أقلام وأراء

الإثنين 20 مايو 2024 8:48 صباحًا - بتوقيت القدس

خيارات إسرائيل الصعبة بعد رفح

تلخيص

الاستمرار في حرب لا نهاية لها ولا أفق تحولت بفعل الخسائر وتآكل الدعم والخلافات العلنية بين أطراف حكومة نتنياهو إلى خيار لا يدعمه سوى نتنياهو نفسه، ووزيرين يؤمنان بأن مستقبلهما السياسي والأيدولوجي معلق باستمرار هذه الحرب و توسيعها أيضاً، فالحرب التي يقودها نتنياهو بروحٍ انتقامية ستوفر له الوقت الكافي -ربما- لتحقيق إنجاز ما، كاعتقال أو قتل قادة من الصف الأول في حركة حماس أو تحرير محتجزين إسرائيليين، أو -ربما أيضاً- تستسلم المقاومة بسبب الضغط والحصار ونقص المؤن والذخائر، وبالمناسبة، فان نتنياهو يملك كل ما يريد لإطالة أمد هذه الحرب، فهناك التغطية الغربية الاستعمارية، وهناك الذخائر، وهناك اللوبيات الضخمة الجاهزة لتبرير وتبييض وإنقاذ إسرائيل من العقاب أو النقد، إذ تملك هذه اللوبيات ما يكفي من أدوات الاغتيال المعنوي والسياسي والجسدي أيضاً لتكميم الأفواه وإجهاض المواقف.


ولكن الاستمرار في الحرب انتظاراً لحدوث مفاجأة أو معجزة ما خيار عبثي وجنوني أيضاً، فالاستمرار في الحرب يجر معه الفشل والانكشاف والمساءلة وتشقق الحكومة أو تفككها أو قد يقود الاستمرار في الحرب إلى إضراب شامل في الحياة العامة الإسرائيلية يؤدي إلى الدعوة لانتخابات مبكرة.


الاستمرار في الحرب ليس خياراً سهلاً أو مضموناً، فليس هذا ضمانة بأن الحرب ستنهي حركة حماس، وليست هناك ضمانة بأن الاستمرار في الحرب سيضاعف من إنجازاتها، بالعكس من ذلك، إذ كلما طالت هذه الحرب تعقَّد المشهد تماماً، مع الإدارة الأمريكية رغم ضعفها وارتباكها وتناقضها، ومع مصر، رغم رغبة مصر العلنية بعدم التصعيد ومحاولة احتواء الموقف، ومع الاتحاد الأوروبي الذي يسارع بعض أعضائه إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ومع الجمهور الاسرائيلي الذي بدأت قطاعات جديدة تقتنع بأن نتنياهو يأخذهم رهائن لرؤيته ولسياسته وأطماعه، والأكثر أهمية فإن هذه الحكومة ذاتها تشهد مواجهات عنيفة وعلنية بين غالانت الذي يعتقد أن ما تم إنجازه في غزة يكفي لإيقاف هذه الحرب، وبين نتنياهو وشركائه الذين يعتقدون أن الحرب لم تنته بعد، وأنها قد تحقق أكثر مما تم تحقيقه.


وبرأيي، فإن نتنياهو -الذي يندفع إلى هذه الحرب لأهداف متعددة، منها شخصية ودينية حقاً- لا يستطيع أن يوقف هذه الحرب إلا بسقوطه المدوي. إيقاف هذه الحرب والدخول في تسوية مع المقاومة أو مع غيرها هو انهيار لكل ما ادعاه نتنياهو وروج له، خصوصاً أن هذا الرجل يريد أن يجعل من حربه هذه إعادة صياغة للتسوية مع الشعب الفلسطيني، فهو يريد القضاء على حركة حماس أمنياً وسياسياً، ويريد أن ينهي حركة فتح، أو تفكيكها تماماً، من خلال محاصرة السلطة الفلسطينية أو إهمالها. ليس هذا فقط، وإنما يريد هذا المتطرف أن يفصل بين قطاع غزة والضفة والقدس المحتلتين فصلاً سياسياً وإدارياً وديموغرافياً. نتنياهو يريد من خلال هذه الحرب أن يسقط حل الدولتين ليطرح حل الدول الفلسطينية المتعددة والجماعات الفلسطينية المتفرقة، وهذا الحل الذي يحلم به نتنياهو لن يتحقق بسبب الرفض الفلسطيني أولاً، وبسبب الشروط العربية التي لن توافق على تمويل أو تغطية هذا الحل الذي لا يؤدي إلا إلى المزيد من الفوضى والاضطراب، ولن يتحقق مثل هذا الحل بسبب الرؤى الغربية الأمريكية والأوروبية، لأن مثل هذا الحل سيجعل هذه الدول تدفع ثمن استمرار الصراع، وربما بطريقة أشد.
كيف يمكن لنتنياهو أن يخرج من هذا المأزق؟! فإما الاستمرار في الحرب ومأزق عدم الرغبة في النزول عن الشجرة ، خصوصاً أن المقاومة أعلنت أنها مستمرة في المواجهة مهما كلف ذلك من ثمن.


