أقلام وأراء

الأربعاء 06 ديسمبر 2023 11:22 صباحًا - بتوقيت القدس

نتنياهو كشف كامل أوراقه

كشف نتنياهو كامل أوراقه، وقناعاته، وصيغة التحالف الحقيقية التي تربطه مع الأحزاب السياسية المتطرفة والأحزاب الدينية المتشددة، في إطار الحكومة التي يقودها نتاج انتخابات الكنيست رقم 25 يوم 1/11/2022.
نتنياهو يُعبر بحق عن سياسة حكومته الائتلافية، بدون مراوغة، بدون تضليل، بدون مكياج، وهو في نفس الوقت يسعى من أجل تلبية مواقف القوى السياسية والدينية اليهودية الأكثر تطرفاً لعله "يملص" من المحاكمة على قضايا الفساد والرشوة، وبذلك تتكامل دوافعه السياسية المتطرفة، مع الذاتية الأنانية، وحصيلتها ما قاله، ماذا قال نتنياهو:
لن يسمح للسلطة الفلسطينية بالعودة إلى قطاع غزة، بعد انتهاء الحرب، وأنه "لن يكرر الأخطاء التي أُرتكبت بموجب اتفاقات أوسلو" وقال: "لست مستعداً لخداع نفسي والقول أن الشيء المعيب، الذي تم إنشاؤه بموجب اتفاقية أوسلو خطأ فادح، يجب السماح له بحكم غزة".
والأكثر وضوحاً وتحديداً وتسمية ما قاله: "لقد كان خطأ فادحاً إعادة الشيء الأكثر عدائية في العالم العربي والعالم الفلسطيني إلى وسط "أرض إسرائيل"، قلب الأرض".
بهذا القول يُحدد نتنياهو أن الضفة الفلسطينية هي "أرض إسرائيل"، وكما يُطلقوا عليها أنها "يهودا والسامرة"، وأنها ليست الضفة الغربية، وليست فلسطينية، وليست عربية، وليست محتلة، بل هي "يهودا والسامرة" أي جزءاً من خارطة المستعمرة الإسرائيلية.
نتنياهو يرى أن الحركة السياسية الفلسطينية: "انقسمت إلى قسمين، وأن الأيديولوجيا التي ترفض وجود إسرائيل هي مشتركة بين هذين الفصيلين (فتح وحماس)، لذلك لن أُكرر الخطأ، وأضع هذا الكيان في غزة، لأننا سنحصل على الشيء نفسه".
ويخلص إلى نتيجة أن "السلطة الفلسطينية لا تحارب "الإرهاب"، بل تمول "الإرهاب" (عبر دفع الرواتب لعائلات الأسرى والشهداء والمصابين)، وهي لا تُثقف (كوادرها وشعبها) من أجل السلام، بل تُثقف من أجل اختفاء دولة إسرائيل (المستعمرة)، هذه ليست المجموعة التي يجب أن تدخل (قطاع غزة) الآن".
النتيجة المستخلصة التي يصل إليها نتنياهو أن فتح وحماس، من شريحة واحدة، حتى ولو اختلفتا في الأداء أو الأولويات أو في الاجتهاد، وأن كليهما هما من طينة واحدة، وإن اختلفت سياساتها وكيفية الوصول إلى هدفها، وهي حرية فلسطين وعودة اللاجئين إلى المدن والقرى التي طُردوا منها.
سياسة نتنياهو بدت واضحة جلية تتطلب الفهم الفلسطيني من كافة الشرائح والفصائل والأحزاب والقيادات، لمضمون وفحوى تصريحاته، والبناء عليها، واتخاذ كل الإجراءات والسياسات والأولويات التي تعمل على بقاء وصمود الشعب الفلسطيني على أرض وطنه، والتوصل والتفاهم والتحالف بين فتح وحماس وباقي الفصائل على قاعدة برنامج سياسي مشترك، ومؤسسة تمثيلية موحدة هي منظمة التحرير، ولا أحد يتوهم أن معركة طوفان الأقصى وتداعياتها، هي آخر المطاف، بل هي محطة نوعية مهما بدت مهمة ولها نتيجة بشكل أو بآخر، فهي محطة على الطريق، لم تكن أولها ولن تكون آخرها، بل هي خطوة على الطريق مهما بدا طويلاً معقداً صعباً، ولكنه بصمود الشعب الفلسطيني في منطقتي 48 و67، ونضاله وتضحياته سيكون له ما يتطلع له من انتصار واستقلال وعودة وحرية.

دلالات

شارك برأيك

نتنياهو كشف كامل أوراقه

المزيد في أقلام وأراء

المسجد الأقصى وقف إسلامي بحت

حديث القدس

جرائم الإبادة .. مجزرة دوار النابلسي نموذجا

فوزي علي السمهوري

الحرب على غزّة: من الوصف إلى الاقتراح؟

حازم صاغية

مجزرة الحقيقة في غزّة

ولاء سعيد السامرائي

الكرة في مرمى طرفي الإنقسام الفلسطيني

حمادة فراعنة

وما زال التواطؤ مستمرا

إبراهيم أبراش

سباق مع الزمن

حديث القدس

عندما تمتزج المساعدات بدماء الجوعى...!

عطية الجبارين

الرعب الاسرائيلي من إقامة دولة فلسطينية

نهى نعيم الطوباسي

ما يحدث في غزة وصمة عار على ضمير الإنسانية

سري القدوة

لا جديد من طرف الفصائل الفلسطينية

حمادة فراعنة

المرأة الفلسطينية والأمم المتحدة في اذار

دلال صائب عريقات

القتل البطيء في السجون والقتل السريع بمخيمات الاعتقال بغزة

المحامي زياد أبو زياد

غزة توجه ضربة قوية لاسطورة الرجل الابيض ..

أحمد صيام

مجزرة "الطحين" ...فشل عسكري وأهداف سياسية

راسم عبيدات

مجزرة الرشيد ... إمعان في حرب الابادة

حديث القدس

غزة الوجع مرة أخرى ....

يونس العموري

مفاعيل “انتفاضة ثالثة” في الضفة الفلسطينية

أسعد عبدالرحمن

حكومة اشتية الأقل حظًا

بهاء رحال

"الصهيونية" درع أوروبا

سوسن الابطح

أسعار العملات

الإثنين 04 مارس 2024 9:56 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.6

شراء 3.59

دينار / شيكل

بيع 5.13

شراء 5.1

يورو / شيكل

بيع 3.94

شراء 3.87

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%76

%7

(مجموع المصوتين 161)

القدس حالة الطقس