عربي ودولي

الأحد 25 فبراير 2024 5:28 مساءً - بتوقيت القدس

سوليفان: نرى أنه ينبغي عدم المضي قدما في عملية رفح دون خطة لحماية المدنيين

واشنطن - "القدس"دوت كوم – سعيد عريقات

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان يوم الأحد في مقابلة مع برنامج "واجه الصحافة" على شبكة إن بي سي إن "الرئيس (الأميركي جو) بايدن لم يتم اطلاعه على خطة إسرائيل للعمليات العسكرية في رفح، لكنه يعتقد أنه يجب حماية حياة المدنيين".


وقال سوليفان "إننا نرى أنه ينبغي عدم المضي قدما في عملية رفح دون وجود خطة لحماية المدنيين".


وأضاف "لا نعتقد أن عملية عسكرية كبيرة يجب أن تستمر في رفح ما لم تكن هناك خطة واضحة وقابلة للتنفيذ لحماية هؤلاء المدنيين وإيصالهم إلى بر الأمان وإطعامهم وكسوتهم وإيوائهم".


وحول المفاوضات الجارية ، قال مستشار الأمن القومي الأميركي: "إن إسرائيل ومصر وقطر وأميركا يواصلون العمل من أجل الوصول إلى تفاهم بشأن الملامح الأساسية لصفقة تبادل الأسرى والمحتجزين مع حماس".


وأضاف سوليفان أن "الصفقة لا تزال قيد التفاوض ويجب أن تكون هناك مناقشات غير مباشرة لقطر ومصر مع حماس".


وفي قابلة صحفية أخرى الأحد أيضا ، قال مستشار الأمن القومي الأميركي لفوكس نيوز "سأتحدث مع نظرائي الإسرائيليين اليوم بشأن نواياهم بخصوص رفح"، وأكد أن موقف واشنطن هو أن حل الدولتين أفضل طريقة لضمان أمن إسرائيل.


في غضون ذلك أشارت وسائل إعلام أميركية الأحد، إن قطر ستستضيف محادثات جديدة بين حركة حماس وإسرائيل هذا الأسبوع بهدف التوصل إلى اتفاق هدنة.


وذكرت المصادر أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر في قطر خلال اليومين المقبلين بحضور ممثلين من كل الأطراف، بمن فيهم حماس وإسرائيل من أجل إتمام الاتفاق النهائي.


وأضافت أن اجتماعا آخر سيعقد في القاهرة في وقت لاحق، والذي من المرجح أن يكون للاتفاق على مواعيد تنفيذ الاتفاق وآلية تنفيذه وتحديدا فيما يتعلق بالرهائن.


وكانت قد شهدت باريس، بعد أسابيع من الجمود اجتماعا، جمع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، وليام بيرنز، مع رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، ورئيس الوزراء القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، ورئيس الموساد، ديفيد برنيع لبحث إمكانية التوصل لاتفاق.


وعقب الاجتماع في باريس، قال مسؤولون مصريون لصحيفة "وول ستريت جورنال" ( دون الكشف عن هويتهم)، إن المسؤولين الأميركيين والعرب يكثفون جهودهم لتضييق الفجوات بين إسرائيل وحماس في اتفاق لوقف القتال في غزة وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين.


وقال المسؤولون للصحيفة إن التحدي الرئيسي الذي يواجه الوسطاء هو التوصل إلى اتفاق يقنع حماس بأن وقف إطلاق النار الدائم ممكن في نهاية المطاف في نهاية الهدنة الإنسانية، مع السماح لإسرائيل بتجنب أي التزام من هذا القبيل.


وبالتوازي مع ذلك، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، الأحد، أن الوسطاء يحرزون تقدما في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لمدة أسبوع بين إسرائيل وحماس وإطلاق سراح عشرات الرهائن المحتجزين في غزة والفلسطينيين السجناء في إسرائيل، طبقا لما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

دلالات

شارك برأيك

سوليفان: نرى أنه ينبغي عدم المضي قدما في عملية رفح دون خطة لحماية المدنيين

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الإثنين 22 أبريل 2024 10:10 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.76

شراء 3.73

دينار / شيكل

بيع 5.36

شراء 5.31

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 3.99

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%72

%23

%5

(مجموع المصوتين 145)

القدس حالة الطقس