أقلام وأراء

الثّلاثاء 02 أبريل 2024 10:08 صباحًا - بتوقيت القدس

لا شفاء في غزة دون مستشفى الشفاء

تلخيص

فاقت الانتهاكات والجرائم كل الحدود لتؤكد على طبيعة الاحتلال المارق على قيم الإنسانية والحضارة ، بعد كشف النقاب عن المشاهد الصادمة جراء المجازر المروعة التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي بغزة بعد أسبوعين كاملين من المآسي والمعانيات واجهها المواطنون الأبرياء الذين اتجهوا إلى المستشفى بحثا عن ملاجئ وأماكن آمنة تأويهم في ظل الحرب الدموية المتواصلة منذ ستة شهور .


بعد انسحاب الجيش الاسرائيلي اطل فجر الاول من نيسان على صراخ المكلومين المحرومين الذين فقدوا أحبتهم جراء المجازر المروعة ووسط متابعة وسائل الإعلام للمشاهد القاسية ، حيث ترك الاحتلال خلفه عشرات جثامين الشهداء ملقاة على الطرق وهياكل عظمية محروقة وأخرى متحللة اضافة للدمار غير المسبوق واحراق كافة مرافق المستشفى وإخراجه عن الخدمة نهائيا ..


استشهد اكثر من ٢٠٠ مواطن في الجريمة الاسرائيلية الجديدة واعتقل ٥٠٠ وسط ظروف صعبة تخللها تنكيل واعتداءات وحرم اكثر من ٦٢٠٠ مواطن من الملجأ الآمن بعد ان طردهم الاحتلال من محيط المستشفى والمرافق التابعة له التي تعرضت لعمليات احراق وتدمير للمعدات الطبية ..


ترافق توافد مئات الفلسطينيين امس على المستشفى لتفقد الدمار والمساعدة بإخراج الجثامين والمصابين والمحاصرين ، مع حملة نشطة على المواقع الالكترونية ومنصة اكس رصدت روايات للأمهات الثكلى اللواتي جئن لالقاء نظرة الوداع الاخيرة على ابنائهن واحتضان جثامينهم والدعوات بالصبر والتثبيت على هذا المصاب الكبير ، فقد اثارت المأساة حالة من الغضب العارم على المنصات الالكترونية حيث قال الصحفي صالح الناطور ان اسرائيل احرقت تاريخا عمره اطول من عمر النكبة ودفنته تحت التراب ، وارفقت الناشطة ايمان مصطفى على حسابها بفيس بوك صورة تظهر حجم الدمار وقالت : هكذا يكون صباح الفاجعة ، في حين قال الكاتب المصري يوسف الدموكي : هكذا ترك الاحتلال مستشفى الشفاء ومحيطه ، والله ان هذا لهو العلو الكبير ، كيف عاث على الارض فسادا بتلك الدرجة ، وانتقد المطبعين مع الاحتلال وقال : لن تترككم لعنة غزة حتى تذيقكم العذابين ، من خزي الدنيا وسعير الآخرة !


وعلق الداعية احمد النفيس قائلا : ما حدث في مجمع الشفاء الطبي يندى له الجبين ويعجز الكلام عن وصفه وينذر بعقوبة إلهية توشك ان تقع على رأس الأمة البكماء ، بينما اشارت الناشطة الإعلامية هدى نعيم في تغريدتها إلى ان تتار العصر مروا من هنا ولم يكن جيش الاحتلال الذي مر ..


تأتي هذه التغريدات من النشطاء في ظل الصمت العربي الرسمي والدعم والتواطؤ الاميركي الكبير حيث اكدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية ان إسرائيل وداعميها سيدفعون ثمن المحرقة وجريمة الحرب بحق مجمع الشفاء التي ستبقى شاهدة عليهم حتى يسترد شعبنا حقه منهم ، وقالت حماس ان جرائم الاحتلال فاقت كل الحدود من خلال أبشع الحروب التي تشنها إسرائيل على المدنيين والبنية المدنية دون ان يحرك العالم ساكنا وبدعم كامل من ادارة الرئيس الاميركي جو بايدن ..


المطلوب من محكمة الجنايات الدولية والمؤسسات والهيئات الأممية محاكمة الاحتلال وداعميه وكل من سانده في هذه الجريمة المروعة وعلى مجلس الامن الانعقاد فورا لاصدار قرارات ملزمة لوقف المحرقة الإسرائيلية بحق شعبنا الذي فقد كل ايات الشفاء بسبب تدمير مستشفى الشفاء.

