فلسطين

الإثنين 27 فبراير 2023 12:42 مساءً - بتوقيت القدس

"الجامعة العربية" تؤكد أن التصعيد الإسرائيلي الأخير ترجمة لمواقف حكومة نتيناهو

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية،  أن التصعيد الإسرائيلي الأخير في الأراضي الفلسطينية، يأتي ترجمة للمواقف والتصريحات الرسمية لحكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة، وما تتضمنه من وعيد وتهديد وعنصرية وتحريض يستهدف الوجود والحقوق الفلسطينية، وممارسة كل أشكال العداء المعبرة عن حقيقة السياسات والخطط الإسرائيلية.


وحمّلت جامعة الدول العربية، في بيان لها، اليوم الإثنين، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الجرائم الممنهجة والخطيرة والمروعة لميلشيات المستوطنين المسلحة في بلدات وقرى محافظة جنوب نابلس، بحماية ومشاركة ودعم جيش الاحتلال، وعن تداعياتها على الوضع المتدهور في الأرض الفلسطينية المحتلة، وانعكاساتها الإقليمية والدولية.


وأكدت أن هذه الحرب العدوانية التي تأتي في سياق التصعيد الإسرائيلي المستمر على أبناء شعبنا الفلسطيني، في نابلس، وجنين، وغيرها من المدن الفلسطينية المحتلة، تهدف إلى تدمير وإفشال الجهود والمساعي الدولية والإقليمية المبذولة لمحاولة الخروج من الوضع المتأزم وبالغ الخطورة، بإيجاد مسار سياسي يعيد إطلاق محادثات السلام، وإحياء فرص حل الدولتين قبل فوات الأوان.


كما طالبت بضرورة إلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف فوري لهذه الجرائم الخطيرة والاعتداءات المتواصلة، بما يشمل توفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الفلسطيني من تلك الجرائم التي توجب مساءلة مرتكبيها طبقاً لمبادئ القانون الدولي وأحكامه. 


من جانبه، أدان الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، تلك الجرائم المروعة، وما تمارسه تلك الميليشيات من إرهاب، في إطار سياسة الحرب المفتوحة، وغطاء سياسي رسمي من وزراء في الحكومة الإسرائيلية.

وأضاف أن سلطات الاحتلال ما تزال تغلق قرى وبلدات نابلس وتمنع حركة المواطنين، وتفرض حصاراً مشدداً على نابلس وقراها بانتهاكات جسيمة لكل الأعراف الدولية وأبسط قواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، استمراراً لممارسة إرهاب الدولة الرسمي المنظم.

دلالات

شارك برأيك

"الجامعة العربية" تؤكد أن التصعيد الإسرائيلي الأخير ترجمة لمواقف حكومة نتيناهو

-

حسام عابدين قبل أكثر من سنة

خطأ. المسؤولية الكاملة ليست على الحكومة الصهيونية وحدها، بل كذلك على كل أعوانها الذين يرفع علم العدو في عواصمهم، والذين أصدروا مبادرة للتنازل عن معظم فلسطين وباعوا ما ليس لهم، والذين يتعاونون مع

-

محمد قبل أكثر من سنة

والان عرفت ياجماعة الدول العربية ذلك وما أنتم فاعلون هيدل جيشتم الجيوش لتحرير فلسطين لتحسب اسراءيل حسابكم

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%19

%81

(مجموع المصوتين 74)