أقلام وأراء

الإثنين 01 أبريل 2024 10:39 صباحًا - بتوقيت القدس

مبررات نتانياهو في مواجهة الاحتجاجات

تلخيص

قبل خضوعه لعملية جراحية أطل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من خلال مؤتمر صحفي عقده امس ليطرح مبرراته الواهية التي اعتاد عليها الشارع الإسرائيلي دون ان يقتنع بها، مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات بشكل ملحوظ ووصولها إلى مبنى الكنيست في القدس ..


كالعادة هدد نتانياهو باقتحام رفح لتحقيق ما زعمه النصر وانه دون الدخول إلى المدينة الجنوبية فان إسرائيل ستكون كمن حكمت على نفسها بالهزيمة ، مدعيا اعداد الخطط اللازمة للاقتحام وإجلاء الفلسطينيين ..


قدم نتانياهو مبررات لعدم انجاز صفقة التبادل حتى الان رغم نغمة صوته المرتفعة وتعهده باعادة كافة الإسرائيليين المحتجزين ، ولم يجد حجة في خطابه إلا بتحميل حماس المسؤولية زاعما ان اسرائيل ابدت مرونة في المفاوضات بينما حماس تصر على مواقفها ، في الوقت الذي يدرك فيه الشارع الإسرائيلي ان نتانياهو هو من اكبر المعارضين لصفقة التبادل ..


وصلت مظاهرات المعارضة وعائلات المحتجزين إلى مبنى الكنيست بعد ليلة ساخنة اول امس في تل ابيب ، حيث تم نصب خيام الاعتصام بها امام الكنيست حتى الاربعاء القادم مع المطالبة بحل الكنيست وإقالة الحكومة وعقد صفقة للتبادل فورا ، ليرد نتانياهو على ذلك في خطابه ، بأن الانتخابات حاليا وخلال الحرب ستشل الكيان الاسرائيلي ، فرد لابيد زعيم المعارضة على ذلك بان الكيان أصبح مشلولا منذ السابع من اكتوبر وقال ان صفقة التبادل والحرب على حماس والشمال كلها في حالة شلل كما ان الحكومة الاسرائيلية مشلولة وعاجزة ، والحل للتغلب على هذه المعضلات فقط بالانتخابات .


وجاء تصريح رئيس الموساد دافيد برنيع مساء امس بأن على إسرائيل التعامل بليونة مع مسألة عودة النازحين من الجنوب إلى الشمال إذا ارادت تحقيق انفراجة حقيقية في المفاوضات وسط معارضة شديدة من نتانياهو ليؤكد على اصرار الأخير على افشال صفقة التبادل مدعيا ان العودة ستكون محفوفة بالمخاطر الامنية التي لم يتناول تفاصيلها خلال المؤتمر ..


نتانياهو يلعب على حبل التصريحات النارية من اجل اطالة أمد صبر عائلات المحتجزين الذي نعتقد انه وصل إلى حد الانفجار من خلال التصريحات التي تهدد بحرق اسرائيل والتظاهرات الصاخبة في القدس وعدم التنازل عن صفقة تبادل فورية إلى جانب المطالبة باقالة نتانياهو وحكومته التي فشلت فشلا ذريعا وكانت سببا في حالة الشلل والجمود التي تسيطر على الكيان المحتل ..


هل يتحول الشارع الاسرائيلي إلى ورقة ضغط كبيرة ولها ثقل ويحقق اهدافه المزدوجة من خلال هذه التظاهرات ام ان نتانياهو سيواصل تجاهله ، كما تجاهل الاسرة الدولية ليواصل طرح المزاعم والمبررات في اطار استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني وتكريس احتلال القطاع لتحقيق غاياته واهدافه السياسية والشخصية ؟

دلالات

شارك برأيك

مبررات نتانياهو في مواجهة الاحتجاجات

المزيد في أقلام وأراء

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة، السجون وعجائبها السبع؟!

وليد الهودلي

استراتيجيات الرد المتوازنة: لعبة شد الحبل بين إيران وإسرائيل على وقع حرب غزة

فادي أبو بكر

الهند والأونروا... بين نهجين: الشراكة التنموية و"عدم التسامح مع الإرهاب"

منال علان

تغيير خرائط النفوذ و التحالفات في البلدان العربية و تعمقها بعد الضربة الإيرانية لاسرائيل

كريستين حنا نصر

نور شمس المخيم ... سيسطع مجددا

حديث القدس

متى يُكفُّ عن استجداء مجلس الأمن؟!

عطية الجبارين

الاخلاء ومعاناة خالتي الثمانينية

ريما محمد زنادة

وقاحة المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن

بهاء رحال

الأقصى في عين العاصفة

راسم عبيدات

واشنطن تضبط الإيقاع

حمادة فراعنة

العلاقة الفلسطينية الامريكية بعد دبلوماسية الأمم المتحدة

د. دلال صائب عريقات

إسرائيل-فلسطين: المرحلة النهائية

غيرشون باسكن

الشرق الأوسط ..رقعة شطرنج تحركها الولايات المتحدة كما تشاء

حديث القدس

نار داعش وجنة إسرائيل

حمدي فراج

"اسرائيل" وهزالة الرد على الرد

راسم عبيدات

الرفض الأميركي لفلسطين

حمادة فراعنة

إسرائيل بين حرب غزة والرد على إيران.. أولوية أم تكتيك مدروس؟

سماح خليفة

حماية هويتنا العربية الأميركية

جيمس زغبي

كيف تبدو “الحرب ضد غزة” بعيون اسرائيليين بارزين؟

د. أسعد عبد الرحمن

مساومة أميركية اسرائيلية على دماء الفلسطينيين

حديث القدس

أسعار العملات

الخميس 18 أبريل 2024 10:59 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.77

دينار / شيكل

بيع 5.34

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.0

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%73

%23

%4

(مجموع المصوتين 140)

القدس حالة الطقس