أقلام وأراء

الخميس 29 سبتمبر 2022 10:42 صباحًا - بتوقيت القدس

هل هناك مستقبل للسلام يا سيد لبيد؟

بقلم: غيرشون باسكن


لقي بيان رئيس الوزراء يائير لابيد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تصفيقًا من الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي قال: "أرحب بالبيان الشجاع لرئيس الوزراء الإسرائيلي لابيد في الجمعية العامة للأمم المتحدة:" اتفاق مع الفلسطينيين، يقوم على دولتين لشعبين، هو الشيء الصحيح لأمن إسرائيل، ولاقتصاد إسرائيل، ومستقبل أطفالنا." أود حقًا أن أصدق رئيس الوزراء لبيد أنه مهتم حقًا بحل الدولتين، لكن لا يوجد أي دليل على الإطلاق من أي شيء قام به طوال حياته السياسية لإثبات هذا الادعاء.


عندما تم انتخاب يائير لابيد لأول مرة للكنيست، طلب مني الرئيس الفلسطيني عباس توجيه دعوة إليه للقاء، على انفراد أو علانية، "أيًا كان ما يرغب فيه السيد لبيد". 


تم رفض تلك الدعوة. بعد ذلك، طلب مني الرئيس عباس توجيه دعوة إلى أي عضو كنيست من "يش عتيد" للحضور إلى رام الله للقائه. كان هناك العديد من أعضاء الكنيست من يش عتيد الذين أعربوا عن اهتمامهم في ذلك الوقت، والسيد لبيد اعترض على مشاركتهم. بعد هذا الرفض، كان لي تفاعلات عديدة مع عضو الكنيست عوفر شيلة، الذي كان حينها أقرب شخص للبيد داخل الحزب، وبينما بدا أنه مهتم شخصيًا بلقاء عباس، فقد أوضح أنه لن يتم عقد مثل هذا الاجتماع.


هل كانت كلمات لبيد في الأمم المتحدة كلمات جوفاء أم أنها تعكس حقًا ما يعتقده، وإذا كانت الإجابة بنعم، فهل يمكن ترجمتها إلى خطة فعالة يمكن أن تعيد الأطراف إلى طاولة المفاوضات؟ علينا أن نفهم أنه لا توجد إمكانية لحل مفروض لهذا الصراع.


 كما لا توجد إمكانية حقيقية لأحادية إسرائيلية لا تؤدي إلى استمرار العنف. قد لا يكون هناك حل قائم على وجود دولتين، ولكن ما يجب أن يكون واضحًا بنسبة مائة بالمائة، هو أنه لن يكون هناك حل بدون اتفاق على جانبي الصراع ومن غير المرجح أن يتم التوصل إلى اتفاق دون الجلوس معًا على طاولة المفاوضات.


كان أحد إنجازات لبيد منذ توليه منصبه كرئيس للوزراء هو عقد قمة النقب في نهاية آذار2022. سعى لبيد إلى تعزيز العلاقات الإيجابية الناتجة عن اتفاقيات إبراهام.


 كانت خطوة إيجابية، لكن على الأقل كان هناك طرفان أساسيان غائبان: الأردن والفلسطينيون. اقتراحي البناء للسيد لابيد أنه يجب أن ينفذه دون إضاعة أي وقت، حتى الآن، قبل الانتخابات، هو أن أطلب من أحد الشركاء الإقليميين، ربما البحرين، عقد قمة لزعماء المنطقة - هذه المرة بما في ذلك مصر والأردن والمغرب، والإمارات العربية المتحدة، وتركيا، وبالطبع الفلسطينيون على إعادة طرح قضايا الدولتين، والأمن لإسرائيل والفلسطينيين والمنطقة، والازدهار والتنمية الاقتصادية، والطاقة، وتغير المناخ، والتكنولوجيا، والأمن الغذائي، و أكثر. لابيد أن يطلب من ملك البحرين دعوة ممثل سعودي رفيع المستوى لحضور هذه القمة كمراقب أو كمشارك كامل إذا اختاروا ذلك. هذه القمة ستطلق مسيرة ولن تتوصل الى اتفاق وحل. لكن هذه العملية ستظهر قيادة لبيد ورؤيته وستكشف أيضًا أن خطاب لبيد في الأمم المتحدة لم يكن مجموعة من الكلمات اللطيفة ولكن الفارغة.


