أقلام وأراء

الإثنين 28 أغسطس 2023 10:30 صباحًا - بتوقيت القدس

شجاعة الأطفال في صناعة المستقبل

بإمكان المستوطنين المستعمرين ممارسة الرقص الاحتفالي، وكافة أنواع الموبيقات، لأنهم يتوسعون ومتنفذون وشركاء مع أصحاب القرار في حكومة الائتلاف اليمينية الدينية، شركاء فيها من موقع قوة، ويفرضون خياراتهم على الحكومة وهي تستجيب لهم ، ولكنهم لن يتمكنوا من وطن شعب فلسطين، وجولان سوريا، ومرتفعات جنوب لبنان، لأنهم غرباء فيها وعنها، حتى لو امتلكوا القوة وأدوات البطش والقتل، فالسلاح وحده لا يهزم الشعوب أمام محتليهم، والاحتلال، أي احتلال لن يستطيع الاستيلاء أو استمرار الاستيلاء على مقدرات وطن وكرامة شعب آخر.


هذا ما حصل في الجزائر واليمن وروديسيا وزمبابوي وجنوب إفريقيا، والعديد من بلدان وشعوب العالم، وهذا ما حصل أيضاً لشعب فلسطين، وإن كان ما زال في وسط المعمعة، وداخل المعركة، ولم تتضح النتائج بعد ولم تنجلي، ولكن يجب أن يكون واضحاً أن المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي نجح في احتلال فلسطين، ولا يزال، ولكنه فشل استراتيجياً في طرد وتشريد وإبعاد كل الشعب العربي الفلسطيني عن كامل أرض وطنه، وهم اليوم أكثر من سبعة ملايين نسمة في وطنهم، أي ليسوا جالية، ليسوا أقلية، ليسوا شعباً مستكيناً خانعاً مستسلماً أمام قوة المستعمرة وتفوقها، بل هم شعب نهض من الفقر والدونية، نهض وينهض، ويواصل النهوض.


كما فشل مشروع المستعمرة، في تدجين المكون الفلسطيني الأول في مناطق الكرمل والجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل الفلسطيني الخمسة المختلطة ذات الأغلبية الإسرائيلية والأقلية الفلسطينية: اللد والرملة ويافا وحيفا وعكا.


لقد فشل مشروعهم في أسرلة الفلسطينيين طوال 75 سنة منذ عام 1948، ومحاولات دفعهم لترك وطنيتهم وقوميتهم، وتمسكهم المبدئي بإسلامهم ومسيحيتهم ودرزيتهم، بقوة وإيمان، بل أثبتوا أكثر من مرة أنهم جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني، وامتداد للمكون الثاني أبناء مناطق الضفة والقدس والقطاع، وامتداد للمكون الفلسطيني الثالث: أبناء اللاجئين والنازحين، الممسكين بحق العودة وفق القرار الدولي 194، حق عودتهم إلى المدن والقرى التي طُردوا منها وتشردوا عنها.


وها هو المكون الثاني في مناطق الضفة والقدس والقطاع يضع مقدمات المستقبل وأرضية الانتصار.


لذلك يمكن للمستوطنين أن يرقصوا طرباً ويتباهوا فرحاً، ولكنهم لن يكونوا أفضل حالاً من الفرنسيين في الجزائر، والأميركيين في فيتنام، والأوروبيين في روديسيا وجنوب إفريقيا.


لن يكونوا، كما يحلموا، مثل الأوروبيين في الولايات المتحدة وكندا، بعد أن تمكن هؤلاء من تصفية خمسين مليون مواطن من أهل البلاد الأصليين، فالزمن غير زمنهم، والظروف ليست لصالحهم، والمعطيات تغيرت، وأدوات العصر من الإعلام والمراقبة لن تبقى أسيرة روايتهم وأدواتهم ورغباتهم.


الفلسطينيون بمكوناتهم الثلاثة، وتوزعهم الجغرافي ممسكين بحقوقهم الثلاثة: 1- حق المساواة في مناطق 48، 2- حق الاستقلال في مناطق 67، 3- حق العودة للاجئين، وبالتالي لن تموت حقوق الشعب الفلسطيني الثلاثة، طالما بها ومعها وورائها من المطالبين باستعادتها، بشكل تدريجي متعدد المراحل، وما المعارك العلنية، بصلابة الشباب والصبايا، قبل الرجال والكهول، وتضحياتهم سوى دلالة على استمرارية البقاء والصمود ومواصلة النضال.


كنت في العقبة على طاولة الإفطار ويجلس على طاولة مجاورة طفلان وحدهما، قلت مرحباً شباب فردوا: أهلين، قلت من أين أنتم؟ أجاب كلاهما معاً من فلسطين، سعدت بذلك، واعتقدت أنهما من الضفة الفلسطينية وذهلت حينما سألت من أين قال فادي: من عكا، وهذا صاحبي سمير من شفا عمرو!!


تصوروا أن هذين الطفلين اللذان لم يتعديا الثماني سنوات، قالا أنهما من فلسطين، من عكا وشفا عمرو، وسألت من علمكم ذلك؟؟ قال فادي: والدي وهو يعمل محاميا، تعرفت عليه وشكرته بقوة على جواب وصواب وشجاعة فادي وصاحبه سمير.

دلالات

شارك برأيك

شجاعة الأطفال في صناعة المستقبل

المزيد في أقلام وأراء

فلسطين حتمية تاريخية

حديث القدس

لماذا يتحسس الإسرائيليون اليهود "جوازات سفرهم البديلة"؟!

أسعد عبد الرحمن

الإنتاجية وفن إدارة الوقت

جواد العناني

مفهوم الأمن القومي الإسرائيلي المزعوم!!‏

المحامي أحمد العبيدي

قرار الكنيست لم يأت بجديد

مروان إميل طوباسي

القمر العاشر في سماء غزة

فايز أبو شمالة

العطاء الفلسطيني وسط الإبادة

فادي أبو بكر

أطلبوا المصالحة ولو في الصين!!

بهاء رحال

قرار الكنيست رفض الدولة الفلسطينية.. رُبّ ضارةٍ نافعة

أحمد صيام

إحباط الصفقة وتحييد الدولة في الطريق إلى واشنطن

سليمان أبو ارشيد

مستويات الانتماء والعمل لفلسطين!

مراد كادير

الوحدة الوطنية تصنعها الإرادة لا موسكو ولا بكين

راسم عبيدات

عندما يبحث أطفال غزة عن الطعام بين النفايات والركام !!

حديث القدس

ما بين بايدن وترامب: الانتخابات الأميركية وتأثيرها على الشرق الأوسط....وهل يكون ترامب بمثابة غورباتشوف أميركي؟

الخير عمر أحمد سليمان

الانتخابات التشريعية الفرنسية: هل تُشكّل بارقة أمل للقضية الفلسطينية؟

يسار أبو خشوم

هل فشلت إسرائيل في حربها الجارية؟

صقر أبو فخر

في ذكرى عاشوراء.. نتعلم كيف نصنع من الألم أملاً ومن المحنة نصراً

مسعود ريان

بصمات السلاح الأمريكي في المواصي

فتحي أحمد

جوهر القضية

محمود خليفة

الأولوية لمواجهة الاحتلال

حمادة فراعنة

أسعار العملات

الأربعاء 17 يوليو 2024 10:35 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.62

شراء 3.6

دينار / شيكل

بيع 5.11

شراء 5.09

يورو / شيكل

بيع 3.95

شراء 3.9

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%20

%80

(مجموع المصوتين 76)