فلسطين

الأحد 23 يونيو 2024 2:57 مساءً - بتوقيت القدس

عائلة الطبيب إياد الرنتيسي تطالب بالتحقيق في ظروف وفاته بسجون إسرائيل

تلخيص

الأناضول

- أعلنت صحيفة عبرية في 19 يونيو وفاة الطبيب إياد الرنتيسي بعد أسبوع من اعتقاله بغزة في 10 نوفمبر

- زوجته للأناضول: صدمنا بنبأ استشهاده ونستغرب التكتم الإسرائيلي على ذلك لمدة 7 أشهر

- شقيقته للأناضول: نطالب بإجراء تحقيق فوري وعاجل في ظروف اعتقاله وأسباب وفاته


يثير تكتم السلطات الإسرائيلية على وفاة الطبيب الغزي إياد الرنتيسي لمدة تزيد عن 7 أشهر، شكوكا لدى عائلته تدفعها للمطالبة بالتحقيق في الأسباب الحقيقية لوفاة نجلها، خاصة أنه لم يكن يعاني من أي مشاكل صحية.


واعتقل الرنتيسي في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عند حاجز للجيش الإسرائيلي أثناء نزوحه مع أسرته من شمال قطاع غزة إلى المناطق الجنوبية منها، لتفقد أسرته أي نبأ عن مصيره حتى تاريخ 19 يونيو/ حزيران الجاري.


ففي ذلك التاريخ، كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية الخاصة أن الطبيب الرنتيسي، الذي كان مديرا لمستشفى نسائي في مدينة بيت لاهيا بقطاع غزة، توفي في مركز تحقيق تابع لجهاز الأمن الداخلي "الشاباك" في مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل، بعد أسبوع من اعتقاله.


** تفاصيل يوم الاعتقال


تقول رندا زوجة الطبيب الرنتيسي لمراسل الأناضول، إن زوجها اُعتقل في 10 نوفمبر الماضي على يد قوة للجيش الإسرائيلي متمركزة على حاجز عسكري بمحور نتساريم، الذي يفصل شمال غزة عن جنوبه، وزعمت تل أبيب آنذاك أنه ممر آمن.


وتضيف الزوجة المكلومة راوية تفاصيل هذا اليوم الصعب بالنسبة لعائلتها: "توجهنا في ذلك التاريخ إلى الممر الآمن المزعوم للنزوح إلى المناطق الجنوبية، بناء على أوامر الجيش للمتواجدين شمال قطاع غزة".


وتتابع: "كان زوجي حينها على رأس عمله بمستشفى (أصدقاء المريض) في مدينة غزة يجري عملية جراحية لإحدى السيدات، وعندما انتهى منها رافق العائلة (الزوجة وأبنائه الثلاث ووالدته وشقيقته) في رحلة النزوح، ولم يسعفه الوقت لتبديل ملابس عمله (زي الأطباء الأخضر) التي كان تحوي بقعا من دماء الجرحى".


وتستطرد: "أثناء مرور العائلة ضمن أعداد أخرى من النازحين عبر الحاجز العسكري بمحور نتساريم، الواقع على شارع صلاح الدين شرق مدينة غزة، أمر الجيش الإسرائيلي النازحين بالنظر إلى الأمام وعدم الالتفات، قبل أن يأمرهم بالتوقف عن السير، ليبدأ في عملية تصويرهم والتدقيق في هوياتهم".


وتواصل: "فجأة أمر الجنود الطبيب الرنتيسي بالتوجه إلى النقطة العسكرية بالحاجز، وحين وصل إلى هناك أجبروه على الجلوس على ركبتيه، فيما تلقى الجميع أوامر باستئناف السير مرة أخرى".


وتشير إلى أنهم بعد أن عبروا من الحاجز سمعوا أصواتا لإطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي على نازحين، فيما هرعت سيارات إسعاف إلى المكان، ونقلت العديد من الشهداء والجرحى إلى مستشفى "شهداء الأقصى" شرق مدينة دير البلح، وسط القطاع.


وقالت: "حينها شعرنا بالخوف والقلق"، لافتة إلى أن العائلة أخذت تستفسر عن مصير الرنتيسي وعما حدث له عبر سؤال نازحين فروا من المكان بسرعة خشية استهدافهم من الجيش، حيث توقع البعض إطلاق سراحه، فيما قال البعض الآخر إنه اُعتقل.


