فلسطين

الجمعة 23 يونيو 2023 1:48 مساءً - بتوقيت القدس

قرية عوريف بين المستوطنين وعمليات اطلاق النار

عوريف - (أ ف ب)

تساعد مجموعة من الأطفال بنشاط في تنظيف الأنقاض التي خلفها هجوم للمستوطنين قبل ليلة على قرية عوريف في الضفة الغربية المحتلة.


تعاني القرية الواقعة جنوب مدينة نابلس من اضطرابات إذ تتسلّط الأضواء عليها بعدما قام اثنان من سكانها هما مهند شحادة (26 عامًا) وصديقه خالد صباح (24 عامًا) بتنفيذ هجوم بإطلاق النار ادى الى مقتل اربعة اسرائيليين واصابة اربعة اخرين بجروح خطيرة في محطة وقود على الطريق الواصل بين مدينتي رام الله ونابلس.


قُتل مهند، وهو طالب جامعي، في مكان الهجوم، بينما قُتل خالد بعد وقت قصير عقب ملاحقته من قبل الجيش الاسرائيلي.


أعلنت حركة حماس لاحقا أن المهاجمَين من عناصرها. وقالت إن الهجوم جاء انتقاما لغارة عسكرية إسرائيلية على مخيم جنين يوم الاثنين خلفت ستة قتلى فلسطينيين.


ليل الأربعاء، دخل مئات الإسرائيليين من مستوطنة قريبة من عوريف، وألقوا الحجارة وأضرموا النيران في المباني والأشجار.


وأسفر هجوم مماثل في وقت سابق من ذلك اليوم على قرية ترمسعيا عن مقتل فلسطيني واحد. ونفذ المستوطنون هجوما مماثلا على قرية اللبن الشرقي.


قال رجل الأعمال عصام الصفدي (46 عاما) من منزله في عوريف "قدموا من أعلى القرية".


وصرح لوكالة فرانس برس ان "الجيش وقف ولم يفعل شيئا" بينما كان يراجع لقطات لما يقارب ساعتين من الاضطرابات عبر الكاميرات الامنية الموضوعة حول منزله.


تقع مستوطنة يتسهار على تلة قريبة من قرية عوريف، حيث يقول الفلسطينيون إن المستوطنين قدموا منها.


في اللقطات التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، شوهد عشرات المستوطنين الملثمين يشعلون النار في الأشجار ومدرسة ويرشقون منازل القرية بالحجارة.


وأكد مسؤول ألماني لوكالة فرانس برس تضرر مدرسة ممولة من ألمانيا في القرية. وسرعان ما واجه الحشد مجموعة أصغر من السكان الفلسطينيين الذين قاموا بإلقاء الحجارة وإطلاق الألعاب النارية باتجاه المهاجمين.


تُظهر البيانات الزمنية للفيديو أن الهجوم وقع الساعة الثامنة مساء، وعند الثامنة والنصف، التقطت الكاميرات رجلين يأخذان كلبًا إلى مسجد في أعلى القرية، ويخرجان بعدة نسخا من القرآن ليقوما بتمزيقها ورميها على الأرض.


وقال الجيش الإسرائيلي في بيان لوكالة فرانس برس ان قواته "تحركت لنزع فتيل الحادث" في عوريف "بوسائل تفريق الشغب".


تقع عوريف في منطقة واسعة في الضفة الغربية تتولى إسرائيل المسؤولية عن أمنها بموجب اتفاقيات أوسلو والسلطة الفلسطينية لا تتمتع بسلطة تذكر فيها.


تعرضت قرية عوريف لعدة هجمات مماثلة من قبل مستوطنين في الاعوام الماضية.


وصرح مسؤول امني فلسطيني لوكالة فرانس برس انهم ابلغوا الجيش الاسرائيلي باحتمال وقوع مثل هذا الهجوم، لكن في بعض الأحيان يمكن رؤية الجنود الإسرائيليين في لقطات الكاميرا الأمنية وهم يقفون على بعد أمتار من الاضطرابات ولا يتدخلون.


دعم اهالي القرية عائلتي المهاجمَين وأكدوا أن إطلاق النار المميت بالقرب من إيلي جاء كرد فعل نهائي على قضاء الشباب حياتهم في ظل الاحتلال.


وقال كايد صباح عم خالد صباح لوكالة فرانس برس "عرفنا الخبر من خلال نشرة الأخبار"، مستذكرا عندما علم ما فعله خالد، وان ابن أخيه غالبًا ما كان في صراع مع أولئك الذين يعيشون في المستوطنات القريبة.


وقال إنه قبل أربع سنوات أصيب خالد بإعاقة دائمة في قدمه بعد "مواجهات" مع المستوطنين، ومن المحتمل أن يفقد والده فالح صباح (65 عامًا) منزله قريبًا، حيث دخل الجيش القرية لأخذ قياسات المنزل يوم الأربعاء - تمهيدا لهدمه.
هدمت إسرائيل بانتظام منازل أولئك الذين زُعم أنهم نفذوا هجمات على أهداف إسرائيلية.


وقال كايد "هذا الوضع نتيجة الظلم، الاسرائيليون يضطهدون الشباب (الفلسطينيين) ويسجنونهم بلا سبب".
وقال "في النهاية، يولد هذا الضغط الانفجار، وإسرائيل المسؤول الأول عن هذا الوضع".


أدى تصاعد العنف المرتبط بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني حتى الآن هذا العام إلى مقتل ما لا يقل عن 174 فلسطينيًا و25 إسرائيليًا وأوكراني وإيطالي.


وتشمل الحصيلة التي تم جمعها من مصادر رسمية مقاتلين ومدنيين، وثلاثة أفراد من الأقلية العربية من الجانب الإسرائيلي.

دلالات

شارك برأيك

قرية عوريف بين المستوطنين وعمليات اطلاق النار

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الثّلاثاء 27 فبراير 2024 9:21 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.63

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.12

شراء 5.08

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%19

%71

%9

(مجموع المصوتين 98)

القدس حالة الطقس