أم هل من الممكن أن تفتح الولايات المتحدة بالتعاون مع أصدقائها في المنطقة ممر خروج آمناً لنتنياهو، يجنبه الحرج أو السقوط؟! وهل من الممكن أن تقرر إسرائيل فجأة – بسبب الخسائر والخلافات المتصاعدة في وجهات النظر وضغط الجمهور- إعادة الانتشار في قطاع غزة دون الاتفاق مع أي طرف؟!


وهذا ما فعلته إسرائيل أكثر من مرة، ومن الممكن أن تفعله، وقد تبرر ذلك بالقول إنها أنجزت المهمة بنسبة تسعين بالمئة، وإنها يمكن لها أن تتعايش مع تهديد العشرة بالمئة المتبقية.


الخيار الصعب جداً الذي لم نشر إليه حتى هذه اللحظة هو خيار التسوية السياسية التي تقوم على إقامة دولة فلسطينية حرة وكريمة ضمن ترتيبات إقليمية ودولية، وهذا من أصعب خيارات إسرائيل التي لم تعد ترى في الاعتراف بالشعب الفلسطيني و حقوقه خياراً أبداً.

نتنياهو يريد من خلال هذه الحرب أن يُسقط حل الدولتين ليطرح حل الدول الفلسطينية المتعددة والجماعات الفلسطينية المتفرقة، وهذا الحل الذي يحلم به نتنياهو لن يتحقق بسبب الرفض الفلسطيني أولاً، وبسبب الشروط العربية التي لن توافق على تمويل أو تغطية هذا الحل الذي لا يؤدي إلا إلى المزيد من الفوضى والاضطراب.

دلالات

شارك برأيك

خيارات إسرائيل الصعبة بعد رفح

المزيد في أقلام وأراء

العيد قادم يا غزة !!

حديث القدس

معادلة: دهاليز ومتاهات.. لن تستطيعوا محو الطفولة من غزة

حمدي فراج

قراءة في تفاعل الشارع العربي مع الحرب على غزة

أحمد العطاونة

الجبهة الشمالية.. الرد والرد على الرد

راسم عبيدات

.. عيدٌ.. بأيّ حالٍ عُدتَ يا عيدُ؟

بهاء رحال

شرق الكتابة ونقد الصهيونية

محمود بركة

دبلوماسية الحرب الأميركية

يحيى قاعود

نتنياهو بعد غانتس وفُرص البقاء!

محمد هلسة - القدس المحتلة

الولايات المتحدة "الوسيط المنحاز" ضد حماس

داود سليمان

تتعمق مأساة حزيران في ذكراها الـ75

سري القدوة

متى يكون العيد..؟

سمير عزت غيث

إسرائيل .. هل من وقفة مع النفس؟

محمد إبراهيم الدويري

. احتلال وإعمار.. مساران لا يلتقيان

أحمد صيام

الأسلحة الذكية والطائرات بدون طيار: كيف يعيد الذكاء الاصطناعي تشكيل ميادين القتال ومستقبل البشرية؟"

صدقي أبو ضهير

حرب الردع تقرع طبولها !!

حديث القدس

ما الجديد في زيارة بلينكن الأخيرة لإسرائيل؟

فتحي أحمد

الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهم

نبيل عمرو

المطلوب في مواجهة مخاطر ما يجري

مروان أميل طوباسي

هل تبقى أسعار الفائدة الأميركية على حالها؟

جواد العناني

ماذا يخبئ لنا نتنياهو في جعبته

د. غيرشون باسكن

أسعار العملات

الأربعاء 12 يونيو 2024 10:08 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.75

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.27

يورو / شيكل

بيع 4.07

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%15

%85

(مجموع المصوتين 412)