عربي ودولي

الثّلاثاء 03 أكتوبر 2023 9:31 صباحًا - بتوقيت القدس

السيطرة على حريق ضخم في مديرية الأمن بمصر.. 38 مصاباً وانهيار أجزاء من المبنى

(النهار)

نجحت فرق الدفاع المدني المصرية في السيطرة على حريق هائل اندلع في مديرية الأمن في الإسماعيلية على قناة السويس، فجر اليوم، وحوّل المبنى إلى كتلة لهب بفعل قوّة النيران وسرعة تمدّدها.

 

وأفادت هيئة الإسعاف المصرية عن إصابة 38 شخصاً على الأقلّ جرّاء الحريق، في حين ذكرت مصادر في الدفاع المدني أنّ الحريق تسبّب في انهيار أجزاء من المبنى.


ووُضعت المستشفيات جميعها في حال تأهّب لاستقبال المصابين، وفق ما قال مصدر أمني.

 

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ألسنة لهب ضخمة تلتهم طبقات المبنى.


وواجهت فرق الإطفاء صعوبات في السيطرة على الحريق، في الساعات الأولى لاندلاعه، قبل أن تنجح الجهود المدنية في السيطرة عليه.

 

ولم يتم الإعلان عن سقوط قتلى جراء الحريق، علماً بأنّ عناصر من قوات الأمن عادة ما يتواجدون في هذا المبنى في كل ساعات النهار والليل.وبحسب بيان وزارة الصحة، فقد "قدمت سيارات الإسعاف خدماتها الإسعافية لـ12 مصاباً وانصرفوا من موقع الحادث، فيما تم نقل 26 حالة إلى المجمع الطبي بالإسماعيلية، منهم 24 حالة اختناق وحالتَي حروق".


ودفعت الوزارة بـ50 سيارة إسعاف إلى مكان الحريق، بينما توجّهت إلى الإسماعيلية طائرتان عسكريّتان للمشاركة في عمليات الانقاذ والاسعاف.


وأظهرت مقاطع فيديو متداولة عبر منصات التواصل الاجتماعي، أنّ الحريق اندلع بداية في الطبقات العليا لمقر المديرية والمكوَّن من ثمانية طوابق. وأمكن سماع نداءات استغاثة من الداخل بينما لم تكُن عمليات الانقاذ وإخماد النيران قد بدأت بعد.


كما أظهر مقطع آخر محاولة أحد الأشخاص الفرار عبر النزول من طابق مرتفع على الجدار الخارجي للمبنى، بينما سمع صوت أحد الأشخاص الذين تجمعوا عند البوابة الخارجية لمديرية الأمن وهو يقول "لقد سقط... يا الله... لقد سقط".


وذكرت مصادر في الدفاع المدني أنّ الحريق تسبَّب في انهيار أجزاء من المبنى، ولم يتّضح حتى الآن سبب اندلاعه.


ووصل وزير الداخلية محمود توفيق إلى مكان الحادث، وأمر بتشكيل لجنة للوقوف على أسبابه ومراجعة سلامة المبنى الانشائية، بحسب بيان للوزارة.

وأوضح البيان أنّ توفيق وجّه بـ"تشكيل لجنة من الاستشاريين للوقوف على أسباب الحريق فضلاً عن مراجعة السلامة الإنشائية للمبنى لاستعادة كفاءته في أقرب وقت".

ووقع الحادث في يوم يُرجح أن يعلن خلاله الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحسب مناصريه، ترشحه لولاية جديدة في الانتخابات المقررة في كانون الأول.

والحرائق التي غالباً ما تنجم من ماس كهربائي ليست نادرة الحدوث في مصر التي تقطنها 105 ملايين نسمة، وحيث تعاني البنى التحتية من التهالك وضعف الصيانة.

دلالات

شارك برأيك

السيطرة على حريق ضخم في مديرية الأمن بمصر.. 38 مصاباً وانهيار أجزاء من المبنى

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%18

%82

(مجموع المصوتين 72)