عربي ودولي

الجمعة 21 يونيو 2024 7:14 مساءً - بتوقيت القدس

استقالة مسؤول وزارة الخارجية لشؤون إسرائيل وفلسطين احتجاجا على حرب غزة

تلخيص

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات

نقلت صحيفة واشنطن بوست، ظهر الجمعة، عن ثلاثة أشخاص قولهم أن مسؤولاً كبيراً في وزارة الخارجية ومشككاً في نهج "الاحتضان" الكامل الذي تتبعه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تجاه الحكومة الإسرائيلية استقال هذا الأسبوع، في انتكاسة للدبلوماسيين الأميركيين الذين يسعون إلى قطيعة أكبر مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وائتلافه اليميني المتطرف.


وصرح أندرو ميلر، نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الإسرائيلية الفلسطينية، لزملائه يوم الجمعة أنه قرر ترك وظيفته، متحججا بعائلته وقائلا إنه لم يرهم إلا نادرا مع تزايد استهلاك الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر في غزة.

 وأخبر ميلر زملائه أنه لولا هذه المسؤوليات، لكان يفضل البقاء في وظيفته والنضال من أجل ما يؤمن به، بما في ذلك تلك المجالات التي اختلف فيها مع سياسة الإدارة.


وتأتي استقالة ميلر، التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا، وسط إحباط متزايد داخل الحكومة وخارجها بشأن العدد الكبير من القتلى المدنيين الفلسطينيين في الحرب والمخاوف بين البعض من أن التأثير على شؤون السياسة تهيمن عليه زمرة ضيقة من أقرب مستشاري الرئيس بايدن. وميلر هو أكبر مسؤول أميركي يستقيل حتى الآن وتركز حقيبته على القضايا الإسرائيلية الفلسطينية.


وقالت سوزان مالوني، نائبة الرئيس ومديرة السياسة الخارجية في معهد بروكينجز لصحيفة واشنطن بوست: "إن رحيله سيكون خسارة للإدارة بشكل عام ووزارة الخارجية بشكل خاص" لافته إلى أن ذلك " مؤشر واضح على الخسائر العامة التي ألحقتها الحرب على غزة بأولئك الذين كانوا يعملون على التعامل مع تداعيات الحرب الأمنية على الولايات المتحدة وحلفائها".


ويصف الأشخاص الذين يعرفونه ميلر بأنه مؤيد مبدئي للحقوق الفلسطينية والدولة الفلسطينية، ومفكر دقيق في شؤون الشرق الأوسط. قبل أن يركز عمله على القضايا الإسرائيلية الفلسطينية، كان مستشارًا سياسيًا كبيرًا لسفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، وخلال إدارة أوباما، شغل منصب مدير القضايا العسكرية لمصر وإسرائيل في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر (إسم على مسمى): "لقد جلب أندرو خبرة عميقة ومنظورًا حادًا إلى الطاولة كل يوم". "الجميع هنا آسفون لرحيله، ولكننا نتمنى له التوفيق في مساعيه القادمة".


ووصف آرون ديفيد ميلر (أيضا إسم على مسمى)، خبير شؤون الشرق الأوسط الذي قدم المشورة لكل من الإدارات الديمقراطية والجمهورية، أندرو ميلر بأنه دبلوماسي "ذكي" و"مبدع"، لكنه قال إنه أصبح من الصعب على المسؤولين في مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع للوزارة التأثير على السياسة.


وقال آرون ميلر: "لقد كان جزْ من ضباط الخدمة الخارجية ذوي النوايا الحسنة والقادرين الذين كان لهم تأثير ضئيل أو معدوم على السياسة الأميركية قبل وحتى بعد 7 تشرين الأول ".


ورفض ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية، هذا التوصيف للمكتب، مشيرًا إلى أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن قد اصطحب زعيمته، باربرا ليف، في جميع رحلاته الثماني إلى الشرق الأوسط منذ 7 تشرين الأول، واعتمد عليها على نطاق واسع. وهي تحمل رسائل منه ومن الرئيس إلى القادة في جميع أنحاء المنطقة.


وأدت الحرب الإسرائيلية على غزة إلى مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني، وفقًا للسلطات الصحية المحلية، وأثارت انقسامًا بين المسؤولين في الحكومة الأميركية حول طبيع الرد المناسب على هجوم حركة حماس (يوم 7/10/23).


ومنذ بدايى الحرب ، قدم بايدن دعمه الكامل للإسرائيليين، وضخ الأسلحة في الصراع ووفر الغطاء الدبلوماسي والسياسي في المؤسسات الدولية - حتى عندما استخدمت إسرائيل تكتيكات القصف العشوائي وأعاقت الوصول إلى المساعدات الإنسانية. وعلى الرغم من هذا الدعم، تجاهل نتنياهو مرارا وتكرارا مطالب الولايات المتحدة باتخاذ نهج أكثر جراحية في غزة والامتناع عن تفاقم التوترات مع الفلسطينيين، مثل حجب عائدات الضرائب واستخدام الخطاب التحريضي.


وعلى الرغم من أن سياسة غزة كانت مثيرة للانقسام العميق في الحكومة الأميركية، إلا أنها لم تؤدي إلا إلى عدد قليل من الاستقالات في وزارة الخارجية والبنتاغون والوكالات الفيدرالية الأخرى. وقد تعرض المسؤولون في الوزارة مؤخرًا لحملات عبر البريد الإلكتروني تشجع على الاستقالات الاحتجاجية المتعلقة بالنزاع.


وقال مسؤول أميركي يعرف أندرو ميلر لصحيفة واشنطن بوست إنه كان "متقدمًا منذ البداية" في إدراك مخاطر ما أصبح يعرف باسم استراتيجية "الاحتضان الكامل" التي تنتهجها الإدارة، في إشارة إلى احتضان بايدن لنتنياهو جسديًا خلال زيارة إلى تل أبيب. في الأيام التي تلت هجوم حماس. ويقال إن ميلر كان يعتقد أن النفوذ الذي تتمتع به الولايات المتحدة على إسرائيل باعتبارها أكبر داعم عسكري واقتصادي وسياسي لها كان من الممكن استخدامه بشكل أكثر فعالية.


وقال المسؤول: "إنه بالتأكيد على الجانب الأكثر تقدمية من مسؤولي الإدارة عندما يتعلق الأمر بالمنطقة، بما في ذلك إسرائيل وفلسطين، لكنه لم يكن أبدًا من النوع الذي يحرق كل شيء ويتخلى عن البراغماتية". "لقد دعا دائمًا إلى أن الولايات المتحدة يجب أن تدعم الحقوق الفلسطينية والدولة الفلسطينية، لكن دفاعه أثناء وجوده في الحكومة كان هادئًا ومدروسًا بشكل عام".

دلالات

شارك برأيك

استقالة مسؤول وزارة الخارجية لشؤون إسرائيل وفلسطين احتجاجا على حرب غزة

نابلس - فلسطين 🇵🇸

فلسطيني قبل حوالي شهر واحد

والحبل على الجرار

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الإثنين 22 يوليو 2024 10:50 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.69

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.25

شراء 5.23

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 3.99

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%25

%75

(مجموع المصوتين 93)