فلسطين

الإثنين 01 أبريل 2024 8:01 مساءً - بتوقيت القدس

دعم العدالة وتحمل المسؤولية في تعزيز الحل الشامل والعادل والدائم لقضية فلسطين

تلخيص

دنغ لي: نائب وزير الخارجية الصيني

أولاً

في 7 أكتوبر 2023، نفذت حركة حماس الفلسطينية هجومًا مفاجئًا أطلق عليه اسم “عملية طوفان الأقصى” من غزة على إسرائيل. وفي رد انتقامي عنيف، شنت إسرائيل غارات جوية واسعة النطاق في أنحاء غزة وبدأت عمليات برية منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول. وقد أودى الصراع الدائر بالفعل بحياة أكثر من 90 ألف ضحية من الجانبين. وقُتل أكثر من 23,000 فلسطيني وأصيب 59,000 آخرون؛ ويواجه قطاع غزة أزمة إنسانية خطيرة. وتستمر التأثيرات غير المباشرة للصراع في الظهور، مع عدم الاستقرار في الضفة الغربية، وتبادل اطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، والغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا، وهجمات الحوثيين على السفن التجارية المرتبطة بإسرائيل التي تعبر البحر الأحمر. ويشعر المجتمع الدولي بقلق بالغ إزاء تصاعد الصراع. وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة مرتين قرارات بأغلبية ساحقة، وأصدر مجلس الأمن قرارين متصلين، مما سلط الضوء على دعوة المجتمع الدولي لاستعادة السلام. هناك إجماع عام بين معظم دول العالم على ضرورة وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن، وحماية المدنيين بشكل فعال، وإيصال المساعدات الإنسانية، وتنفيذ حل الدولتين.


ثانياً


منذ اندلاع هذه الجولة من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ظلت الصين تدعو بقوة إلى وقف إطلاق النار، وتعمل بلا كلل من أجل استعادة السلام، وتبذل كل جهد ممكن لإنقاذ الأرواح. في 21 نوفمبر 2023، حضر الرئيس شي جين بينغ الاجتماع الاستثنائي لقادة البريكس حول الوضع في الشرق الأوسط. وشدد في خطابه المهم الذي حمل عنوان "العمل من أجل وقف إطلاق النار وتحقيق السلام الدائم والأمن المستدام"، على أن الأولوية القصوى الآن هي إنهاء الأعمال العدائية وتحقيق وقف إطلاق النار على الفور، وضمان ممرات إنسانية آمنة ودون عوائق، واتخاذ تدابير عملية لمنع حدوث امتداد للصراع. وشدد على أن السبيل الوحيد لكسر دائرة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يكمن في حل الدولتين، واستعادة الحقوق الوطنية المشروعة لفلسطين، وإقامة دولة فلسطين المستقلة. وقد حظيت تصريحات الرئيس شي بإشادة دولية واسعة النطاق لأنها أشارت إلى السبب الجذري لقضية فلسطين، وتمثل دعوة عادلة لوقف إطلاق النار المبكر واستعادة السلام، وتحدد الاتجاه لحل فعال للقضية الفلسطينية.


الوقت هو الحياة. ولم تدخر الصين لحظة واحدة في جهودها الدبلوماسية للمساعدة في وقف تصعيد الصراع. ومن أجل بناء توافق وتآزر من أجل استعادة السلام، أجرى عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ووزير الخارجية وانغ يي تبادلات متعمقة مع القادة وكبار المسؤولين من أكثر من 20 دولة ومنظمة دولية، واستضاف الوفد المشترك لوزراء خارجية الدول العربية والإسلامية، وسافر إلى نيويورك لترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية. وقام المبعوث الخاص للحكومة الصينية لقضية الشرق الأوسط بعدة زيارات إلى دول المنطقة، وحضر مؤتمرات السلام الدولية ذات الصلة، وجاب المنطقة للعمل بشكل مكثف مع جميع الأطراف. وفي ظل الرئاسة الدورية للصين لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني، انخرطت الصين في اتصالات مكثفة مع جميع الأطراف للضغط من أجل اعتماد المجلس لقرار - وهو الأول من نوعه منذ اندلاع الصراع، مما جلب الأمل في السلام لشعب غزة وسط القتال المستمر. وقدمت الصين أيضًا ورقة موقفها بشأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى مجلس الأمن، داعية إلى تنفيذ وقف شامل لإطلاق النار، وحماية المدنيين بشكل فعال، وضمان المساعدة الإنسانية، وتعزيز الوساطة الدبلوماسية، والسعي إلى تسوية سياسية، بهدف حشد المزيد من الزخم والتوصل إلى اتفاق ودفع المزيد من الإجراءات إلى مجلس الأمن. وفي غضون ذلك، قدمت الصين دفعات متعددة من المساعدات الإنسانية الطارئة نقدًا وعينًا، بما في ذلك الغذاء والدواء إلى غزة من خلال قنوات مختلفة، وستواصل تقديم المزيد من الإمدادات وفقًا لاحتياجات شعب غزة للمساهمة بحصة الصين في تخفيف الوضع الإنساني على الأرض.


