فلسطين

الأربعاء 22 مايو 2024 8:31 مساءً - بتوقيت القدس

قلق مقدسي من الاحتفال بـ "عيد الشعلة اليهودي" في حي الشيخ جراح

تلخيص

القدس- "القدس" دوت كوم - مراسل القدس الخاص

عبر مقدسيون ومنظمة يسارية عن قلقهم من إعلان السلطات الاسرائيلية نقل الاحتفال بعيد الشعلة اليهودي من منطقة ميرون بالجليل إلى حي الشيخ جراح بالقُدس وإغلاق المنطقة بشكل كامل وما سيترتب على ذلك من معاناة ومضايقات لهم.

وكان ما يسمى قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية وقع أمراً بإغلاق منطقة "ميرون" بالجليل شمال إسرائيل، واعتبارها منطقة عسكرية مغلقة وسيظل القرار ساريًا حتى ظهر يوم الإثنين القادم وبذلك سيتم منع اليهود المتدينين من الاحتفال بعيد الشعلة هناك، وسيتم نقل المناسبة إلى حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية اعتباراً من مساء السبت القادم.

وقال المقدسي صالح دياب أحد سكان الحي والمهدد منزله بالمصادرة لصالح الجمعيات الاستيطانية لـ "القدس"، "إن نقل الاحتفال اليهودي من "ميرون" إلى الشيخ جراح يؤكد على أن الحي الفلسطيني مستهدف لتهجير السكان لكن الأهالي مصممون على الصمود على أرضهم".

وأضاف اأن هذا الاحتفال من شأنه أن ينشر الخوف والإزعاج في صفوف أهالي الحي، وفي كل عام يتم إغلاق المنطقة أمام السكان وكون منزله يطل على ما يسمى "قبر شمعون الصديق" يحاول أفراد من الجماعات اليهودية اقتحام سطح منزله وعندها تندلع اشتباكات وتتدخل الشرطة.

ولم يستبعد دياب وقوع احتكاكات ومشاكل في هذه المناسبة المرتقبة على ضوء الأوضاع الصعبة التي نعيشها واستمرار الحرب على غزة لافتاً أنه خلال الأشهر الماضية تعرض منزله لعدة اعتداءات من قبل المستوطنين وقامت الشرطة باعتقاله بحجة أنه كان يحمل سكيناً.

وقال نستعد لإعلان حالة استنفار أمني في المنزل وعدم مغادرته والبقاء مستيقظا على مدار الساعة وسط أجواء من الخوف والقلق.

وعلى مدى ٤٨ ساعة حتى قبل ظهر الإثنين ستشهد مدينة القدس وخصوصاً حيي الشيخ جراح وواد الجوز إجراءات إسرائيلية مشددة حيث ستنشر الشرطة المئات من أفرادها وستنصب الحواجز في ظل التوقعات بوصول عشرات آلاف المتدينين اليهود إلى ما يسمى "قبر شمعون الصديق"، وعليه ستتشكل أزمات مرورية خانقة جدًا بسبب إغلاق بعض محاور شارع رقم ١ ونهاية شارع صلاح الدين وبعض مفترقات التلة الفرنسية لينتقل ضغط حركة الباصات والسيارات إلى شارع واد الجوز الذي سيكون مزدحماً بشدة.

وقالت مصادر مقدسية أنه يفضل أن يتم استخدام طرق بديلة والتركيز على محور طريق العيسوية الالتفافي وطريق جبل الزيتون، وأن ذروة الضغط ستكون يوم الأحد القادم.

وتعقيبا على ذلك، قال أمين عام الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس حاتم عبد القادر لـ "القدس"، "هذه المرة الأولى التي تقوم بها الجماعات اليهودية بإشعال الشعلة في حي الشيخ جراح وهي خطوة تهويدية جديدة بهدف تهويد الحي والتضييق على المواطنين في الوصول إلى منازلهم خاصة أن الحديث يدور عن إغلاق الشوارع المؤدية للحي وبالتالي سنشهد ازدحامات مرورية في الشوارع".

وأشار إلى أن الإسرائيليين يحاولون استغلال كل المناسبات والأعياد التوراتية والدينية لتحقيق أهداف سياسية استيطانية لفرض أمر واقع جديد على المواطنين الفلسطينيين والأحياء الفلسطينية.

بدورها قالت منظمة "عيرعميم" اليسارية الاسرائيلية "في كل عام في عيد الشعلة يُقام احتفال في حي الشيخ جراح ويشكل إزعاجاً لسكان الحي الفلسطيني، مع وجود عدد كبير من شرطة حرس الحدود، إغلاقات الطرق، واحتكاكات عنيفة".

وأضافت "لكن هذا العام من المتوقع أن يصل إلى المكان عشرات الآلاف من المحتفلين اليهود، وهذه بالفعل قصة مختلفة تماماً، سلسلة من الهيئات الحكومية التي تعمل مع منظمات المستوطنين لتهويد القدس الشرقية، تستغل هذه الفرصة لتعزيز الاستيطان في قلب حي فلسطيني".

وتابعت "على ضوء ذلك سيتم نشر قوات ضخمة من الشرطة وحرس الحدود في قلب الحي الفلسطيني، مساء السبت، سيتدفق عشرات الآلاف من اليهود إلى الحي في ساعات الليل المتأخرة، وسيحتفلون بصخب كبير مع فرقة موسيقية (في منتصف الليل!)، نيران ودخان، بينما سيضطر السكان الفلسطينيون للاختباء في بيوتهم ويأملون ألا يستغل أحد هذا الحدث الجماهيري لإلحاق الأذى بممتلكاتهم، اقتحام بيوتهم أو مجرد التنكيل بهم - وهو ما حدث أكثر من مرة في أحداث مشابهة في الماضي".

وقالت "من المتوقع أن يمتد الحدث من مساء السبت إلى يوم الأحد، وستتأثر خلالها حرية الحركة والشعور بالأمان للسكان الفلسطينيين بشدة"، مؤكدةً أن مثل هذه الأحداث المخططة في عيد الشعلة هي جزء من السيطرة اليهودية على الفضاء العام في الشيخ جراح، وهذه السيطرة تثير الرعب وتعطل حياة سكان الحي، حيث تسكن العديد من العائلات الفلسطينية المهددة بالطرد من منازلها.

دلالات

شارك برأيك

قلق مقدسي من الاحتفال بـ "عيد الشعلة اليهودي" في حي الشيخ جراح

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الإثنين 24 يونيو 2024 10:48 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.76

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.35

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.08

شراء 4.01

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%17

%83

(مجموع المصوتين 469)