لا لاغلاق فضاء الإعلام
اقرت الكنيست مساء امس بالقراءتين الثانية والثالثة القانون الذي يجيز لرئيس الحكومة الاسرائيلية اغلاق وسائل إعلام اجنبية داخل إسرائيل ومنعها من العمل وفي مقدمتها قناة الجزيرة لانها كشفت العديد من الوقائع المهمة المتعلقة برصد العدوان وانتهاكاته ، حيث تسعى إسرائيل لطمس الحقيقة واغلاق افواه الصحفيين لمواصلة مجازرها واعتداءاتها على الشعب الفلسطيني وفي ذلك انتهاك واضح وتعد سافر على حرية الصحافة ومخالفة لما ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي تبنته الأمم المتحدة عام 1948 وجاء فيه أن: «لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير؛ ويتضمن هذا الحق حرية الفرد في تكوين آراء بدون تَدَخُل أحد، والبَحث عن واستقبال ونقل المعلومات والأفكار من خلال كافة وسائل الإتصال بصرف النظر عن حدود الدول».
الشمال في ادق مرحلة


في ضوء استمرار سياسة الاعتداءات الاسرائيلية على الأراضي اللبنانية والسورية وقصف العديد من الاهداف خلال الايام القليلة الماضية وفي ذلك رسالة اسرائيلية واضحة تثبت انها عازمة على اشعال المنطقة بحروب مدوية في مختلف الجبهات ، فان القصف الأخير مساء امس والذي استهدف مقر السفارة الإيرانية في دمشق مما أدى إلى ارتقاء محمد رضا زاهدي، العضو البارز في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وعدد من المسؤولين يعتبر تصعيدا خطيرا تجاوزت من خلاله إسرائيل كافة الخطوط الحمراء ، الأمر الذي وضع جبهة الشمال في أدق وأصعب مرحلة من خلال تهديدات ايران للرد على هذا الهجوم …

دلالات

شارك برأيك

لا شفاء في غزة دون مستشفى الشفاء

المزيد في أقلام وأراء

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة، السجون وعجائبها السبع؟!

وليد الهودلي

استراتيجيات الرد المتوازنة: لعبة شد الحبل بين إيران وإسرائيل على وقع حرب غزة

فادي أبو بكر

الهند والأونروا... بين نهجين: الشراكة التنموية و"عدم التسامح مع الإرهاب"

منال علان

تغيير خرائط النفوذ و التحالفات في البلدان العربية و تعمقها بعد الضربة الإيرانية لاسرائيل

كريستين حنا نصر

نور شمس المخيم ... سيسطع مجددا

حديث القدس

متى يُكفُّ عن استجداء مجلس الأمن؟!

عطية الجبارين

الاخلاء ومعاناة خالتي الثمانينية

ريما محمد زنادة

وقاحة المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن

بهاء رحال

الأقصى في عين العاصفة

راسم عبيدات

واشنطن تضبط الإيقاع

حمادة فراعنة

العلاقة الفلسطينية الامريكية بعد دبلوماسية الأمم المتحدة

د. دلال صائب عريقات

إسرائيل-فلسطين: المرحلة النهائية

غيرشون باسكن

الشرق الأوسط ..رقعة شطرنج تحركها الولايات المتحدة كما تشاء

حديث القدس

نار داعش وجنة إسرائيل

حمدي فراج

"اسرائيل" وهزالة الرد على الرد

راسم عبيدات

الرفض الأميركي لفلسطين

حمادة فراعنة

إسرائيل بين حرب غزة والرد على إيران.. أولوية أم تكتيك مدروس؟

سماح خليفة

حماية هويتنا العربية الأميركية

جيمس زغبي

كيف تبدو “الحرب ضد غزة” بعيون اسرائيليين بارزين؟

د. أسعد عبد الرحمن

مساومة أميركية اسرائيلية على دماء الفلسطينيين

حديث القدس

أسعار العملات

الخميس 18 أبريل 2024 10:59 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.77

دينار / شيكل

بيع 5.34

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.0

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%73

%23

%4

(مجموع المصوتين 139)

القدس حالة الطقس