عربي ودولي

الأربعاء 12 يونيو 2024 8:58 مساءً - بتوقيت القدس

جامعة مينيسوتا توقف توظيف أستاذ وصف حرب إسرائيل على غزة بحرب إبادة

تلخيص

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات

أوقفت جامعة مينيسوتا مؤقتًا تعيين أستاذ كتب أن "العملية العسكرية الإسرائيلية ضد حماس في غزة بعد 7 تشرين الأول حالة منهجية للإبادة الجماعية" من رئاسة مركز دراسات المحرقة والإبادة الجماعية (CHGS) بالجامعة، حسبما علم ذكر موقع "جويش إنسايدر". .


وجاء هذا التوقف، الذي لم تعلن عنه الجامعة علنًا بعد، مساء الإثنين (10 حزيران) بعد استقالة عضوين من المجلس الاستشاري للمركز احتجاجًا يوم الجمعة.


وكتب راز سيجال، وهو أستاذ مشارك إسرائيلي في دراسات المحرقة والإبادة الجماعية في جامعة ستوكتون في نيوجيرسي، في مجلة "التيارات اليهودية"، وهي مجلة يهودية أميركية ليبرالية يوم 13 تشرين الأول 2023 قائلا: "يمكن أيضًا فهم الهجوم على غزة بمصطلحات أخرى: كحالة إبادة جماعية تتكشف أمام أعيننا". وأضاف "أقول هذا كباحث في الإبادة الجماعية، أمضى سنوات عديدة في الكتابة عن العنف الجماعي الإسرائيلي ضد الفلسطينيين".


وبحسب متحدث باسم جامعة مينيسوتا فإن عملية اختيار المدير تم تعليقها لإتاحة الفرصة لتحديد الخطوات التالية.  


وقال المتحدث لموقع "جيويش إنسايدر" أنه : "تقدم أعضاء مجتمع الجامعة للتعبير عن اهتمامهم بتقديم وجهات نظرهم حول تعيين منصب مدير مركز دراسات المحرقة والإبادة الجماعية، نظرًا للدور الذي يقوم به مثل هكذا مسؤول، فمن المهم أن يتم سماع هذه الأصوات."


سيغال، الذي تم اختياره مديرًا جديدًا للمركز من قبل آن والتنر، العميد المؤقت لكلية الآداب الليبرالية في جامعة مينيسوتا، شارك أيضًا في كتابة مقال لقناة الجزيرة في كانون الثاني، وصف فيه إسرائيل بأنها "دولة استعمارية استيطانية". وفي الشهر الماضي، أشار سيغال إلى شرعية  المظاهرات والمعسكرات المناهضة لإسرائيل التي اجتاحت الجامعات في جميع أنحاء البلاد، واستهجن وصفها بمعادية للسامية، قائلا إن مزاعم معاداة السامية من قبل هذه المظاهرات "لا أساس لها من الصحة"، وهو ما دفع اللوبيات الإسرائيلية المتعددة لاستهدافه.


يشار إلى سيغال كتب في عام 2022، عن "واقع نظام الفصل العنصري الإسرائيلي"، قائلاً: "كما ينكر نظام الفصل العنصري الإسرائيلي ماضي الفلسطينيين، فإنه يسعى أيضًا إلى إنكار مستقبلهم من خلال الاعتداء على الأطفال الفلسطينيين".


دفع اختيار سيغال - الذي يتضمن أيضًا منصبًا في هيئة التدريس في قسم التاريخ - الأستاذين كارين بينتر وبرونو شوات في جامعة مينيسوتا، والمعروف عنهما تأييدهما الشديد لإسرائيل، إلى الاستقالة من المجلس الاستشاري للمركز.


يقول موقع "جيويش إنسايدر" المكرس للمسائل التي تخص الجالية الأميركية اليهودية أنه " في رسالة إلى والتنر، والعميد راشيل كروسون والرئيس المؤقت جيف إيتينجر، (والتي حصل موقع جويش إنسايدر) على نسخة منها، كتب شوات: ما أفهمه هو أن المهمة الأساسية للمركز هي التثقيف محليًا ودوليًا حول التاريخ المحدد للمركز. المحرقة والإبادة الجماعية من أجل رفع مستوى الوعي ومنع المزيد من التجريد من الإنسانية والعنف. البروفيسور سيغال، من خلال تبريره لفظائع حماس بعد خمسة أيام من وقوعها (من خلال ادعاءات شاذة بأن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية)، لا يمكنه الوفاء بمهمة المركز".


وتابع شوات، أستاذ الدراسات الفرنسية واليهودية والذي عمل سابقًا كمدير مؤقت للمركز، في رسالته، "لقد فشل [سيغال] في الاعتراف بنوايا الإبادة الجماعية لحماس. إنه لا يفهم أن حركة مثل حماس هي حركة فاشية بطبيعتها وتمثل على وجه التحديد ما يقف ضده CHGS... بينما ليس لدي ما أقوله عن تعيين البروفيسور سيجال كزميل في قسم التاريخ، إلا أن تجربتي كمدير مؤقت ومتعاون للمركز للكثيرين سنوات، بالإضافة إلى تجربتي كباحث في المحرقة ومعاداة السامية، تمنحني بعض الخبرة لأصنفه بشكل حازم غير مناسب لهذا المنصب."


وينسب الموقع إلى مارك روتنبرغ، نائب الرئيس والمستشار العام لمنظمة "هيليل الدولية" ، المنظمة الصهيونية المعنية بالشؤون الطلابية والأكاديمية، ( والذي كان مستشارًا عامًا وعضو هيئة تدريس في جامعة مينيسوتا لمدة 20 عامًا قبل مجيئه إلى هيليل)، إن التعيين المعلن لسيغال "أدى إلى تدهور شديد في النزاهة الأكاديمية للقسم".


وتابع: "من المحزن للغاية أن نرى قسم دراسات المحرقة والإبادة الجماعية يقوده داعية مناهض لإسرائيل بدلاً من أن يكون باحثًا بارزًا في تاريخ القضاء على يهود أوروبا".


وادعى روتنبرغ إن التعيين المعلن قد "يسبب ضررا طويل الأمد" للعلاقة بين جامعة مينيسوتا والجالية اليهودية في مينيسوتا. وقال: "لقد استفادت الجالية اليهودية هناك بشكل كبير من جودة الجامعة وعززتها على مدى عقود عديدة"ولكن ، "أخشى أن تكون العلاقة تحت ضغط شديد في الوقت الحالي."


وتستخدم منظمات اللوبي الإسرائيلي المتعددة أساليب الابتزاز والبلطجة "لتحييد" كل من ينتقد إسرائيل وأفعالها ضد الفلسطينيين، خاصة الأصوات اليهودية.

دلالات

شارك برأيك

جامعة مينيسوتا توقف توظيف أستاذ وصف حرب إسرائيل على غزة بحرب إبادة

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%17

%83

(مجموع المصوتين 64)