عربي ودولي

الأربعاء 12 يونيو 2024 9:18 مساءً - بتوقيت القدس

سوليفان يؤكد التزام الولايات المتحدة بإزالة حركة حماس من السلطة في غزة

تلخيص

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات

قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، يوم الثلاثاء ،إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لا تزال ملتزمة بإخراج حركة حماس من السلطة في غزة، وهو الهدف الذي قال إن واشنطن تهدف إلى تحقيقه من خلال اتفاق وقف إطلاق النار وترتيب سياسي جديد في غزة.


وردا على سؤال في المنتدى العالمي "للجنة اليهودية الأميركية"، أحد أهم وأكبر اللوبيات الإسرائيلية في واشنطن العاصمة، عما إذا كانت الإدارة لا تزال تسعى إلى إزالة حماس بشكل كامل من السلطة، أجاب سوليفان بالإيجاب. وتابع سوليفان: "قال الرئيس جو بايدن صراحة إن الطريق إلى الأمام هو غزة حيث لم تعد حماس في السلطة" وفق ما نشرت صحيفة "جويش تلغراف".


وكانت المنظمة قد احتجت المنظمات أن وجهات نظر الإدارة حول هذا الموضوع تبدو مشوشة، وضبابية إلى حد ما بعد أن أعلن بايدن أن إسرائيل قد حققت بالفعل أهدافها إلى حد كبير من خلال إضعاف قدرة حماس على شن هجوم آخر مماثل للهجوم الذي وقع في 7 تشرين الأول، دون معالجة كاملة لمستقبل حماس في غزة.


وقال سوليفان إنه من خلال العمل عبر المراحل الثلاث لاتفاق وقف إطلاق النار الذي وضعه بايدن، "يمكن أن ينتهي بنا الأمر إلى مؤسسة أمنية مؤقتة ومؤسسة حكم مؤقتة يمكن أن تؤدي إلى غزة التي لم تعد منصة للإرهاب".


يشار إلى أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو صرح بأن إسرائيل لن توافق على وقف دائم لإطلاق النار قبل "تدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية... وضمان أن غزة لم تعد تشكل تهديدا لإسرائيل".


وأشار سوليفان كذلك إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار في غزة يمكن أن يؤدي إلى "الهدوء في لبنان" و"ترتيب دبلوماسي" من شأنه أن يسمح لعشرات الآلاف من الإسرائيليين الذين تم إجلاؤهم من منازلهم في الجزء الشمالي من البلاد بالعودة إلى ديارهم.


وبحسب ما نقلت "جيويش تلغراف" عن سوليفان، قال مستشار الأمن القومي الأميركي أيضًا إن الدول العربية يمكن أن تكون مستعدة للعب "دور مهم في تحقيق الاستقرار وإعادة إعمار" غزة و"البدء في طريق" التطبيع مع إسرائيل.


وقال سوليفان: "يمكن أن يبدأ هذا العمل في الأيام التي تلت تلك الصفقة".


لكن سوليفان لم يتكهن بفرص التطبيع الإسرائيلي السعودي قبل انتخابات 5 تشرين الثاني– والتي وصفها الكثيرون في واشنطن بأنها نافذة حاسمة – لكنه قال إن الإدارة "سوف تسير على هذا الطريق بأسرع ما يمكن" على أساس ثنائي الحزبين وفق الصحيفة.


وردا على انتقادات الإدارة المتزايدة لإسرائيل والانفصال عنها، أصر سوليفان على أن "أي شخص يعتقد أنه سيعمل على دق إسفين بين الرئيس وإسرائيل بشأن المسألة الأساسية المتعلقة بأمن إسرائيل هو مخطئ " مصرا إن الخلافات كانت حول قضايا "تكتيكية" و"عملياتية" تعتقد الولايات المتحدة أنها في مصلحة إسرائيل.


وأكد أن الإدارة لم تتخذ أي إجراء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من شأنه أن "يتعارض مع سياستنا" أو من شأنه أن "يخلق أي تحديات أمام إسرائيل لمواصلة القيام بما شعرت أنها بحاجة إلى القيام به لهزيمة حماس".


وقال سوليفان إن الإدارة لن "تتراجع... بوصة واحدة" عن موقفها الداعم لجهود إسرائيل في مكافحة حماس وإنقاذ الرهائن وقتل قادة الإرهابيين، "لكننا سنتحدث أيضًا عندما تكون لدينا مخاوف"، مشيرًا إلى أن "إسرائيل" وليس لدى القادة الإسرائيليين مشكلة في التحدث علناً عن الولايات المتحدة عندما تكون لديهم مخاوف بشأن الأشياء التي نقوم بها".


وردا على سؤال حول الشكوك الإسرائيلية تجاه حل الدولتين في أعقاب 7 تشرين الأول ، قال سوليفان إن الولايات المتحدة تعمل على معالجة تلك المخاوف، لكنه وصف أيضا الدفع الأميركي من أجل حل الدولتين بأنه يسبق هجوم 7 تشرين الأول ويأتي ضمن "رؤية التطبيع والتكامل لهذه المنطقة".


وشدد على أن التكامل الإقليمي سيكون فرصة رئيسية لمواجهة التهديد الإقليمي الأساسي الذي تمثله إيران، لكنه يتوقف على "قدرة إسرائيل على العمل على أساس تفاوضي... مع مرور الوقت نحو إقامة دولة فلسطينية".


وقال سوليفان إنه "لا يمكن الاعتراف بالدولة الفلسطينية أو فرضها من جانب واحد، ويجب أن تتضمن شروطا لضمان أمن إسرائيل" وفق الصحيفة.


وأكد كذلك أن الإدارة "مستعدة لاتخاذ مجموعة كاملة من الإجراءات"، بما في ذلك العمل العسكري، "للرد على العدوان الإيراني في كل مسرح".


وقد بدأت ظهور سوليفان أمام "اللجنة الأميركية اليهودية" بداية دراماتيكية، حيث اقتحم المتظاهرون المناهضون لإسرائيل المسرح وحاولوا الاستيلاء على المنصة.

دلالات

شارك برأيك

سوليفان يؤكد التزام الولايات المتحدة بإزالة حركة حماس من السلطة في غزة

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%17

%83

(مجموع المصوتين 64)