عربي ودولي

الثّلاثاء 27 فبراير 2024 5:26 مساءً - بتوقيت القدس

بايدن: وقف إطلاق النار يوم الاثنين المقبل

واشنطن - "القدس"دوت كوم – سعيد عريقات

قال الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين إنه يأمل أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في الصراع بين إسرائيل وحماس بحلول "الاثنين المقبل (4 آذار)".


وقال بايدن بعد سؤاله عن الموعد الذي قد يبدأ فيه وقف إطلاق النار خلال ظهوره يوم الاثنين في متجر للآيس كريم في مدينة نيويورك مع الممثل الكوميدي سيث مايرز: "حسنًا، آمل أن يكون ذلك بحلول بداية عطلة نهاية الأسبوع، أعني نهاية عطلة نهاية الأسبوع".


وشرح بايدن : "لقد أخبرني مستشار الأمن القومي (جيك سوليفان) أننا قريبون. نحن قريبون، لم يكتمل الأمر بعد، لكنني آمل أن نتوصل إلى وقف لإطلاق النار بحلول يوم الاثنين المقبل".


وفي وقت سابق من يوم الاثنين، ذكرت شبكة سي إن إن أن حماس تراجعت عن بعض المطالب الرئيسية في المفاوضات بشأن صفقة الرهائن ووقف القتال في غزة بعد اتهامات إسرائيلية بأن موقفها كان "موهوما"، مما جعل الأطراف المتفاوضة أقرب إلى اتفاق مبدئي يمكن أن يوقف القتال. القتال وإطلاق سراح مجموعة من الرهائن الإسرائيليين، بحسب مصدرين مطلعين على المناقشات.


وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن لشبكة CNN (وفق ما أذاعته الشبكة)، عقب اجتماع يوم الجمعة في باريس بين رؤساء المخابرات الأميركية والمصرية والإسرائيلية ومسؤول كبير في إدارة بايدن: "لقد تم حل العقبات الرئيسية فيما يتعلق بإصرار حماس على الانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية وإنهاء الحرب".


وأضاف المسؤول أن "متطلبات حماس بشأن أعداد الفلسطينيين [السجناء] الذين يجب إطلاق سراحهم قد تراجعت".


وأكد مصدر دبلوماسي مطلع على المحادثات أن حماس خففت من موقفها قبيل الاتفاق على المرحلة الأولى من الصفقة. على الرغم من أنه من المتوقع أن تظهر عقبات أكثر صعوبة في وقت لاحق عندما تتم مناقشة القضايا المعقدة مثل إطلاق حماس للرهائن الذكور في الجيش الإسرائيلي وإنهاء الحرب.


وقال المشاركون في المناقشات إن الاتفاق من المرجح أن يتم تنفيذه على مراحل متعددة، وبمجرد التوصل إلى اتفاق مبدئي، فقد يؤدي ذلك إلى هدنة تستمر لمدة تصل إلى ستة أسابيع مع إطلاق سراح مجموعة من الرهائن الإسرائيليين بما في ذلك النساء والأطفال وكبار السن. والمرضى مقابل عدد أقل من السجناء الفلسطينيين مما طالبت به حماس في البداية.


ووفقا لمسؤولين إسرائيليين (بحسب موقع آكسيوس)، طلب رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتانياهو، من مفاوضيه عدم قبول طلب الإفراج عن بعض السجناء، بما في ذلك عناصر حماس الذين أدينوا بقتل إسرائيليين ويقضون أحكاما طويلة.


في المقابل، أبلغ وسطاء قطريون إسرائيل أن كبار مسؤولي حماس "يشعرون بخيبة أمل" من الإطار المحدث لصفقة الرهائن، وشددوا على أنه لا تزال هناك فجوة كبيرة بين الاقتراح ومطالبهم، حسبما قال مسؤولان إسرائيليان ومصدر مطلع لموقع "أكسيوس".


وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى "ليس هناك مجال لكثير من التفاؤل". 


وأضاف أن "التقدم الذي حققته إسرائيل مع الوسطاء لم يسد الفجوات مع حماس، ومن الصعب تصور في هذه المرحلة اتفاق قبل رمضان".


وبعد أكثر من أربعة أشهر على بدء الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة المحاصر ، تسعى دول عدّة، لا سيما الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لإسرائيل (الذي دعم حربها الشرسة على غزة)، إلى ثني  نتنياهو عن شنّ هجوم على رفح حيث يتكدّس حوالى 1,5 ملايين فلسطيني، غالبيتهم من النازحين، وفقاً للأمم المتحدة.


