فلسطين

الأحد 21 أبريل 2024 7:15 مساءً - بتوقيت القدس

ماهر عبد القادر ل "القدس": "مشاركة فلسطينية لافتة في شهر التراث العربي الامريكي"

تلخيص

القدس- "القدس" دوت كوم - مراسل القدس الخاص

تحتفل الولايات المتحدة منذ عام 2017 في شهر نيسان - أبريل من كل عام بتراث وثقافة العرب الأميركيين، تقديرا لإسهاماتهم في مختلف مجالات الحياة في الولايات المتحدة الامريكية.


وقال رئيس الكونغرس الفلسطيني الأمريكي في واشنطن ماهر عبد القادر، ل "القدس" أطلقت هذا العام مؤسستا "العرب الامريكيين" والعربية الامريكية  Arab America وArab America Foundation عدة مبادرات للاحتفال بشهر التراث العربي الأميركي , توجت بحفل اقيم يوم 4/17 حضره اكثر من 400 قيادي جليوي  وأكثر من 40 عضو كونغرس في مبني الكونغرس بجهود عضو الكونغرس الأمريكية من أصول فلسطينية رشيده طليب بالاضافه الى وارن وأمل ديفيد . 


واضاف اقيمت يوم 4/18 أمسية فنية تراثية بعنوان "لنحتفل بفلسطين الوطن وتراثها وهويتها" علي مسرح جامعه مقاطعة كولوميبا بمشاركة الفنانين الفلسطينيين الأمريكيين الشاعرة دانا الدجاني والفنانة مني ميعاري والكوميدية ميسون زايد والفنان محمود صقر والفرقة الشعبية التراثية الفلسطينية فارس الليل، بحضور جيم زوغبي، رئيس المعهد العربي الأمريكي، وماي بيري، المدير التنفيذي للمعهد العربي الأمريكي. 


افتتحت الحفل وارن ديفيد رئيس مؤسسة  التراث العربي الأمريكي والقت  امل ديفيد احد  مؤسسي معهد التراث كلمة ترحيبية بالحضور مشيرة الى إنجازات فريق المعهد خلال اكثر من أربعين ولاية أمريكية.


واشاد الحضور بإنجازات فريق نيويورك لاحياء المناسبة الذي ضم : ماهر عبد القادر، امنية لطفي، نورا إسماعيل ويوسف مبارز والذين أقاموا حفل حضره اكثر من 300 قيادي في مدينة نيويورك بالتنسيق مع وزارة التعليم - نيويورك توج بإعلان مستشار التعليم عن افتتاح مدرسة في الحي العربي في بروكلين تعلم باللغتين العربية والانجليزية.


وقال عبد القادر انه ومنذ عام  2021 وفي شهر نيسان، يعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، والبيت الأبيض رسميًا، شهر أبريل مناسبة وطنية للاحتفال بشهر التراث العربي الأميركي "تقديرا لنحو 4 مليون عربي أمريكي يجسدون الكثير مما تمثله امريكا : الثقافة ، الحضارة ، التطور والإبداع، العمل الجاد، والصمود، والعطف، والكرم".


وفي هذه السنة اصدر الكونغرس ووزارة الخارجية  و47 من حكام الولايات الامريكيه مراسيم وبيانات وشهادات  تؤكد الاحتفاء بالمناسبة.


واضاف عبد القادر ان البيت الابيض اصدر بيانا  بالمناسبة، قبل أيام جاء فيه: "في هذا الشهر، نكرم التراث الغني والتاريخ والآمال لأكثر من 4 مليون عربي أميركي في جميع أنحاء بلادنا الذين ساعدوا في كتابة القصة والتاريخ الأميركي".


كما كتب وزير الخارجيه الأمريكي ، أنتوني بلينكن، في بيان آخر "أن العرب الأميركيين قدموا إسهامات في جميع المجالات، في العلوم والتكنولوجيا والمطابخ والأزياء والموسيقى والفن، وفي التعليم والمحاماة والهندسة والطب، والفضاء كما يعملون في الخدمة العامة، من الحكومات المحلية إلى البيت الأبيض".


واوضح عبد القادر ان المشاركين في فعاليات العام الحالي اشاروا في كلماتهم إلي إن الاحتفال هذا العام يأتي وسط "ألم هائل"، حيث استشهد أكثر من 34 ألف فلسطيني وجرح اكثر من 77 الف شخص وهنالك اكثر من 14 الف مفقود في غزة كما دمرت حرب الاباده التي قادتها اسرائيل ولا تزال اكثر من 370 الف منزلا وشقة ومنشأة صحية وتعليمية ودينية ، "غالبية الشهداء من الأطفال والنساء والشيوخ".

وطالب المشاركون في الحفل وعلي مدي يومين الادارة الامريكية السعي الجاد إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزه وادخال المساعدات وشجب ممارسات المستوطنين الارهابية في عموم فلسطين .

كما ارسل المشاركين رسالة قوية للادارة الامريكية والإعلام مفادها ان  "الألم  الشديد الذي يشعر به الكثير من أفراد الجالية العربية  الأميركية بسبب حرب الابادة التي لم يشهد لها التاريخ مثيلا في غزة"، مطالبين الادارة وقف تزويد إسرائيل بالأموال والسلاح والذي تستعمله إسرائيل  في قتل الفلسطينيين وتدمير ممتلكاتهم وتكريس الاحتلال.