وتستغرب رندا من سياسة الجيش الإسرائيلي المتمثلة في اعتقال الأطباء والكوادر الطبية التي تقدم خدمات إنسانية للسكان المدنيين ولا علاقة لهم بالعمل العسكري، مستهجنة عدم تزويد العائلة منذ اعتقال زوجها وحتى إعلان الإعلام العبري عن وفاته بأي معلومات.


** التكتم الإسرائيلي على الوفاة


وتعرب الزوجة عن صدمة العائلة من وفاة الطبيب الرنتيسي، الذي كان يتمتع بصحة جيدة، بعد اعتقاله بأسبوع واحد، والتكتم الإسرائيلي على هذا النبأ مدة 7 أشهر.


وتشير إلى أن المعاناة من فقدان زوجها بدأت مع العائلة منذ اللحظة الأولى لوصولهم إلى مدينة رفح أقصى جنوب قطاع غزة، حيث بقيت العائلة تبحث في كل يوم عن بصيص أمل حول مصيره.


وفي هذا الصدد، تواصلت العائلة مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في محاولة لمعرفة مصير نجلها الطبيب، لكنها لم تتلق أي معلومات بالخصوص، وبقيت تنتظر على أحر من الجمر.


وتستغرب رندا الأنباء التي تحدثت عن وفاة زوجها بأزمة صدرية، وتؤكد أن الرنتيسي البالغ من العمر 53 عاما "لم يكن يعاني من أي أمراض، بل كان معطاء نافعا للناس محبوبا من الجميع".


وتتساءل مستنكرة: "ما هو الذنب الذي ارتكبه الرنتيسي والكوادر الطبية التي تم اعتقالها من المستشفيات والمراكز الطبية في غزة؟! ما ذنب هذه الكوادر الطبية التي تقدم خدمة إنسانية للمدنيين؟!"، مطالبة إسرائيل بتسليم العائلة جثمان زوجها.


** إخفاء قسري لـ7 أشهر


من جهتها، تقول هناء شقيقة الطبيب إياد الرنتيسي وشقيقة الأسير سهيل الرنتيسي: "فقدت العائلة أخي الطبيب إياد ولا نريد أن نفقد أخي سهيل، الذي يتعرض لظروف اعتقال سيئة للغاية".


وتضيف لمراسل الأناضول: "منذ اعتقال شقيقي إياد الرنتيسي وحتى الإعلان عن استشهاده أثناء التحقيق معه في سجن عسقلان، لم نصل لأي معلومة عنه".


وتتابع: "كنا نحاول معرفة أي معلومة عنه من خلال الأسرى المحررين، لكن المعلومات كانت إما غير صحيحة أو غير دقيقة".


وتطالب هناء بإجراء تحقيق فوري وعاجل في ظروف اعتقال شقيقها الطبيب، وأسباب وفاته، خاصة أنه كان يتمتع بصحة جيدة وقت اعتقاله، ولم يكن يعاني من أي أمراض أو مشاكل صحية، مستغربةً من وفاته بعد أسبوع من اعتقاله وعدم الإعلان عن ذلك أو إبلاغ العائلة.


كما تطالب بتسليم جثمانه للعائلة حتى تقوم بدفنه حسب الشريعة الاسلامية، وحتى يتمكن أهله وأقاربه وعائلته وزملاؤه من توديعه ومواراته الثرى في قطاع غزة.


وتتساءل هناء مستنكرة: "الطبيب إنسان في البداية، فكيف يتم اعتقاله وتعذيبه ومحاكمته، وما الجرم الذي ارتكبه ليقُتل بدم بارد؟!"، مطالبة المؤسسات الحقوقية، ومنظمات الصحة العالمية و"أطباء بلا حدود" الدولية و"أطباء حول العالم" بالتدخل العاجل للدفع باتجاه محاكمة إسرائيل ومحاسبتها عما ترتكبه من جرائم.


ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 123 ألف قتيل وجريح فلسطيني، إضافة إلى آلاف المفقودين.


وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

دلالات

شارك برأيك

عائلة الطبيب إياد الرنتيسي تطالب بالتحقيق في ظروف وفاته بسجون إسرائيل

نابلس - فلسطين 🇵🇸

فلسطيني قبل 22 أيام

اين نقابة الأطباء لتحقق في وفاة هذا الطبيب ام ممنوع لأن الجاني اسرائيل

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الإثنين 15 يوليو 2024 11:36 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.23

شراء 5.2

يورو / شيكل

بيع 4.04

شراء 3.95

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%16

%84

(مجموع المصوتين 63)