عربي ودولي

السّبت 30 مارس 2024 4:14 مساءً - بتوقيت القدس

بايدن يشعر "بالحزن الشديد" على غزة ويرسل الأسلحة إلى إسرائيل

تلخيص

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات

قال الرئيس الأميركي جو بايدن في إعلان أصدره البيت الأبيض بمناسبة شهر التراث العربي الأميركي "يتعين علينا التوقف أيضا للتفكير في الألم الذي يشعر به كثيرون من أفراد الجالية الأميركية العربية بسبب الحرب في غزة". وأضاف أنه ينتابه شعور "بالحزن الشديد" بسبب هذه المعاناة.


لكن بعد ساعات من بيان بايدن الذي صدر أمس الجمعة، جاء في تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" أن إدارته أجازت إرسال قذائف وطائرات حربية إضافية لإسرائيل في الأيام القليلة الماضية بمليارات الدولارات.


وإسرائيل هي المتلقي الرئيسي للمساعدات الخارجية الأميركية، واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد ثلاث من مشروعات القرارات في الأمم المتحدة تدعو إلى وقف إطلاق النار في الهجوم على غزة، قبل أن تمتنع واشنطن عن التصويت على مشروع قرار قبل أيام قليلة، لتقول أن القرار الذي اتخذ بوقف إطلاق النار الذي امتنعت عنه (قرار 2827، الاثنين، 25/3/2024) غير ملزم.


وقال بايدن في بيانه "في هذا الشهر، نكرم التراث الغني والتاريخ والآمال لأكثر من 3.5 مليون أميركي عربي في جميع أنحاء بلادنا الذين ساعدوا في كتابة القصة الأميركية ودفع أمتنا إلى الأمام لتجسيد حقيقة أن التنوع كان وسيظل دائمًا هدف بلادنا أعظم قوة". 


وأضاف الرئيس الأميركي "كان الأشخاص ذوو التراث العربي من بين العديد من المهاجرين الذين جاءوا إلى شواطئ بلادنا مع مجموعة متنوعة من الثقافات والعادات والخلفيات والمعتقدات، ويتقاسمون الشجاعة المشتركة لبدء فصول جديدة في أرض غير مألوفة. وبينما بنوا حياتهم، ساعدوا في بناء أمريكا - بدءًا من القتال من أجل استقلالنا في الجيش الثوري (في القرن الثامن عشر) إلى خدمة قضية الحرية خلال الحرب العالمية الثانية إلى المساعدة في بناء المدن والمجتمعات في جميع أنحاء أمتنا، وغالبًا ما يكون ذلك في مواجهة التمييز والكراهية".


 وأكد بايدن إن هذا الإرث من الشجاعة والمرونة والخدمة لا يزال حيًا اليوم لدى العرب الأميركيين في جميع أنحاء بلادنا. ونحن نرى ذلك في أعضاء الخدمة العسكرية الأميركية والموظفين العموميين الشجعان، الذين يواصلون الدفاع عن أمن أمتنا وحريتها. ونحن نرى ذلك في المهندسين والعلماء والمهنيين الطبيين العرب الأمريكيين، الذين يقودون اختراقات جديدة ويرسمون مستقبلًا أفضل للجميع. ونحن نرى ذلك في أصحاب الأعمال ورواد الأعمال من العرب الأميركيين، الذين يخلقون فرص العمل وينهضون بالمجتمعات في جميع أنحاء البلاد. ونحن نرى ذلك في المعلمين العرب الأميركيين وقادة المجتمع، الذين يواصلون إلهام الجيل القادم. وكل يوم، أرى ذلك في الأميركيين العرب الذين يخدمون في جميع أنحاء إدارتي، والذين يساعدوننا في بناء أمة أقوى وأكثر عدلاً.


 ولكن بينما نجتمع معًا هذا الشهر لتكريم هذه المساهمات، يجب علينا أيضًا أن نتوقف للتأمل في الألم الذي يشعر به الكثير من أفراد المجتمع العربي الأمريكي بسبب الحرب في غزة. لقد أودت الصدمة والموت والدمار في إسرائيل وغزة، ولا تزال، بحياة عدد كبير جدًا من الأبرياء - بما في ذلك عائلات وأصدقاء الأمريكيين العرب في جميع أنحاء أمتنا. لقد دمرتني معاناة الكثيرين وأحزن على الأرواح التي أزهقت، وأصلي من أجل الأحباء الذين تركوا وراءهم ومن أجل جميع الرجال والنساء والأطفال الأبرياء الذين يعيشون في ظروف صعبة.


وقال بايدن "تعمل حكومتي مع الشركاء في جميع أنحاء المنطقة للاستجابة للأزمة الإنسانية العاجلة، وتقديم المساعدات التي تشتد الحاجة إليها إلى غزة، وإطلاق سراح الرهائن الذين تم احتجازهم خلال الهجوم الإرهابي الوحشي الذي شنته حماس في 7 تشرين الأول، وإقرار وقف فوري لإطلاق النار يستمر لمدة ستة أسابيع على الأقل. ، والذي سنعمل على بنائه ليصبح شيئًا أكثر ديمومة. ونحن نركز أيضًا على ضمان الحفاظ على الهدوء واستعادته في الدول المجاورة، بما في ذلك لبنان".


وأضاف : "يجب علينا أن نحافظ على مساحة السلام – من أجل حل الدولتين مع توفير تدابير متساوية من الأمن والكرامة لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين. ونحن ملتزمون بالعمل مع الجالية العربية الأميركية، التي تظل مدافعة حاسمة عن الشعب الفلسطيني والعربي والسلام العادل والدائم".


وشهر نيسان من كل عام هو شهر "العرب الأميركيين".

دلالات

شارك برأيك

بايدن يشعر "بالحزن الشديد" على غزة ويرسل الأسلحة إلى إسرائيل

المزيد في عربي ودولي

أسعار العملات

الخميس 18 أبريل 2024 10:59 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.78

شراء 3.77

دينار / شيكل

بيع 5.34

شراء 5.32

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.0

رغم قرار مجلس الأمن.. هل تجتاح إسرائيل رفح؟

%73

%23

%4

(مجموع المصوتين 139)

القدس حالة الطقس