أقلام وأراء

السّبت 23 ديسمبر 2023 9:26 صباحًا - بتوقيت القدس

بين (ليلة الطائرات الشراعية) وشراعيات طوفان الأقصى

من لم يسمع بخالد أكر ورفاقه فليبحث عما أضاع من ذاكرة الوطن. تُرى ما الرابط ما بين طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر 2023 وبين عملية قبية ـ ليلة الطائرات الشراعية في الخامس والعشرين من نوفمبر 1987؟
لنعد بالذاكرة عدة سنوات حينما خاطب رئيس حكومة الاحتلال آنذاك مناحيم بيغن مستوطني مغتصبات شمال فلسطيننا المحتلة بعد عملية سلامة الجليل والتي اجتاح على إثرها جيش الاحتلال العاصمة اللبنانية بيروت والجنوب اللبناني عام 1982, خاطبهم بقوله: " آن الأوان أن تنعموا بالهدوء والأمن والاستقرار للأبد."
أعود لأتساءل: هل حقاً وجدوا ما وعدهم؟
لم تمض سنوات خمس حتى انفجر أتون الرعب في قلب المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بعد أن فتح أربعة فدائيين واقتحموا جدار الأمن الإسرائيلي الهش محلقين بطائرتين شراعيتين في ليلة أطلِق عليها ( ليلة الطائرات الشراعية).
إنهم فتية آمنوا بفلسطينهم، التونسي ميلود ناجح بن لوما 34 عاما والسوري خالد محمد أكر 20 عاما وفدائيان فلسطينيان بقي اسماهما طي السرية، تلك العملية التي نتجت عن مقتل عدد من جنود النخبة في لواء جولاني.
استشهد خالد بعد هبوط طائرته الشراعية واشتباكه مع قوات الاحتلال فيما استشهد ميلود وبعد اشتباكه أيضاً وهبوط طائرته في موقع تسيطر عليه قوتان مشتركتان من جيش الاحتلال وجيش لبنان الجنوبي العميل!
لعل سائل يسأل ما الرابط بين عملية قبية أو ليلة الطائرات الشراعية وصبيحة طوفان الأقصى؟
إن استراتيجية المفاجأة في كلا العمليتين واقتحام أكثر المواقع لجيش الاحتلال تحصيناً مع الفارق بين القوة والنتيجة لكلا العمليتين واستمرارية العدوان وبطشه حتى اللحظة في غزة هو أحد وجوه المقاربة للفعل الفدائي المقاوم، وهو الدلالة البينة والواضحة دون لبس على أن هذا الكيان مهما تحصن وتمكن فإن جدرانه واهية.
ولعل المقاربة الأكثر واقعية هي في اجتراح الفدائي آليات وأدوات للمجابهة والمواجهة والاشتباك، فلئن بدأت ليلة الطائرات الشراعية بشراعيتين فقد توجت تلك العملية صبيحةُ السابع من أكتوبر بالعديد من المُسَيّرات الشراعية أذهلت العالم بإرادة الفلسطيني وإقدامه وبسالته في مواجهة أعتى وأكثر جيش قوة وتسليحاً في المنطقة ورابع أقوى جيش على الصعيد العالمي، جيش الاحتلال الإسرائيلي.
نسبت عملية ليلة الطائرات الشراعية لقرية قبية الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة القدس العاصمة، وهي بلدة اقترف فيها العدو بقيادة آريئيل شارون في الرابع عشر من اكتوبر 1953 واحدة من مئات المجازر ضد المدنيين الفلسطينيين ليستشهد فيها 51 فلسطينياً ويجرح 15 وتعمل قوات الإحتلال في منازل القرية نسفاً وتدميراً لتبقى قبية المجزرة شاهداً على نازية الاحتلال ولتبقى قبية ـ ليلة الطائرات الشراعية وطوفان الأقصى شاهداً على إرادة الفدائي وإيمانه بالفعل المقاوم طريقاً وإيماناً بحتمية النصر والتحرير.

دلالات

شارك برأيك

بين (ليلة الطائرات الشراعية) وشراعيات طوفان الأقصى

المزيد في أقلام وأراء

يوميات في مرمى الطغيان

حديث القدس

جرائم غير مسبوقة

حمادة فراعنة

ما الذي يوجد وراء المذبحة!؟

أحمد رفيق عوض

ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟

عمار علي حسن

المطلوب إعطاء أولوية للقطاع الزراعي في الوقت الحالي

عقل أبو قرع

الصمود والقمع لا يجتمعان

يحيى قاعود

الأزمات الداخلية قد تطيح حكومة نتنياهو

راسم عبيدات

المحاولة الانقلابية الغادرة في 15 تموز / يوليو 2016

بقلم الدكتور فخر الدين الطون

الجديد الذي أدخلته حرب أكتوبر 23 على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أحمد عيسى

(مع الحياة)--- أربعة وعشرون ألف يوم في الدنيا

فراس عبيد

الاغتيالات لا تغير مجرى الحرب

حديث القدس

الإسرائيليون فشلوا ولم يُهزموا بعد الفلسطينيون صمدوا ولم ينتصروا بعد

حمادة فراعنة

وكثيرٌ من السؤالِ اشتياقٌ

تركي الدخيل

الاسترخاء ... شفاء

أفنان نظير دروزه

الحجر محله قنطار

فواز عقل

ترجّل الأديب الخلوق

إبراهيم فوزي عودة

تأملات--المحبة.. تلك الجوهرة الضائعة

جابر سعادة / عابود

تسكين الألم

أشخين ديمرجيان

التحديات أمام تصعيد العدوان.. وضرورة الحفاظ على شعبنا ووحدة شقي الوطن

مروان اميل طوباسي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وآفاق العدالة للشعب الفلسطيني

فادي أبو بكر

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 63)