ورغم تواصل المحادثات للتوصل إلى هدنة جديدة، يتمسّك نتنياهو بتنفيذ عملية برية ضدّ ما يقول إنّه "المعقل الأخير" لـحركة حماس. 


ووشنت إسرائيل حربها في 7 تشرين الأول ، بعدأن نفذت حماس هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا ، بينهم 315 جندي حسب التصريحات الإسرائيلية الرسمية، كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 شخصا  تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا محتجزين في قطاع غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم لقوا حتفهم.


وأدت حرب إسرائيل المسعورة على غزة إلى مقتل 29782 فلسطينياً، غالبيتهم من النساء والأطفال، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة.


خلال الهدنة، ستدور المفاوضات حول موضوعات أكثر حساسية مثل إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين المحتجزين كرهائن، والسجناء الفلسطينيين الذين يقضون عقوبات أطول، وانسحاب قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي ووضع نهاية دائمة للحرب إلى جانب ما يسمى بقضايا "اليوم التالي". .


وقد أوضح القادة الإسرائيليون أنهم يعتزمون شن هجوم عسكري على رفح، بينما قالت حماس في اقتراح سابق إنها تريد استخدام مرحلة ثانية لمناقشة "المتطلبات الضرورية لمواصلة الوقف المتبادل للعمليات العسكرية".


وكانت فرق من الدول التي اجتمعت يوم الجمعة في باريس تجتمع يوم الاثنين في الدوحة لمناقشة النقاط الدقيقة للقضايا العامة التي تمت مناقشتها يوم الجمعة، وهي علامة على التقدم.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مات ميلر في معرض رده على سؤال وجهه مراسل القدس يوم الاثنين: "لقد أحرزنا تقدماً في هذه المحادثات خلال عطلة نهاية الأسبوع والأيام القليلة الماضية" لمحاولة التوصل إلى اتفاق لتحرير الرهائن وتأمين وقف مؤقت لإطلاق النار.


وقال ميلر في مؤتمر صحفي بالوزارة: “ما زلنا نعتقد أن التوصل إلى اتفاق ممكن وسنواصل السعي لتحقيقه".


وأضاف ميللر أنه إذا كانت حماس "تهتم حقًا بالشعب الفلسطيني، فيجب عليها الموافقة على الصفقة المطروحة على الطاولة لأنها ستخفف بشكل كبير من معاناة هذا الشعب الفلسطيني".


ورفض مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان يوم الأحد تقديم تفاصيل حول الشروط التي تمت مناقشتها لكنه قال إن اجتماع الجمعة في باريس أدى إلى "تفاهم بين الأربعة حول الشكل الأساسي لاتفاق الرهائن لوقف إطلاق النار المؤقت".


وقال سوليفان لشبكات الإعلام الأميركية ، يجب أن تكون هناك مناقشات غير مباشرة بين قطر ومصر مع حماس، لأنه في نهاية المطاف سيتعين عليهما الاتفاق على إطلاق سراح الرهائن، وأن "هذا العمل جار، ونأمل أن نتمكن في الأيام المقبلة من الوصول إلى نقطة يكون فيها بالفعل اتفاق حازم ونهائي بشأن هذه القضية. ولكن سيتعين علينا أن ننتظر ونرى".


وأكدت إسرائيل يوم الاثنين أنها سترسل فريقا إلى الدوحة بعد أن كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد أقل استخفافا بمكانة المحادثات مما كان عليه في الأسابيع القليلة الماضية.


وقال نتنياهو عن حماس على قناة فوكس نيوز: “عليهم أن ينزلوا إلى الواقع”. "وأعتقد أنه إذا كان الأمر كذلك، فسنكون قادرين على التوصل إلى اتفاق أردناه بالتأكيد، وأنا أردت ذلك.


ويواجه نتنياهو ضغوطا هائلة من الجمهور الإسرائيلي لإطلاق سراح أكثر من 130 رهينة ما زالوا في غزة، بما في ذلك جثث الكثيرين الذين يعتقد أنهم لم يعودوا على قيد الحياة.


كما كرر رئيس الوزراء المحاصر أنه يعتزم إصدار أوامر للجيش الإسرائيلي بالدخول إلى رفح، وهو الأمر الذي حذرت الولايات المتحدة من أنها تعارضه دون خطة حازمة تأخذ في الاعتبار سلامة حوالي 1.5 مليون فلسطيني متمركزين هناك، وقد فر العديد منهم من القتال في أقصى الشمال. .

دلالات

شارك برأيك

بايدن: وقف إطلاق النار يوم الاثنين المقبل

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الخميس 18 أبريل 2024 10:59 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.77

دينار / شيكل

بيع 5.34

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.0

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%72

%24

%5

(مجموع المصوتين 127)

القدس حالة الطقس