  ويشيد المجتمع الدولي بالموقف العادل للصين والدور الذي تلعبه كدولة كبرى مسؤولة. وهم يعتقدون أن رؤية الرئيس شي جين بينغ لمجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، والمبادرات الثلاث التي اقترحها - مبادرة التنمية العالمية، ومبادرة الأمن العالمي، ومبادرة الحضارة العالمية - تشير إلى الطريق إلى الأمام لحل قضية فلسطين.  وينظرون إلى ورقة الموقف التي قدمتها الصين على أنها ذات أهمية كبيرة لتعزيز وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية، ويثنون على الدور المهم الذي تلعبه الصين في الدفع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للقضية الفلسطينية ودعم السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.


ثالثا

إن القضية الفلسطينية هي جوهر قضية الشرق الأوسط، فيما يتعلق بالسلام والاستقرار في المنطقة، وتؤثر على الإنصاف والعدالة الدولية. إن الجولة الأخيرة من الصراع هي بمثابة تذكير صارخ للمجتمع الدولي: إن قضية فلسطين هي في الأساس قضية سياسية، والسبب الجذري يكمن في التأخير الطويل في تحقيق حلم فلسطين بالدولة المستقلة، في ظل الفشل في رفع الظلم التاريخي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني، وفي غياب التنفيذ الفعال لحل الدولتين والقرارات الدولية ذات الصلة. وفي إيجاد حل للقضية الفلسطينية فإن التحايل على مبدأ "الأرض مقابل السلام" لن يجدي نفعاً، وإدارة الأزمات على نحو تدريجي لن تدوم، والحل الشامل والعادل لا بديل له.


لقد أولت الصين دائما أهمية كبيرة للقضية الفلسطينية، وتتابع عن كثب التطورات في الشرق الأوسط، وتكرس نفسها لتعزيز السلام في المنطقة، وتدعم وتشارك بنشاط في مختلف المساعي الدولية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط. وكانت الصين من أوائل الدول التي دعمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني واعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين المستقلة. وفي عام 1965، افتتحت منظمة التحرير الفلسطينية مكتبها في بكين، مما يدل على دعم الصين المطلق لقضية الشعب الفلسطيني العادلة المتمثلة في استعادة حقوقه الوطنية المشروعة. وفي أعقاب إعلان منظمة التحرير الفلسطينية عن دولة فلسطين في 15 نوفمبر 1988، أصدرت الصين بيانًا أعلنت فيه اعترافها بدولة فلسطين في 20 نوفمبر.


كان مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط عام 1991 بمثابة البداية الكاملة لعملية السلام في الشرق الأوسط. وقد دعمت الصين بقوة السلام الشامل في الشرق الأوسط، وبذلت جهودها ومساهماتها في مختلف مراحل عملية السلام. طرح القادة الصينيون عدة مقترحات حول هذه القضية تحت عنوان أساسي هو تعزيز السلام من خلال المحادثات، والعمل نحو سلام شامل ودائم في الشرق الأوسط، والدعوة إلى محادثات السلام بين فلسطين وإسرائيل. وفي هذه المقترحات، أشارت الصين إلى ضرورة احترام قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وتنفيذ مبدأ "الأرض مقابل السلام". وشدد على ضرورة استعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وإقامة دولة فلسطين المستقلة، وفي الوقت نفسه، ينبغي حماية أمن إسرائيل، ويجب أن تتعايش فلسطين وإسرائيل جنبا إلى جنب في سلام؛ ودعا المجتمع الدولي إلى زيادة المساهمة في جهود السلام ودعم الأمم المتحدة في لعب دور أكبر.


وفي عام 2002، عينت الصين مبعوثاً خاصاً لها بشأن قضية الشرق الأوسط، وهي أول آلية مبعوث خاص أنشأتها استجابة للنقاط الساخنة الدولية. ومنذ ذلك الحين، قام خمسة مبعوثين خاصين صينيين بزيارة فلسطين وإسرائيل ودول أخرى معنية، وعملوا بنشاط على تعزيز محادثات السلام وكرسوا جهودا دؤوبة لتسهيل التسوية. علاوة على ذلك، تعلق الصين أهمية كبيرة على الدور الذي يلعبه دعاة السلام الفلسطينيون والإسرائيليون غير الحكوميين. واستضافت الصين أربعة اجتماعات لندوة السلام الفلسطينية-الإسرائيلية في أعوام 2006 و2013 و2017 و2021 على التوالي، مما ضخ زخما للسلام في الوضع الفلسطيني-الإسرائيلي المعقد والحساس.


منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، بتوجيه من فكر شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وفكر شي جين بينغ حول الدبلوماسية على وجه الخصوص، اتبعت الصين دبلوماسية الدولة الكبرى ذات الخصائص الصينية على المستوى الدولي حول قضية الشرق الأوسط، وعملت بشكل أكثر استباقية من أجل التسوية السياسية لقضية فلسطين. وعلى مدى 11 عامًا متتالية، أرسل الرئيس شي جين بينغ رسائل تهنئة إلى الاجتماع التذكاري الخاص للاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. في مايو 2013، طرح الرئيس شي جين بينغ اقتراحًا من أربع نقاط لتسوية القضية الفلسطينية خلال محادثاته مع الرئيس محمود عباس خلال زيارة الدولة التي قام بها للصين. وشدد الاقتراح على أهمية الالتزام بدولة فلسطين المستقلة والتعايش السلمي بين فلسطين وإسرائيل باعتباره الاتجاه الصحيح، واعتبار المفاوضات السبيل الوحيد نحو السلام بين فلسطين وإسرائيل، والتمسك بقوة بمبادئ مثل "الأرض مقابل السلام"، وضرورة أن يقدم المجتمع الدولي ضمانة هامة لدفع عملية السلام. 

في يوليو 2017، وفي ضوء الجمود في عملية السلام وتجدد الصراع بين الجانبين، طرح الرئيس شي جين بينغ اقتراحًا آخر من أربع نقاط لحل القضية الفلسطينية، مشددًا على ضرورة الدفع بحزم لتسوية سياسية على أساس حل الدولتين، ودعم رؤية الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام، ومواصلة تنسيق جهود المجتمع الدولي لتعزيز الجهود المتضافرة من أجل السلام، واتخاذ نهج شامل وتعزيز السلام من خلال التنمية. في ديسمبر 2022، أكد الرئيس شي جين بينغ في القمة الأولى بين الصين والدول العربية أن الصين تدعم بقوة إنشاء دولة فلسطين المستقلة، وتدعم فلسطين في أن تصبح عضوًا كامل العضوية في الأمم المتحدة، وستواصل تقديم المساعدة الإنسانية لفلسطين. وشدد على أنه ينبغي للمجتمع الدولي أن يظل ثابتا في التزامه بحل الدولتين ومبدأ "الأرض مقابل السلام"، وبذل جهود حازمة لتعزيز محادثات السلام، وتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والتنموية لفلسطين، والسعي من أجل تحقيق تسوية عادلة للقضية الفلسطينية في وقت مبكر. وفي يونيو 2023، أثار الرئيس شي جين بينغ، لدى استضافته الرئيس عباس خلال زيارته للصين، ثلاث نقاط في ضوء آخر التطورات والمتغيرات الجديدة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأكد أن الحل الجذري يكمن في إقامة دولة فلسطين المستقلة، التي تتمتع بالسيادة الكاملة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وينبغي تلبية احتياجات فلسطين الاقتصادية والمعيشية، ويتعين على المجتمع الدولي تكثيف المساعدات التنموية والمساعدات الإنسانية لفلسطين. وأنه من المهم الحفاظ على الاتجاه الصحيح لمحادثات السلام. وينبغي احترام الوضع التاريخي الراهن للأماكن المقدسة في القدس، وتجنب الأقوال والأفعال العدوانية والاستفزازية. وينبغي عقد مؤتمر سلام دولي واسع النطاق وأكثر موثوقية وتأثيرا لتهيئة الظروف لاستئناف محادثات السلام والمساهمة بجهود ملموسة لمساعدة فلسطين وإسرائيل على التعايش في سلام. إن الصين مستعدة للعب دور نشط في مساعدة فلسطين على تحقيق المصالحة الداخلية وتعزيز محادثات السلام.


وأكد الرئيس عباس في مناسبات عديدة أن الصين صديق وشريك مخلص وجدير بالثقة لفلسطين. وتعرب فلسطين عن امتنانها الحقيقي لدعم الصين القوي طويل الأمد ومساعدتها المتفانية لقضية الشعب الفلسطيني العادلة المتمثلة في استعادة حقوقه الوطنية المشروعة، وتتطلع إلى أن تلعب الصين دورًا أكبر في تعزيز المصالحة بين الفلسطينيين وتحقيق السلام في الشرق الأوسط.


رابعاً


وبغض النظر عن كيفية تطور المشهدين الإقليمي والدولي، فيما يتعلق بقضية فلسطين، فإن الصين ستقف دائما إلى جانب السلام، إلى جانب العدالة، إلى جانب القانون الدولي، إلى جانب التطلعات المشتركة لأغلبية شعوب دول العالم، وعلى جانب الضمير الإنساني. وباعتبارها عضوا دائما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ودولة كبرى مسؤولة، ستواصل الصين الحفاظ على اتصالات وثيقة مع الأطراف المعنية، والعمل من أجل التوصل إلى وقف مبكر لإطلاق النار في غزة وتخفيف الأزمة الإنسانية على الأرض، والعمل بثبات من أجل التوصل إلى تسوية شاملة والتوصل إلى حل عادل ودائم لقضية فلسطين في وقت مبكر وتحقيق السلام والأمن الدائمين في الشرق الأوسط.



(دنغ لي هو نائب وزير الخارجية الصيني).

دلالات

شارك برأيك

دعم العدالة وتحمل المسؤولية في تعزيز الحل الشامل والعادل والدائم لقضية فلسطين

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الخميس 18 أبريل 2024 10:59 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.77

دينار / شيكل

بيع 5.34

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.0

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%73

%23

%4

(مجموع المصوتين 140)

القدس حالة الطقس