فلسطين

الأحد 28 مايو 2023 4:55 مساءً - بتوقيت القدس

غانم: المساعدات المالية أصبحت هامشية في دعم الخزينة العامة

رام الله- "القدس" دوت كوم

قال أمين عام مجلس الوزراء أمجد غانم، اليوم الأحد، "إن المساعدات المالية أصبحت هامشية في دعم الخزينة العامة".


وأكد غانم خلال كلمة له بورشة عمل بعنوان "آفاق التعاون مع منظمات المجتمع المدني"، أن ذلك لا يشمل المساعدات الدولية للمشاريع التنموية والتطوير بما فيها المقدمة لمؤسسات المجتمع المدني المقدرة بنحو 350 مليون دولار سنوياً، ورغم ذلك فإن إجراء الاحتلال جاء رداً على تمسكنا بثوابتنا الوطنية وعلى رأسها قضية الأسرى، وأسر الشهداء.


وقال: "الحكومة تعمل منذ أربع سنوات في ظل ظروف صعبة ما زال يفرضها الاحتلال، ربما هي الأصعب سياسيا وأمنيا وماليا، وما نتج عنه على الحكومة والمجتمع الفلسطيني، فنحن نواجه تحديات جسيمة منها العجز المالي الذي نتج عن قرصنة الاحتلال لأموالنا التي تزيد شهرياً عن 250 مليون شيقل".


وأكد غانم، أن الحكومة ستواصل العمل بما يتوفر لها من إمكانيات وأدوات للمحافظة على أفضل مستوى ممكن من الأداء لتشغيل المؤسسات والدوائر الحكومية، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.


وقال: "الشراكة مع المجتمع والقطاع الخاص هي أحد مكونات مناعة المجتمع، وهذه الشراكة هي أحد مكونات برامج الإصلاح الحكومي، الذي يركز في مضمونه على قضايا جوهرية ذات أولية لخدمة المواطن، ولترقى بالخدمة الحكومية، كما أن هذه الشراكة تقوم على خلق بيئة عمل متوازنة تسعى إلى تحقيق أهداف تنموية واقتصادية".


وأضاف: "تحقيق التنمية المستدامة لا يتحقق إلا عبر توفير فرص حقيقية في القطاع العام، والخاص، والمجتمع المدني على حد سواء، ونعتقد أن هذا هو الأساس للحكم الرشيد الذي نسعى إلى تعزيز استدامته، والمفاصل الثلاثة للمجتمع: الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وعندما تتكامل مع بعضها البعض تشكل مناعة حقيقية لمواجهة الاحتلال وللبقاء والصمود في وطننا".


وأردف غانم: "بذلنا جهودا كبيرة في التشريعات واصدرنا قانون الشركات، والاتصالات، وقانون إدارة أملاك الدولة، وقانون الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، وقانون الخدمات الإلكترونية الحكومية، وقانون الهيئة العامة للبترول، وقانون المحافظة على أراضي الدولة وأملاكها واستثمارها، وهذه القوانين يجري تطبيقها من أجل تحسين بيئة العمل وزيادة مستوى الكفاءة والفعالية وتعزيز الشراكة بين كافة حلقات المجتمع الفلسطيني كافة".


وقال: "هناك العديد من الإصلاحات في جميع الجوانب الاجتماعية مثل قرار بقانون تحديد سن الزواج، وحق الأم في إدارة شؤون أبنائها، ورفع وتطبيق الحد الأدنى للأجور من 1450 إلى 1880 في القطاع العام والخاص، وللعناية بالشباب، ولتعزيز فرص العمل بعد التخرج تم إنشاء جامعة  نابلس  للتدريب المهني والتقني لتعزيز الفرص وإيجاد فرص عمل".


وأكد غانم، أن مجلس الوزراء ركز على تعزيز مشاركة المجتمع المدني في مناقشة القضايا الوطنية منها اللجنة الدائمة لمواءمة التشريعات في فلسطين مع المعاهدات والمواثيق الدولية، وكذلك الفعاليات الدولية كمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية تغير المناخ، وتفعيل مشاركتها في منظومة الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة، ومشاركة القطاع الخاص في الزيارات الحكومية إلى العديد من الدول العربية والأجنبية.

دلالات

شارك برأيك

غانم: المساعدات المالية أصبحت هامشية في دعم الخزينة العامة

عناتا - فلسطين 🇵🇸

كنعان قبل حوالي سنة

قرار بقلتةت!!!!!!! ما اكثر القوانين!!!!! فاقت في عددها ما اصدره المجلس التشريغي!!!!

عناتا - فلسطين 🇵🇸

عبد الله قبل حوالي سنة

لشو منع الصتاديق العربية من دعم وتبتي مشاريع مؤسسات القدس مياشرة؟؟؟ لا بد ان يكون عبر السلطه؟؟!! جربتها الحكومة السايقة ةتراحعت عنها لاحقا. الهدف: لا بدعمك ولا بخلي غيري يدعمك. والقدس عروس عروبتكم.

المزيد في فلسطين

أسعار العملات

الإثنين 22 يوليو 2024 10:50 صباحًا

دولار / شيكل

بيع 3.69

شراء 3.68

دينار / شيكل

بيع 5.25

شراء 5.23

يورو / شيكل

بيع 4.06

شراء 3.99

قرار تجنيد الحريديم.. هل يطيح بحكومة نتنياهو؟

%24

%76

(مجموع المصوتين 88)