أقلام وأراء

السّبت 17 يونيو 2023 10:31 صباحًا - بتوقيت القدس

هل اقتربت المواجهة الروسية الاميركية الاوروبية ؟ .. علامات ومؤشرات

لاشك بأن العملية العسكرية الروسية في اوكرانيا أضحت اليوم حربا تدور بين روسيا وخمسين دولة تدعم اوكرانيا وإن أخذت طابعا غير مباشر، الا أن ما تقدمه هذه الدول من دعم مالي (٤٤٣ مليار دولار خلال عام ٢٠٢٢) وعسكري (أحدث انواع السلاح والمعدات العسكرية والتدريب والاستخبارات وتجنبد المقاتلين )ودعم معنوي، لن يبقى على حاله وسيتحول الى دعم وتدخل مباشر ومشاركة في القتال بالميدان، لاسيما وأن على رأس هذه الدول الولايات المتحدة الاميركية وتدفع بهذا الاتجاه.


فهناك قناعة عند الرئيس الاميركي بايدن بأن الحرب ستستمر واستنزاف القدرات الروسية سيستمر تحت ذريعة أنه طالما أن روسيا يقودها الرئيس فلاديمير بوتين، وهو ما يهدد زعامة الولايات المتحدة للنظام العالمي الجديد، كونها القوة العظمى المتبقية، وهو ما يحاول بايدن اقناع معارضي الدعم الاميركي لاوكرانيا بذلك، حيث وجّه نحو 14 شخصية سياسية ودبلوماسية خطاباً مفتوحا للرئيس جو بايدن، نشرته يومية "نيويورك تايمز" في 16 أيار الماضي، يناشدونه التزام الحل الدبلوماسي وإنهاء الحرب في أوكرانيا، مذكّرين بتعهّد حلف الناتو للرئيس السوفياتي غورباتشوف بعدم التمدّد شرقاً. واعتبرت المجموعة حلف الناتو بأنه "أحد مظاهر عسكرة السياسة الخارجية الأميركية الموصوفة بأحادية التوجّه وتغيير النظم وشن الحروب الاستباقية". وقد تضاعف عدد المعارضين خاصة بعد تسريب "مذكّرة بالغة السريّة" من البنتاغون، انتشرت بقوة على وسائل التواصل الاجتماعي، فحواها عدم تحقيق أوكرانيا أهدافها بعد إطلاقها للهجوم المضاد ("واشنطن بوست"، 10 نيسان 2023)، لذلك سيسعى بايدن ومعه دول الناتو الى ما تعتبره موسكو خطا أحمر وهو:


اولا : تزويد الولايات المتحدة الاميركية نظام كييف بطائرات "أف ١٦". وهذا يعني ان يصبح لدى كييف ذراع طويلة تشكل خطرا جديا على موسكو وتعتبره سلاحا كاسرا للتوازن.


ثانيا : أ. تحديد مصير اوكرانيا في حلف الناتو واقرار عضويتها خلال قمة الناتو التي ستعقد في ليتوانيا في ١٢،١١ تموز القادم. وهذا القرار إن اتخذ فانه يتيح للناتو الدفاع عن اوكرانيا بمشاركة جنود اميركيين ويتيح لهما مزيدا من النشاط العسكري على اعتاب موسكو.
ب. أو بتشجيع ودعم اميركي اتخاذ قرار في حلف الناتو بتوسيع الحرب في اوكرانيا لتضم دول اوروبا الشرقية . وهذا تطوير لقرارات قمة مجموعة السبع التي عقدت في هيروشيما باليابان التي اثمرت عن زيادة الدعم لكييف وتشجيعها على الهجوم المضاد الذي لم ينجح .


ثالثا: تمهيدا لما جاء في الفقرة السابقة اجرت الولايات المتحدة الاميركية ودول حلف الناتو ومشاركة دولية واسعة (٥٠ وحدة) مناورات عسكرية بألمانيا، وُصفت بالتدريبات الجوية الأضخم منذ تأسيس الحلف. وتتزامن هذه المناورات التي تهدف لإظهار القدرة على الانتشار السريع والفاعل، مع مناورات أخرى مستمرة في رومانيا تحت تسمية "ديفندر 23" بمشاركة عشرات آلاف الجنود من 25 دولة.


رابعا: اتخاذ قرار بتزويد اوكرانيا باحدث منظومات الاسلحة وبمدفعية بعيدة المدى وتشجيعها على قصف اهداف حيوية في عمق الاراضي الروسية. وذلك خلال اجتماع وزراء دفاع الناتو المنعقد في بروكسل .


خامسا: توسيع رقعة تنفيذ العمليات الهجومية في اكثر من محور اضافة لما يجري ضد اقليم بيلغورود في الاراضي الروسية.


سادسا: تزويد اوكرانيا بقذائف مدفعية مزودة باليورانيوم المنضب والقذائف المحرمة دوليا.


سابعا: الغاء الطلب من اوكرانيا بعدم استخدام الاسلحة الاميركية في هجمات على الاراضي الروسية ورفع الحذر عنها.
ثامنا: دعم محاولات اغتيال الرئيس بوتين على غرار ما جرى في شهر ايار الماضي اثناء قصف مقره في الكرملين بالمسيرات او بوسائل وأساليب أخرى.


تاسعا: دعم الجماعات المناهضة للرئيس بوتين وتدريبهم وتسليحهم ودعمهم بشكل واسع وتشجيعهم على شن هجمات ضد الداخل الروسي كما فعلوا في عدد من الدول العربية.


عاشرا: المشاركة بتنظيم انقلاب داخلي وقد جاء في صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية: تاريخ روسيا حافل بالانقلابات على رأس السلطة فهل ينجو بوتين ؟ وتاريخ اميركا ودول الناتو حافل بالتدخل والانقلابات مثلما جرى ضد رئيس جورجيا ادوارد شيفرنادزة عام 2003 وفي اوكرانيا ضد الرئيس فيكتور يانوكوفيتش عام 2014 حين انتهت سلسلة من الأحداث العنيفة التي شارك بها متظاهرون وشرطة مكافحة الشغب ومسلحون مجهولون في العاصمة كييف ، بطرد الرئيس الاوكراني المُنتخب، فيكتور يانوكوفيتش ، وإسقاط النظام الأوكراني.



اميركا والغرب معها يدركون بان انتصار روسيا يشكل خطرا عليهم ويدركون أكثر بأن هزيمة روسيا تشكل خطرا أكبر عليهم وعلى العالم، وهو ما يشكل عنصر الردع بيد الرئيس الروسي بوتين، الذي يؤكد دائما جاهزية واستعداد الجيش الروسي لاستخدام السلاح الذي يتناسب وحجم التهديدات بما فيه السلاح النووي ، فاذا ما استخدمت الولايات المتحدة الاميركية السلاح النووي ضد هيروشيما وناجازاكي في نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 فربما يستخدم هذا السلاح أو أي سلاح دمار شامل آخر ضدها في بداية الصدام مع روسيا نتيجة اخطائها وعنادها وسعيها لهزيمة روسيا.
*خبير ومحلل عسكري

دلالات

شارك برأيك

هل اقتربت المواجهة الروسية الاميركية الاوروبية ؟ .. علامات ومؤشرات

المزيد في أقلام وأراء

فلسطين والأردن ..المعادلة التاريخية الراسخة

حديث القدس

متلازمة الموت في النّص الأدبي الغزي

سميح محسن

آلام الحرب والتعامل معها

منير شفيق

على الأوروبين إدراك مخاطر مواقفهم .

مروان اميل طوباسي

رسالة من غزة

بهاء رحال

صديقي فتحي غَبن رسّام البحر الحيّ

المتوكل طه

غزة ما زالت على قيد الحياة ..

يونس العموري

الضرر بعيد المدى المتسبب لأطفال غزة، نتيجة الهجوم الإسرائيلي صار أمرأ واقعًا

لمى بكري

بين الصفقة ورفح لا توجد مساحة للفرح

حديث القدس

دباباتهم تحاصر رفح وأعينهم على القدس

بهاء رحال

قانون بن غفير العنصري

رمزي عودة

رفـح: كـارثـة إنـسـانـيـة مـعـلـنـة!

ماهر الشريف

أيها الخطباء وأصحاب التصريحات توقفوا .. فلا أحد يستمع إليكم..!!

ابراهيم دعيبس

هل يقع التحول الإيجابي نحو الوحدة الفلسطينية

حمادة فراعنة

الاعتراف بالدول: ما بين القانون والحالة الفلسطينية

دلال صائب عريقات

أطول مسلسل من الاحتلال الشاهد كذاب والمخرج منحاز والفاعل حر

حديث القدس

معادلة- من حفنة الطحين الى حفنة التراب الى حفنة الهواء

حمدي فراج

مستنقع الخطأ ..

احمد صيام

كيربي كتلة من الكرب والصّلف؟!

وليد هودلي

رحيل مصطفى الكرد

حمادة فراعنة

أسعار العملات

الأحد 25 فبراير 2024 10:20 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.67

شراء 3.65

دينار / شيكل

بيع 5.24

شراء 5.21

يورو / شيكل

بيع 3.99

شراء 3.92

هل يمكن أن تحقق العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة أهدافها؟

%16

%74

%10

(مجموع المصوتين 82)

القدس حالة الطقس