختلطة.


ورغم سياسات التوسع المبرمجة التي تسعى لها قيادات المستعمرة نحو الضفة الفلسطينية والقدس بالاستيطان والمصادرة وإعاقة الحياة وتصعيبها على الفلسطينيين بهدف تقليص وجودهم، وتنغيص حياتهم وعرقلة وجودهم، فالعامل الديمغرافي بالنسبة للمستعمرة هو العنوان الأهم الآن، بعد أن تمكنوا من احتلال كامل خارطة فلسطين، ولكنهم فشلوا استراتيجياً في طرد وتشريد كامل أهل فلسطين وأصحابها الأصليين، إذ يبلغ عدد الفلسطينيين على كامل خارطة بلدهم أكثر من سبعة ملايين نسمة، وهي حصيلة تشير إلى فشل إقامة الدولة اليهودية الخالصة، بوجود هذا الثقل السكاني من أهل فلسطين على أرض وطنهم.


القتل والمجازر والهدم والإعاقة هدفها تقليص الوجود البشري الإنساني لأهل فلسطين، عبر القتل المباشر للمدنيين كما هو حاصل اليوم في قطاع غزة، وعبر الطرد والتشريد واللجوء القسري أو الطوعي.


برنامج المستعمرة مكشوف وعار أمام الشعب الفلسطيني، ولذلك لم يعد التشرد واللجوء والرحيل عناوين مقبولة لدى الفلسطينيين، بل عملوا على إحباط مشروع المستعمرة عبر مضامين البقاء والصمود.


يوم السبت 18 أيار/ مايو دعت لجنة التوجيه العليا لفلسطيني عرب النقب برئاسة النائب المحامي طلب الصانع، إلى اجتماع في مقر المركز الجماهيري لبلدية مدينة راهط السبعاوية، وهي بالمناسبة غدت أكبر المدن العربية الفلسطينية في منطقة 48، حضره قادة المجتمع العربي الفلسطيني من: 1- لجنة المتابعة العليا للمجتمع العربي الفلسطيني، وهي القيادة العليا للفلسطينيين في مناطق 48 برئاسة القائد الوطني المنتخب محمد بركة، والتي تضم الشرائح الثلاث: أ- نواب الكنيست العرب، ب- الأمناء العامين للأحزاب العربية السبعة، ج- رؤساء البلديات العربية، 2- اللجنة القطرية للمجالس المحلية العربية برئاسة مازن غنايم، رئيس بلدية سخنين والمنتخب حديثاً كرئيس للبلدية وللجنة القطرية، 3- منتدى السلطات المحلية في النقب، 4- المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها برئاسة عطية الأعصم، ووضعوا خطة عمل لمواجهة سياسات السلطات الإسرائيلية، وتوحيد الجهود، وخلق حالة التضامن وتفعيلها بين مختلف المكونات الفلسطينية في مناطق 48، بهدف تعزيز صمودهم وانتزاع حقوقهم كمواطنين يعيشون في وطنهم وأرضهم، وتكثيف الاتصالات على مختلف المستويات لإبراز سياسة العنصرية التي تنتهجها حكومة نتنياهو العنصرية الأكثر تطرفاً ضد الفلسطينيين، سواء في مناطق 67 أو مناطق 48.


نضال أهل النقب أحد عناوين النضال الفلسطيني المظلوم والأقل اهتماماً على الصعيد الإعلامي ودون المستوى المطلوب.


قبل أسبوعين، قامت سلطات المستعمرة بهدم قرية وادي الخليل، وتشريد أهلها الذين باتوا بلا مأوى مشردين في العراء، وهي جزء من ثماني قرى مهددة بالهدم والترحيل المماثل، ما يفرض حالةً من التحدي والمواجهة بين أهل النقب من طرف، وسلطات المستعمرة التي أنشأت 170 تجمعاً إسرائيلياً منذ عام 1948، بهدف السيطرة والأسرلة والتهويد لمنطقة النقب.

دلالات

شارك برأيك

أهل النقب المغيَّبون

المزيد في أقلام وأراء

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

د. غيرشون باسكن

أسعار العملات

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:08 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.75

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.27

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%15

%85

(مجموع المصوتين 412)