وفي احتفال العام الماضي، الذي أقيم في أرلينغتون بولاية فيرجينيا، تم عرض الإنجازات العربية في التاريخ والأزياء والموسيقى. وتخللت الأمسية كلمات ألقاها الضيوف، وعرض أزياء ثقافي، وموسيقى حية، وإلقاء للشعر.


كما أقيم في مكتبة الكونغرس حفل استضافته النائبة في الكونغرس الأمريكي من أصل فلسطيني، رشيدة طليب.


حقائق عن العرب الأميركيين

ويقدر المعهد العربي الأمريكي  عدد العرب الأميركيين بـحوالي  4 مليون شخص، تعود أصولهم إلى العديد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والذين استقروا بأعداد كبيرة في الولايات المتحدة منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر.


وغالبية العرب الأميركيين ولدوا في الولايات المتحدة، و85 % هم مواطنون، وغالبيتهم يتحدرون من فلسطين ولبنان ومصر وسوريا والمغرب والعراق، وفق المعهد العربي الأمريكي .


ويعيش العرب الأميركيون في جميع الولايات الخمسين، بينما يعيش ما يصل إلى 95 في المئة منهم في المناطق الحضرية، خاصة في نيويورك وباترسون وديترويت ولوس أنجليس وشيكاغو وواشنطن العاصمة ودالاس وهيوستن  ومينيابوليس.


ويعيش ما يقرب من % 75  من جميع العرب الأميركيين في 12 ولاية فقط هن كاليفورنيا، وميشيغان، ونيويورك، وتكساس، وفلوريدا، وإلينوي، ونيوجيرسي، وأوهايو، ومينيسوتا، ، وماساتشوستس، وبنسلفانيا، وفيرجينيا.


وفي حين أن شهر التراث العربي الأميركي هو مناسبة حديثة، فإن تاريخ قدوم العرب إلى الأراضي الأميريكية يعود إلى القرن السادس عشر، وفق وزارة الخارجية الامريكية.


في بداية عقد تسعينيات القرن العشرين، احتُفل بالتراث العربي الأمريكي بشكل متقطع في ولايات مختلفة في أوقات مختلفة من العام، وخاصة في المناطق التعليمية. لم يكن الأمر كذلك حتى عام 2017 عندما بدأت مؤسسه أمريكا العربية مبادرة وطنية للتنسيق بين جميع الولايات في إطار الشهر الوطني العربي الأمريكي للتراث.


في 30 أبريل 2019، طلبت منظمات عربية أمريكية عديده من عضوة الكونغرس ديبي دينغيل إصدار قرار في الكونجرس بإعلان الشهر القومي العربي الأمريكي للتراث.ثم قُدّم إلى المجلس في 30 أبريل 2019، قبل إحالته إلى لجنة الرقابة والإصلاح بمجلس النواب. كان الإنجاز الأكبر والأكثر وعدًا نحو الاعتراف الفيدرالي بشهر أبريل باعتباره الشهر الوطني للتراث العربي الأمريكي.


رسالة بايدن للعرب الامريكيين

وقال عبد القادر ان الرئيس الامريكي بايدن في رسالته للعرب الأمريكيين قال “بلدنا شكله قلب المهاجر، وقد نسجت أجيال من الناس الشجعان والأمل من جميع البلدان، بما في ذلك من العالم العربي، تراثهم وعاداتهم ومواهبهم الفريدة في نسيج أمريكا، تنعكس إنجازات العرب الأمريكيين اليوم في الفنون والعلوم، في الأعمال التجارية والمجتمعات الدينية ؛ في الفصول الدراسية والمستشفيات، وفي مراكز الشرطة ودور الإطفاء وكل فرع من فروع الجيش، يخدم الأمريكيون العرب بفخر في جميع أنحاء إدارتي، مما يوفر مجموعة متنوعة من الخبرات التي تساعد في جعل هذا البلد أقوى وأكثر ازدهارًا وأكثر عدلاً”.


وقال بايدن :”للأسف، نحن ندرك أيضًا أنه حتى مع قيام الأمريكيين العرب بإثراء أمتنا، لا يزال الكثيرون يواجهون التحيز والتعصب الأعمى والعنف من قبل مجتمعنا ".


في شهر التراث العربي الأمريكي ، اكد المشاركون علي ضرورة ان نسعى جاهدين لاحترام قيمنا التراثية مع التأكيد مرة أخرى على أن التنوع في المجتمع هو أعظم قوة في اي بلد يريد التطور.


وختم عبد القادر حديثه بالقول ان "احتفال هذه السنة كان رسالة تضامن مميزة وواضحة تدعم شعب فلسطين وصموده  ووجوده وتعمل علي مناصرته والتأكيد على كافة حقوقه المشروعة وعلى رأسها اقامة دولة فلسطينية مستقله وعاصمتها القدس الشريف وشجب العدوان الاسرائيلي وحرب الابادة ضد فلسطين وشعبها كما تم شجب العنف والارهاب الذي يمارسه قطعان المستوطنين".

دلالات

شارك برأيك

ماهر عبد القادر ل "القدس": "مشاركة فلسطينية لافتة في شهر التراث العربي الامريكي"

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الأحد 19 مايو 2024 10:55 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.73

شراء 3.72

دينار / شيكل

بيع 5.31

شراء 5.29

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 4.01

بعد سبعة أشهر، هل اقتربت إسرائيل من القضاء على حماس؟

%9

%91

(مجموع المصوتين 78)

القدس حالة الطقس