عربي ودولي

الجمعة 18 أغسطس 2023 5:10 مساءً - بتوقيت القدس

البيت الأبيض يستهدف كبار الديمقراطيين بشأن الاتفاقية السعودية-الإسرائيلية

واشنطن -"القدس" دوت كوم – سعيد عريقات

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة تقريرا بعنوان "البيت الأبيض يستهدف كبار الديمقراطيين بشأن الاتفاقية السعودية-الإسرائيلية المحتملة"، ورد فيه أنه في سبيل التوسط في اتفاقية دبلوماسية جديدة بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، سيحتاج البيت الأبيض إلى إقناع خصمين تاريخيين بإيجاد أرضية مشتركة بشأن قضايا شائكة مثل التخصيب النووي ومبيعات الأسلحة وحقوق الفلسطينيين في الأرض.


وبعد ذلك، بحسب التقرير "ستواجه الإدارة الأميركية ما يمكن أن يكون تحدياً أكثر صعوبة: إقناع 67 عضواً من أعضاء مجلس الشيوخ بتأييد تلك الاتفاقية. ومع وضع هذا التحدي في الاعتبار، عقد مسؤولو البيت الأبيض اجتماعات في مبنى الكونغرس خلال الأسابيع الماضية مع مجموعة صغيرة ولكن مؤثرة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين، لإطلاعهم على تفاصيل المفاوضات الدبلوماسية الجارية مع القادة الإسرائيليين والسعوديين"


"وتُعد هذه الاجتماعات جزءاً من مسعى مستمر لبناء الدعم بهدوء لأي تصويت في مجلس الشيوخ قد يكون ضرورياً لتوطيد الاتفاقية المحتملة. وقد قال المسؤولون الأميركيون على وجه التحديد إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، يطالب بعلاقة أمنية جديدة مع الولايات المتحدة كجزء من أي اتفاقية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل" بحسب التقرير.


ويشير التقرير إلى أنه "لا تزال البنود الدقيقة للعلاقة قيد المناقشة، ولكن أي معاهدة جديدة مع السعودية ستتطلب دعماً من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي -وهي عقبة سيصعب تجاوزها. ويقود هذه الجهود جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي، ويشارك فيها مسؤولون كبار آخرون في البيت الأبيض؛ وقد ركزت بشكل أساسي على أعضاء حزب الرئيس بايدن بالنظر إلى مدى شراسة انتقاد كبار الديمقراطيين للمملكة وحاكمها الفعلي الأمير محمد -وإلى أي مدى يمكن أن تهدد تحفظاتهم أي اتفاقية مستقبلية".


كما يشير التقرير إلى أن "غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين صوتوا في مناسبات متعددة خلال السنوات الماضية لصالح تقييد شراكات واشنطن الأمنية مع الرياض بسبب الاعتراضات على حملة قصفها في اليمن بمساعدة الأسلحة الأمريكية، ومقتل الصحافي في واشنطن بوست جمال خاشقجي. ورغم المسار غير المؤكد عبر الكونغرس، فقد مضى مسؤولو البيت الأبيض إلى عقد المفاوضات وقاموا بالعديد من الزيارات مؤخراً إلى كل من إسرائيل والسعودية لمناقشة الخطوط العريضة لاتفاقية محتملة. وبالإضافة إلى الاتفاقية الأمنية، أخبر الأمير محمد المسؤولين الأمريكيين أنه يريد أيضاً مساعدة من الولايات المتحدة لإنشاء برنامج نووي مدني في المملكة، بالإضافة إلى تنازلات من الحكومة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين".


ولكن رغم تشجيع الديمقراطيين لجهود الإدارة تجاه تحسين السلام في الشرق الأوسط ومواجهة إيران، "يشعر كثيرون منهم بالقلق من التنازلات التي قد يقدمها البيت الأبيض لتحقيق هدفهم. وقال العديد من المسؤولين المطلعين على المناقشات إن الاجتماعات ليست جزءاً من حملة ضغط علنية من البيت الأبيض لدعم أي اتفاقية نهائية، بل هي وسيلة لإبقاء المشرعين على اطلاع حتى لا يشعروا بالصدمة من أي اقتراح يشق طريقه إلى الكونغرس".


ويضيف : "وقال المسؤولون إن الجوهر الرئيسي للمناقشات حتى الآن كان إبلاغ المشرعين بمطالب السعوديين وإعطاء المشرعين فرصة للتعبير عن آرائهم. وقد التقى سوليفان وغيره من كبار المسؤولين في البيت الأبيض على انفراد مع بعض أعضاء مجلس الشيوخ، ومنهم زعيم الأغلبية السناتور الديمقراطي تشاك شومر من نيويورك. كما التقى مسؤولو البيت الأبيض مع بوب مينينديز، الديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية؛ وكريستوفر ميرفي من ولاية كونيتيكت، الذي كان أحد أكثر المنتقدين الصريحين للسعودية".

دلالات

شارك برأيك

البيت الأبيض يستهدف كبار الديمقراطيين بشأن الاتفاقية السعودية-الإسرائيلية

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الأربعاء 21 فبراير 2024 11:02 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.7

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.27

شراء 5.25

يورو / شيكل

بيع 4.02

شراء 3.94

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%81

%3

(مجموع المصوتين 31)

القدس حالة الطقس