 من الشرعي تمامًا أن يتصرف رئيس وزراء إسرائيل كرئيس للوزراء حتى قبل الانتخابات، وقد يمنحه أيضًا دفعة فوق الخط الضروري للاحتفاظ بمنصبه كرئيس للوزراء. لطالما أراد شعب إسرائيل السلام مع جميع جيرانه، لكن مرت سنوات عديدة منذ آخر مرة رأوا فيها جهدًا حقيقيًا للوصول إليه وأصبحوا يعتقدون أنه لا يوجد شركاء على الجانب الآخر. من شأن عقد قمة إقليمية كما أقترح أن يساعد في إقناع جميع الناس في المنطقة بأن هناك الآن شركاء مهتمين حقًا بصنع السلام، وليس مجرد التحدث بكلمات السلام الفارغة.
إسرائيل والفلسطينيون بحاجة إلى حل إقليمي لأن الجهود الثنائية للأسف فشلت بشكل يفوق الخيال. إن الشركاء الإقليميين ملتزمون بتعزيز العلاقات السلمية وقد أثبتوا ذلك خلال العامين الماضيين. 


ستصبح معاهدات السلام مع مصر والأردن أكثر جوهرية إذا عادت القضية الفلسطينية إلى الطاولة. لقد صرح السعوديون بالفعل بأنهم لن ينضموا إلى العملية إلا عندما تعود قضية فلسطين إلى الطاولة ويتم التعامل معها بجدية. 


حتى العلاقات بين إسرائيل وتركيا سوف تتحسن بشكل كبير من خلال دعوة الأتراك للمشاركة وأن يكونوا جزءًا من الهيكل الإقليمي الذي يهدف إلى السلام والأمن والازدهار. من شأن اتفاق إقليمي أن يوفر وسائل إضافية لمواجهة التهديدات الأمنية، كما أنه سيوفر الوسائل لضمان نجاح الدولة الفلسطينية. يمكن إنشاء قوة أمنية إقليمية من شأنها تعزيز أي بروتوكول أمني يتفق عليه الإسرائيليون والفلسطينيون. وسيحظى هذا النوع من العمليات بدعم واسع من المجتمع الدولي أيضًا.


سياسياً، بالنسبة لبيد، فإن هذه الخطوة ستضعه في المقدمة كقائد ذي مكانة عالمية، ورجل يتمتع برؤية وقدرة على اتخاذ قرارات صعبة وتنفيذها. ستصبح انتخابات الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) بشكل أساسي استفتاء من الجمهور الإسرائيلي حول مسألة العلاقات الإقليمية لإسرائيل. أعتقد أن أغلبية كبيرة من الشعب الإسرائيلي ستدعم هذه العملية. 

دلالات

شارك برأيك على هل هناك مستقبل للسلام يا سيد لبيد؟

شارك دون الحاجة الى التسجيل.

يرجى التعليق باللغة العربية.

فريق عمل القدس دوت كوم

مشاركات القراء

إشترك الآن النشرة البريدية آخر الأخبار من القدس دوت كوم
By signing up, you agree to our Privacy Policy
طقس القدس

الأحد

8- 17

الإثنين

10- 17

الثّلاثاء

9- 16
أسعار العملات
  • دولار أمريكي / شيكل شراء 3.41 بيع 3.39
  • دينار أردني / شيكل شراء 4.81 بيع 4.79
  • يورو / شيكل شراء 3.62 بيع 3.61

الإثنين 05 ديسمبر 2022 7:40 صباحًا

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً