فلسطين

الجمعة 23 فبراير 2024 2:33 مساءً - بتوقيت القدس

وفد حماس برئاسة هنية يختتم زيارته إلى مصر ووفد إسرائيلي يتوجه إلى باريس

(شينخوا)

أنهى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية زيارة إلى القاهرة، فيما يتوجه وفد إسرائيلي اليوم (الجمعة) إلى باريس للمشاركة في قمة بشأن صفقة تبادل والأوضاع في قطاع غزة.


وقالت حماس في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه إن وفد قيادة حركة حماس برئاسة هنية اختتم زيارة إلى مصر استغرقت عدة أيام.


وأضاف البيان أن وفد حماس أجرى عدة لقاءات مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصري الوزير عباس كامل والمساعدين، حيث تم بحث الأوضاع في قطاع غزة ووقف العدوان الغاشم على شعبنا وعودة النازحين إلى أماكن سكناهم والإغاثة والإيواء خاصة في شمال القطاع وسبل تحقيق ذلك".


وأشار إلى أن المباحثات تطرقت إلى ملف تبادل الأسرى، وما يخطط له في المسجد الأقصى بتقييد دخول سكان الضفة الغربية وداخل إسرائيل إلى الصلاة في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.


وكان هنية قد وصل على رأس وفد من قيادة حماس الثلاثاء الماضي إلى القاهرة لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين حول الجهود المبذولة لوقف "العدوان" الإسرائيلي.


من جهتها، أفادت الإذاعة العبرية العامة بأن وفدا أمنيًا سيتوجه اليوم إلى باريس للمشاركة في قمة بشأن ملف صفقة التبادل.


وقالت الإذاعة إن القمة ستعقد بمشاركة رئيس جهاز المخابرات العامة المصري ورئيس وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز ورئيس الوزراء القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني والوفد الإسرائيلي برئاسة رئيس الموساد ديفيد بارنياع.


من جهته، صرح وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في كلمة ألقاها خلال مؤتمر رؤساء الجاليات اليهودية الأمريكية المنعقد في القدس بأن مواصلة ممارسة الضغط العسكري هي أفضل وسيلة لدفع صفقة تبادل محتملة مع حماس قدما، بحسب الإذاعة.


وقال كاتس : "إنه فقط إذا شعر قادة الحركة بأنهم في خطر فإنهم سيبدون الاستعداد للتفاوض"، وشدد على أن إسرائيل ستواصل الحرب حتى إطلاق سراح جميع المخطوفين وتفكيك حماس.


وتأتي الجهود والتحركات في ظل تهديدات إسرائيلية باستمرار القتال في غزة وتوسعه في مدينة رفح "حتى في شهر رمضان" في حالة عدم عودة المحتجزين في القطاع. ويحل شهر رمضان بعد أقل من شهر وسط مساع مصرية قطرية أمريكية للتوصل إلى اتفاق بشأن التهدئة في غزة وتبادل المحتجزين.


وتستعد إسرائيل لبدء عملية عسكرية في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، حيث يقطن نحو 1.4 مليون فلسطيني غالبيتهم من النازحين، إذ كان عدد سكانها قبل هجوم 7 أكتوبر 250 ألف نسمة، إذ طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من الجيش إعداد خطة مزدوجة لعملية عسكرية في رفح تشمل إجلاء المدنيين وملاحقة عناصر حركة حماس، وسط تحذيرات عربية ودولية واسعة.


ومنذ السابع من أكتوبر الماضي تشن إسرائيل حربا واسعة النطاق ضد حركة حماس في غزة تحت اسم "السيوف الحديدية" قتل خلالها حتى الآن أكثر من 29 ألف شخص بحسب السلطات في القطاع، وذلك بعد أن شنت حماس هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل أسمته "طوفان الأقصى" أودى بحياة أكثر من 1200 إسرائيلي، وفق السلطات الإسرائيلية.

دلالات

شارك برأيك

وفد حماس برئاسة هنية يختتم زيارته إلى مصر ووفد إسرائيلي يتوجه إلى باريس

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

السّبت 13 أبريل 2024 9:41 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.77

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.32

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.01

شراء 3.98

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%68

%26

%5

(مجموع المصوتين 95)

القدس حالة الطقس