منوعات

الأحد 01 أكتوبر 2023 10:37 مساءً - بتوقيت القدس

13 قتيلا على الأقل في حريق بملهى ليلي بجنوب شرق إسبانيا

(أ ف ب)

قضى 13 شخصا على الأقل صباح الأحد في حريق اندلع في ملهى ليلي في مدينة مرسية بجنوب شرق إسبانيا، في حصيلة أكدت السلطات أنها قابلة للارتفاع مع تواصل البحث عن جثث.


وقال رئيس بلدية مرسية خوسيه باليستا في مؤتمر صحافي "تم العثور على 13 جثة ونقلها إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها. ومن بينها، أمكن التعرف على ثلاث جثث باستخدام بصمات الأصابع، وسيتعين التعرف على بقية الجثث باستخدام الحمض النووي".


وبعد اثنتي عشرة ساعة من الحريق، أعلنت السلطات المحلية أن عملية تحديد الهويات لم تكتمل وأن عدد الضحايا لا يزال من الممكن أن يرتفع، لأن الأنقاض لم تتم إزالتها بعد.


وأوضح باليستا أن الحريق الذي اندلع حوالى الساعة السادسة صباحا (04,00 ت غ) في الملهى الليلي الواقع في منطقة أتالايا في مرسية، كان "شديدا جدا في الداخل".


وأضاف أن الإطفائيين وصلوا إلى المكان في الساعة السابعة صباحا، وتمكنوا من إخماد الحريق في غضون ساعة لكن "لا تزال هناك جثث يتعين انتشالها" من تحت الأنقاض، وهي مهمة معقدة نظرا "لخطر الانهيار".


اندلع الحريق في شارع بمنطقة أتالايا في مرسية يضم العديد من الملاهي الليلية.


تم العثور على الجثث الثلاث عشرة في ملهى فوندا ميلاغروس، لكن النيران امتدت إلى ملهيين ليليين آخرين، تياتر والغولدن، حيث لم تستبعد خدمات الطوارئ العثور على ضحايا.


وأضاف المتحدث أنه تم وضع قائمة بأسماء 15 شخصا مفقودا، لكنها يمكن أن تضم أسماء أشخاص تم العثور على جثثهم، بالإضافة إلى آخرين يعالجون حاليا في المستشفى.


وقدّم رجل يدعى خايرو نفسه على أنه والد إحدى الضحايا، وأوضح للصحافة أنه ليس لديه أي أخبار عن ابنته البالغة 28 عاما والتي بعثت له برسالة صوتية في الساعة 06,06 تتحدث فيها باكية، ولم يتمكن من الاتصال بها منذ ذلك الحين.


وقالت الشابة في الرسالة "أمي، أحبك، سنموت، أحبك يا أمي"، بينما تسمع صرخات خلفها تطالب بإشعال الضوء.


وقالت متحدثة باسم الشرطة الوطنية لوكالة فرانس برس "تواصل الشرطة العلمية ورجال الإطفاء تحديد مكان المفقودين المحتملين لأنه كان هناك عيد ميلاد الليلة الماضية ولم يتم العثور على جميع المشاركين".


كما أصيب أربعة أشخاص - امرأتان تبلغان 22 و25 عاما ورجلان يبلغان 41 و45 عاما - جراء تنشق الدخان.


وبحسب السلطات، شاركت في إخماد الحريق 12 سيارة طوارئ و40 إطفائيا، بالإضافة إلى حوالى عشرين شرطيا.


وأظهرت الصور سيارات الإطفاء وهي ترشّ الواجهة السوداء لأحد الملاهي مع تصاعد دخان كثيف من سطحه.


وأعرب رئيس الوزراء المكلف بيدرو سانشيز عبر منصة إكس عن "تضامنه مع ضحايا الحريق المأسوي الذي وقع فجرا في ملهى ليلي في مرسية ومع أقربائهم".


بدوره، أعرب لاعب كرة المضرب الشاب المتحدر من مرسية كارلوس ألكاراز عبر إكس عن "تأثّره الشديد للغاية بالأخبار الرهيبة الواردة من مرسية حول حريق في العديد من الملاهي الليلية هذا الصباح"


وفي رسالة نشرتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أعربت وزارة الخارجية الفرنسية أيضا عن "تضامنها مع إسبانيا".


وأعلن رئيس بلدية مرسية الحداد لثلاثة أيام، وشكلت البلدية خلية استقبال لأقرباء الضحايا في قصر أتالايا الرياضي.


في الأثناء، قرّرت الحانات والمطاعم في المدينة إبقاء أبوابها مغلقة مساء الأحد، حسبما أعلن الاتحاد المحلي للفنادق والمطاعم.


وفي عام 1990، قضى 43 شخصاً في حريق في ملهى ليلي في سرقسطة بمنطقة أراغون في شمال شرق البلاد.

دلالات

شارك برأيك

13 قتيلا على الأقل في حريق بملهى ليلي بجنوب شرق إسبانيا

المزيد في منوعات

أسعار العملات

الأحد 23 يونيو 2024 2:34 مساءً

دولار / شيكل

بيع 3.76

شراء 3.75

دينار / شيكل

بيع 5.3

شراء 5.28

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 4.0

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%17

%83

(مجموع المصوتين 462)